منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

استكتاب: الندوة الوطنية الأولى “المهارات الحياتية في منظومة التربية والتكوين”: المهارات الحياتية رافعة أساسية لبناء مدرسة الغد

0

الندوة الوطنية الأولى “المهارات الحياتية في منظومة التربية والتكوين”: المهارات الحياتية رافعة أساسية لبناء مدرسة الغد
المنظم: المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بني ملال- خنيفرة
الموعد النهائي لتقديم الملخصات / المقترحات:
2021-04-24

أرضية الندوة:

تلعب المهارات الحياتية دورًا مهمًا في الانخراط ضمن التحديات العالمية المعاصرة، ويراهن المغرب كباقي دول العالم على قدرة موارده البشرية على مواجهة هذه التحديات. وبالتالي فإن تطوير الرأس المال البشري يأتي ضمن الأولويات الأساسية من أجل تحقيق هذا الانخراط.

وتتجلى أهمية المهارات الحياتية في تكوين الرأسمال البشري من أجل بناء القدرة على ربط المدرسة بمتطلبات الحياة اليومية ومشكلاتها، إذ تعطي المعنى للتعلم وتجعله مفيدا في تحقيق الإبداع وبناء تصورات لتخطي مختلف المشكلات التي تعترض الفرد والدولة. يضاف إلى ما سبق، أن الوعي العالمي في تزايد مستمر بأهمية المهارات الحياتية من أجل الانخراط في عالم الألفية الثالثة، بما تفرضه من كفايات تواصلية وتفاوضية وكفايات الموجود المشترك مع الآخر. وتظهر أهمية انخراط الوسط التربوي والبيداغوجي في كسب رهان هذه المهارات ونقلها للأجيال الجديدة عبر عملية بنائها لدى الفاعلين التربويين والإداريين، من خلال فتح نقاش موسع وموجه بين مختلف الفاعلين في هذا المجال.

ويأتي تنظيم هذه الندوة الوطنية في هذا السياق، إذ إن المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة، مؤسسة تضطلع بأدوار ومهام البحث التربوي والبيداغوجي الذي يروم توفير تكوين أساس ومستمر للفاعلين التربويين بالجهة، مما يسهم في تطوير وتجويد أدائهم التربوي. كما تروم هذه الندوة بناء تصورات لتصريف المهارات الحياتية في المنهاج التربوي المغربي، لتيسير تملكها من قبل المتعلمات والمتعلمين.

المزيد من المشاركات
1 من 6

وقد بذلت الوزارة الوصية جهودا كبيرة في هذا المجال، من خلال مشروع “مهاراتي” بشراكة مع منظمة اليونسف، إذ شرعت في بث كبسولات تكوينية وتعليمية حول اكتساب المهارات الحياتية وتعزيز منظومة القيم، موجهة للتلاميذ والأطر التربوية والإدارية بالسلك الثانوي الإعدادي، لما لذلك من آثار إيجابية على تحسين التعلمات واستحداث دينامية متجددة لطرق التدريس ودعم التعلمات داخل الفصول الدراسية.

وفي ذات السياق، تبنى نظام الباكلوريوس ضمن أولوياته تمكين الطالب من تملك مجموعة من المهارات الحياتية، كما تدعو الوثائق المرجعية إلى إدماج كفايات القرن الواحد والعشرين في مقامات مختلفة، فقد دعت الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015/2030، في الرافعة الثانية عشرة إلى تطوير نموذج بيداغوجي قوامه التنوع والانفتاح والنجاعة والابتكار. إضافة إلى تأكيد الرافعة الرابعة عشرة المتعلقة بالنهوض بالبحث العلمي والتقني والابتكار على أهمية البحث العلمي والتقني والابتكار، إذ يحظى باهتمام متزايد، بالنظر لمكانته الاستراتيجية والحيوية في تحقيق تطور البلاد، اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا، وتعزيز مكانتها وقدرتها التنافسية على الصعيد العالمي.

ويشير القانون الإطار 51-17 في المادة الثالثة إلى العمل على نشر المعرفة والعلوم ومواكبة التحولات والمستجدات التي تعرفها مختلف ميادين العلوم والتكنولوجيا والمعرفة، بالإضافة إلى التطوير المستمر للنموذج البيداغوجي المعتمد في المنظومة بكل مكوناتها والعمل على تجديده، بما يمكن المتعلم من اكتساب المهارات المعرفية الأساسية والكفاية اللازمة. وتطبيقا لمقتضيات القانون الإطار51/17، خاصة ما يتعلق بمنظومة القيم التي تراهن عليها المدرسة المغربية؛

وانسجاما مع دور المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين في تشجيع أنشطة البحث العلمي التربوي، من خلال إنجاز الدراسات والأبحاث وتنظيم الأنشطة التي من شأنها أن تسهم في تطوير المنظومة التربوية وتجديد أدواتها النظرية والتطبيقية؛

وسعيا نحو خلق تعبئة مجتمعية للمشاركة في المشاريع والمخططات الهادفة إلى الارتقاء بالمنظومة التربوية، وتفعيلا للعمل التشاركي مع مختلف الفاعلين؛

يعلن المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين انخراطه في تفكير جماعي مفتوح أمام مختلف الفاعلين التربويين وممتد في الزمان بشأن موضوع المهارات الحياتية في منظومة التربية والتكوين، وذلك من خلال تنظيم ندوة وطنية أولى في موضوع: المهارات الحياتية: رافعة أساسية لبناء مدرسة الغد

 الأهداف:

مقالات أخرى للكاتب
1 من 21
  • الإسهام في مواكبة مستجدات المنهاج التربوي المغربي.
  • العمل على إدماج مبادئ المهارات الحياتية في التكوين الأساس بمراكز التكوين.
  • الإسهام في تطوير التكوين المستمر بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة ومحيطه الجهوي.
  • الإسهام في تحقيق التكامل وتقريب الرؤى بين مختلف الفاعلين في المؤسسات التربوية والتكوينية والجامعية بخصوص موضوع المهارات الحياتية.

محاور الندوة:

  • المحور الأول: أبعاد ومجالات المهارات الحياتية.
  • المحور الثاني: المهارات الحياتية والمنهاج التربوي.
  • المحور الثالث: المهارات الحياتية بين التكوين الأساس والمستمر.

مواعيد هامة:

  • آخر أجل لتلقي الملخصات ونهج السيرة العلمية: 24/04/2021
  • تاريخ الإعلان عن قبول الملخصات: 03/05/2021
  • آخر أجل للتوصل بالبحوث النهائية: 13/06/2021
  • تاريخ الإعلان عن البحوث المقبولة:20/06/2021
  • تاريخ التنظيم: 24/06/2021 (ستنظم الندوة بشكل حضوري أو عن بعد أو بشكل مختلط حسب خصوصيات الوضعية الوبائية).
  • ترسل الملخصات والمداخلات بصيغتي word وpdf للبريد الالكتروني: slife2165@gmail.com

شروط المشاركة:

  • أن تندرج المداخلة ضمن أحد محاور الندوة.
  • أن تتصف بالجدة، وتتقيد بالمنهجية العلمية.
  • ألا تكون منشورة، أو موضوع مشاركة سابقة، أو مستلة من بحث نال به الباحث درجة علمية.
  • تخضع جميع المقترحات المتوصل بها للتحكيم العلمي من قبل اللجنة العلمية للندوة.

الإشراف الإداري:

ذ. محمد حابا (مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة)

منسقو الندوة:

  • لحسن الصديق
  • الوالي العلمي عبد الله
  • عبد الله معروف
  • محمد أبحير

اللجنة العلمية:

  • د. إبراهيم ومرعوش كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال.
  • دة. أمال وسكوم، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال.
  • د. بوجمعة وعلي، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • ذ. حسن أشباني، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. جمال مصاحو، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. رشيد جامع، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال.
  • دة. سعاد بلحسين، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال.
  • ذ. عبد الحكيم عمادي، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. عبد العالي قادا، كلية اللغة العربية، جامعة القاضي عياض بمراكش.
  • د. عبد الفتاح هاشمي، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. عبد القادر رايض، المدرسة العليا للأساتذة، فاس.
  • د. علي الكاسمي، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة مراكش أسفي.
  • د. عمر بيشو، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • دة. فائزة جمالي، المدرسة العليا للتجارة والتدبير، جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.
  • د. لحسن الصديق، المدرسة العليا للأساتذة، فاس.
  • د. محجوب بوسيف، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. محمد تنفو، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة سوس ماسة.
  • د. محند الرݣيݣ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.
  • د. مصطفى أعوين، كلية الآداب والعلوم الانسانية سايس، جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.
  • د. منير وسكوم، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال.
  • ذة. نادية فاضل، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. هشام خباش، كلية الآداب والعلوم الانسانية سايس، جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.
  • د. يوسف ادروا، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة السلطان مولاي سليمان، ببني ملال.

اللجنة التنظيمية:

  • ذ. الرحالي العياشي، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • ذ. رشيد لعلامة، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. رشيد عبدية، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. سعيد كمتي، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. سيدي حسن أزروال، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. عبد العالي الروحي، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • د. لكبير الشميطي، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.
  • ذ. محمد الكباش، المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة.

توصيات تقنية:

  • لا يتجاوز ملخص البحث 300 كلمة.
  • يجب ألا تزيد المداخلة عن 6000 كلمة، وألا تقل عن 1500 كلمة.
  • تحرر الإسهامات المقدمة باللغة العربية بخط (Sakkal Majalla) بحجم 16 في المتن، و12 في الهامش، وتحرر العناوين بالخط نفسه، والحجم بالنمط العريض، وتحرر الإسهامات بغير اللغة العربية بخط (Times New Roman) من حجم 12 في المتن، و10 في الهامش.
  • تثبت الإحالات بطريقة آلية في نهاية كل صفحة، وفق ترقيم متتابع.
  • تثبت الإحالات وفق نظام التوثيق: MLA وفق ما يأتي:
  • الكتب الفردية: اسم المؤلِّف لقبه، عنوان الكتاب، البلد، دار النشر، سنة النشر، الجزء، الطبعة، الصفحة.
  • المقالات ضمن مجلة أو كتاب جماعي: اسم الكاتب ولقبه، “عنوان المقال”، عنوان المجلة أو الكتاب الجماعي، دار النشر، العدد، السلسلة، السنة، الصفحة.
  • الأطروحات: اسم الباحث ولقبه، “عنوانها”، نوعها، التخصص، الكلية، الجامعة، السنة، الصفحة.
  • يشار إلى المراجع في المرة الثانية بعبارة: مرجع مذكور، أو باختصار: م.م. مع ذكر الصفحة.
  • تثبت قائمة المصادر والمراجع في نهاية المقالة، مرتبة ترتيبا ألف بائيا، وفق ما هو مبين أعلاه، دون ذكر رقم الصفحة.
  • يطبق النظام نفسه فيما يخص المراجع المثبتة بلغة أجنبية، مع الحفاظ على نوع الخط وحجمه المتوافق مع اللغة المثبت بها.
  • يلتزم الباحث في التوثيق والمراجع بالأساليب العلمية الصحيحة. وأي مداخلة لا تلتزم بهذا الأمر لن تقبل قبولا أوليا.

للتواصل:

لحسن الصديق 0671266919

الوالي العلمي عبد الله     0600486011

عبد الله معروف 0648061152

محمد أبحير 0621341721

سيتم نشر الأعمال المقبولة في عدد خاص من مجلة “مسارات في التربية والتكوين” التي يصدرها المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بني ملال- خنيفرة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.