منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

استكتاب لمؤتمر تربوي في موضوع: “النظرية الملكاتية فلسفة تربوية أصيلة لتقويم الواقع التربوي”

0

  ينظم مختبر الحوار الحضاري والتكامل المعرفي
(كلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة محمد الأول وجدة)

بشراكة مع:

المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الشرق
ومركز الدراسات والبحوث الإنسانية  والاجتماعية بوجدة

مؤتمرا تربويا في موضوع:

النظرية الملكاتية

فلسفة تربوية أصيلة لتقويم الواقع التربوي

 

المزيد من المشاركات
1 من 8

ديباجة:

بعد الملكة يظهر الإبداع، إنها أجمع عبارة دالة على النظرية الملكاتية في التعليم والتعلم، إذ يتعذر الإبداع في علم أو فن دون حصول ملكة راسخة في النفس تسير أعمال صاحبها على مقتضاها باطّراد في ذلك العلم أو الفن. ولذلك لا غرو أن وجدنا الملكة في بعدها الوظيفي عند محمد الطاهر ابن عاشور تفيد «أن يصير العمل بتعليمات العلم كسجية للمتعلِّم لا يحتاج معها إلى مشايعة القواعد إياه»([1])، فينتقل من معاناة قواعد العلم والدربة على العمل به، إلى قوّة حاكمة يكون للمتعلِّم معها طبع، وهو المفضي إلى التجديد والإبداع…

وفي ظل الوضع الراهن القائم على استيراد كثير من المقاربات الإصلاحية للشأن التعليمي من الخارج، مما قد لا يوافق الخصوصية الإسلامية، ولا يتماشى والإمكانات المتاحة في هذا البلد أو ذاك من الأقطار العربية والإسلامية، تأتي النظرية الملكاتية -في تقدرينا- مشروعا تربويا جديدا، يعزف على وتر التربية والتعليم، ذلك الوتر المهم في عزف سمفونية النهضة والانبعاث الحضاري، ونفض غبار التخلف والانحطاط.

ثم إنه قد لاحت لنا ملامح تلك النظرية الملكاتية بعد دراسات وبحوث في تراثنا التربوي الإسلامي، وخصوصا في تلك التجارب الإصلاحية التربوية لعلمائنا المسلمين من أمثال: إخوان صفا، والشاطبي، وابن خلدون، والحجوي الثعالبي، وابن عاشور، وغير هؤلاء كثير، الأمر الذي جعلنا نقدّر أننا بصدد مشروع تربوي متكامل الأركان والأصول، يحتاج فعلا إلى وقفة تأمل عميق ونظر دقيق، لنضرب به مع أمم عصرنا بسهم وافر وصائب في كل صنوف العلوم والفنون.

وإننا نحسب أن النظرية الملكاتية تحيل على مفاهيم ومقاربات ومداخل تفوق منجزات الواقع التربوي اليوم، ذلك بأنها تنشد الإبداع والتطوير، وتسعى إلى إكساب المجتمع -من خلال أفراده- كل مقومات التجديد والإقلاع الحضاري، بدل التركيز على حل مشكلة يتيمة، ولذلك لن نجنح إلى المبالغة إذا قررنا أن الملكة  تتجاوز إلى حد كبير سقف الكفاية؛ إذ نعتبرها أرقى تعابير التحصيل بمختلف أنماطه وتمظهراته، فالملكة في تقديرنا عبارة عن تعبئة لموارد متعددة مندمجة ومتقدمة.

وتتأسس قضايا هذا الاستكتاب على كثير من الأسئلة، منها: ما الحاجة إلى نظرية تربوية مستلهمة من التراث التربوي الإسلامي؟ إلى أي حد يمكن اعتبار النظرية الملكاتية بديلا تربويا جديدا؟ وهل يمكن حصر مفاهيمها ومصادرها ومناهجها ومجالاتها؟ ما هي المداخل والمقاربات التربوية التي تفرضها النظرية الملكاتية لإيجاد الملكة عند المتعلّم؟ كيف ستصبح العملية التعليمية التعلمية في إطار النظرية الملكاتية من حيث المقاصد والأهداف التربوية، والمحتويات والبرامج، وطرائق التدريس وأساليبه المفيدة في بناء الملكة عند المتعلم؟ ما علاقة الملكات بالكفايات؟ وهل تسعفنا هذه النظرية لتجاوز سقف الكفاية؟ هل تنحصر الملكة في مجال واحد محصور عكس الكفاية، بحيث لا تقبل التزاحم والاختلاط؟ هل توجد نماذج تطبيقية معاصرة تعكس النظرية الملكاتية من جهة النظر العام، بحيث يمكن من خلالها إرساء مقاربات إجرائية لتنزيل هاته النظرية الجديدة؟

  • أهداف المؤتمر:

مقالات أخرى للكاتب
1 من 25

يروم المؤتمر تحقيق جملة من الأهداف، من أبرزها:

  1. التأصيل العلمي والتربوي لمفهوم النظرية الملكاتية في التراث التربوي الإسلامي، والشبكة المفاهيمية المشكّلة لصرح النظرية، مع مقارنتها بمفاهيم النظريات التربوية الغربية إبرازا لأوجه الأصالة والتقاطع؛
  2. الكشف عن المرجعيات الفلسفية والمعرفية للنظرية الملكاتية؛
  • إبراز أوجه تعلق النظرية الملكاتية وارتباطها بأصول المعرفة الإسلامية؛
  1. الوقوف على مجالات النظرية الملكاتية، مع بيان أوجه الامتدادات الممكنة؛
  2. تسليط الضوء على أهمية النظرية الملكاتية وإمكاناتها في تجويد بناء المناهج التربوية، وفي تجديد الممارسات التعليمية التعلمية بتجاوز سقف الكفاية إلى سؤدد الملكة؛
  3. الكشف عن أهم المصادر الفكرية التربوية في التراث الإسلامي التي اهتمت بمقاربة النظرية الملكاتية تنظيرا وتأصيلا وتطبيقا؛
  • سبر التقاطعات الممكنة بين أصول النظرية الملكاتية في الفكر التربوي الإسلامي وأصول التربية الحديثة؛
  • استجلاء مدى إسهام توظيفات مناهج العلوم الإنسانية في تقعيد النظرية الملكاتية؛
  1. كشف أهمية الإمكانات التي تتيحها تطبيقات مناهج العلوم التجريبة في إرساء النظرية الملكاتية؛
  2. الوقوف على تجارب تطبيقية إسلامية أو غربية جسدت عن وعي وتبصر في مناهجها التربوية النظرية الملكاتية في مبادئها وخصائها العامة، إلى جانب إبراز إمكانات استلهامها؛
  3. اقتراح مقاربات ومداخل وآليات لتنزيل النظرية الملكاتية.

 

  • محاور الاستكتاب:

للإجابة عن الإشكالات المؤطرة لهذا الاستكتاب، ومحاولة منا لإشراك مختلف الباحثين في الحقل التربوي من أجل الإسهام في بناء هذا الصرح التربوي الجديد، ندعو كافة الباحثين والمهتمين إلى الكتابة في أحد المحاور الآتية :

  1. دراسة مفاهيمية للنظرية الملكاتية.
  • دراسة مصطلحية لمفهوم الملكة عند واحد من الأعلام التربويين الذين أشاروا إلى الملكة؛
  • دراسة مصطلحية للشبكة المفاهيمية المؤطرة للنظرية الملكاتية؛
  • دراسة مفاهيمية مقارنة بين مفاهيم النظرية الملكاتية ومفاهيم النظريات التربوية الغربية؛
  1. مصادر وأصول النظرية الملكاتية.
  • أصول المعرفة الإسلامية في علاقتها بالملكة؛
  • مصادر المعرفة التربوية الإسلامية التي اهتمت بالملكة في أدبياتها التربوية؛
  • أصول التربية الحديثة في تقاطعها مع الفكر التربوي الإسلامي إزاء مفاهيم الملكة ومتعلقاتها من حيث المبادئ والخصائص العامة؛
  • المناهج والطرائق العلمية المفيدة في إرساء النظرية الملكاتية.
  • توظيفات مناهج العلوم الإنسانية في تقعيد النظرية الملكاتية؛
  • تطبيقات مناهج العلوم التجريبية في إرساء النظرية الملكاتية؛
  1. مجالات النظرية الملكاتية.
  • الملكة اللسانية؛
  • الملكة الشرعية؛
  • الملكة الأخلاقية السلوكية؛
  • الملكة العقلية التجريدية؛
  • الملكة الصناعية؛
  1. سبل وآليات تنزيل النظرية الملكاتية.
  • تجارب علماء التربية المسلمين الذين عملوا على تنمية الملكة لدى المتعلم عن وعي وإدراك؛
  • دراسات ميدانية عملت على استجلاء مقاربات ديداكتيكية للتدريس بالملكات؛
  • مقاربات ومداخل وآليات لتنزيل النظرية الملكاتية؛

 

شروط الكتابة في هذا العمل:

  • يشترط في البحوث المقدمة أن تكون أصيلة ولم يسبق نشرها، وألا تكون مستلة من عمل أكاديمي (أطروحة أو رسالة)، وألا تكون موضوع مساهمة في نشاط علمي سابق.
  • ألا تتعدى صفحات البحث عشرين (20) صفحة، وألا تقل عن خمس عشرة (15) صفحة، بما في ذلك الملاحق والأشكال المرفقة.
  • يكتب البحث بخط 14 Simplified Arabic في المتن و12 في الهامش.
  • تعتمد الأصول العلمية المتعارفة في التوثيق على الشكل الآتي: عنوان الكتاب، اسم المؤلف، اسم المحقق أو المترجم إن توفرا، ثم اسم الناشر أو دار النشر، ومكانها، ثم رقم الطبعة، وتاريخها، ثم رقم الصفحة. أما بالنسبة للمجلات؛ فيذكر اسم الكاتب، وعنوان المقال، ثم اسم المجلة، والجهة التي تصدرها، وعددها، وتاريخه، فرقم الصفحة. وفي لائحة المراجع تحدد أرقام الصفحتين الأولى والأخيرة بالنسبة لمقالات المجلات، ومساهمات الأعمال المشتركة.
  • تتقيد البحوث على مستوى الحواشي بترقيم آلي تسلسلي متجدد، خاص بكل صفحة، ومثبت في أسفلها، ولا يقبل نظام الإحالات داخل المتن.
  • يختم كل بحث بقائمة المصادر والمراجع مرتبة ترتيبا هجائيا حسب أسماء الشهرة، أو ألقاب المؤلفين.
  • يرسل البحث على شكل Wordو Pdf، مع إرفاقه بمختصر السيرة الذاتية في حدود صفحة واحدة، مع صورة حديثة.
  • تخضع جميع البحوث، بعد إجازتها من اللجنة العلمية، للتحكيم العلمي على نحو سري. وبناء على رأي المحكمين، قد نطلب إجراء تعديلات شكلية، أو شاملة على البحوث قبل الحسم في قبولها النهائي.
  • ترسل البحوث مضبوطة ومراجعة إلى البريد الإلكتروني الآتي:

malakat2022@gmail.com

 

اللجنة العلمية والاستشارية:

د. أحمد شتواني                                                                     د. سمير بودينار

د. الحسن قايدة                                                                    د. عبد الله بوغوتة

د. الطاهر قدوري                                                                   د. الحسان حالي

د. نزيهة امعاريج                                                                   د. رشيد بلحبيب

د. مصطفى الصادقي                                                               د. فريد أمعيضشو

د. عبد اللطيف بوعبدلاوي                                                     د. الزاهية أفلاي

د. كلثومة دخوش                                                                  د. علي أمزيان

د. عبد العزيز فارح                                                                 د. توفيق فائزي

د. عبد الله منار                                                                     د. محمد عيسوي

د. إدريس الحافيظ                                                                  د. عبد العزيز غوردو

د. عبد الرحيم بودلال                                                                  د. محمد بلهادي

د. محمد ركراكي                                                                              د. ربيعة كاوزي

اللجنة المنظمة:

د. الحسن قايدة                                                                ذ. محمد قاسمي

د. الطاهر قدوري                                                              ذ. يونس بلمحجوب

ذ. حمزة شرعي                                                                   ذ. محمد ليلي

ذ. محمد الخالدي                                                                ذ. إبراهيم بوحولين

ذ. محمد بوعنونو                                                                ذ. امحمد رحماني

ذ. عبد المنعم الدقاق                                                        ذ. نبيل هلالي

ذ. محمد الطاهري                                                                ذ. سرحاني بلخير

ذ. منال كوهوس                                                               ذ. إدريس عزاوي

ذ. يوسف العلمي                                                               ذ. نور الدين الكيلالي

ذ. محمد عزوز                                                                     ذ. سهام المسعودي

تواريخ مهمة:

  • آخر أجل لتلقي الملخصات: 15 يوليوز 2021.
  • موعد الرد النهائي على الملخصات: 30 يوليوز 2021.
  • آخر أجل للتوصل بالبحوث: 30 نونبر 2021.
  • موعد الرد النهائي على البحوث: 30 دجنبر 2021.
  • موعد انعقاد المؤتمر: 19 و20 يناير 2022.

 

 

[1]() أليس الصبح بقريب (التعليم العربي الإسلامي – دراسة تاريخية  وآراء إصلاحية)، محمد الطاهر ابن عاشور، ص: 157، دار سحنون – تونس، دار السلام – مصر، الطبعة الرابعة، 1436هـ – 2015م.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.