منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

من التراث المزابي الصوفي العريق “قراءة في قصيدة العلوة”

محمد فاضيلي

0

العلوة..أو الهضبة..أو الشاوية العليا..هي الحيز الجغرافي الذي يتوسط المغرب ويتبع إداريا لجهة الدار البيضاء/ سطات، إقليم سطات، والمعروف بدائرة امزاب الكبرى، والتي تضم إلى جانب مدينة ابن أحمد أكبر مدن المنطقة كلا من مدينة سيدي حجاج ورأس العين وثلاثاء الاولاد، وست قيادات حاليا، منها: قيادة أملال، قيادة المعاريف أولاد امحمد، قيادة أولاد فارس، قيادة رأس العين، قيادة

تاريخ عريق، وأرض خصبة معطاء، وساكنة من مختلف الأجناس، متعددة الأصول والثقافات، معروفة بالكرم والبسالة والشجاعة والتقوى والتدين والصلاح، يدل عليها انتشار عدد كبير من الأضرحة والقباب لصلحاء وأولياء تخرج أغلبهم من الزاوية الشرقاوية بأبي الجعد بحكم قوتها ونفوذها وقربها من البلدة، التي استوطنوها ونشروا فيها فكرهم وطرقهم أورادهم الصوفية، حتى أصبحت العلوة تلقب بأرض الصالحين، وغدا القادم إليها يطلب الإذن والتسليم لرجال البلدة، ويردد: العلوة وماليها…والصلاح لفيها..

وقد نظم الناظم المجهول قصيدة زجلية اشتهرت باسم”العلوة” وذاع صيتها في كل الآفاق، تتغنى بصلاح وبسالة المنطقة وتؤرخ لصلحائها وأوليائها الذين ليس لهم حصر، وتدعو الزائر المرحب به للإقرار بخصوصية المنطقة والاعتراف بعزها وشرفها والحذر من إذايتها وإذاية أهلها..

يبدأ الناظم، ومنهم من يقول بأنه يخاطب المحتل الفرنسي الذي وطئ الأرض وأذل الشريف والعبد، بعد أن يتوسل إلى الله عز وجل ويبث إليه همومه قائلا:

يالعالي، شي ما خفيك

كلشي بين يديك..

بتوصية القادم/ الزائرباحترام العلوة ومعرفة رجالها وقوتهم، قائلا:

يا الغادي للعلوة

تعالى نوصيك بعدا

إلى لحقت سلم

وفي العلوة لا تتكلم

العلوة وماليها

والصلاح لفيها

العلوة قاع السيوف

هز عينك وشوف

ثم يذكره بأن العلوة محظية ومحروسة من طرف رجالها/ صلاحها المددفونين في كل بقعة منها، فيقول:

العلوة فين ماليك

شكون بقى حاضيك

العلي عينو عليك.

ثم يبدأ في تعداد صلحاء المنطقة، وذكر خصوصياتهم التي تجمع بين الصلاح والجهاد، وأولهم:

سيدي حجاج:

وانتا بوي حجاج

السفينة ماتعواج

اجعل لي الفرج

سيدي اسماعيل:

يا مول الحوض الزين

صاحب المساكين.

الكحيلة بنت الحرار:

جدك فردي مختار

تريكة بن عمار

تليت في الكلام

مع مول الصمصام:

سيدي بلقاسم :

كثير الخدام

لزارك مايضام

سيدي الشافي:

مول البحر الصافي

انت في ضرب كتافي

سيدي الختير:

الرعدة والبرق يشير

فتق لي تدبير

سيدي محمد الفكاك:

والركوبة لتماك

الثالث بوزيان:

انت سرك في البيان

وبوي محمد : (اسمه عبد الله بن العيدي واختصارا عبو)

يا لزارك ما يمتد

بوي الجيلالي:

العلامات تشالي

سيدي الحاج التاغي:

الطلبة فيك تلاغي

سيدي البطاح:

جيتك تداوي لجراح

انت مول التوتة

خيلك منعوته

انت شامخ القدر

لعيون تجري من الحجر

انت مولا جعران

مطوع الحران

حمو(محمد ) البهلول:

تريكة الرسول

كلامك كلو معقول

إلى بغيت تزيان

اقصد مول الديوان(سيدي محمد البهلول)

لا تبقاشي نكدان

ويختم مطالبا الأهالي بالصبر، وويذكرهم أن الفرج قادم، فيقول:

ياوليدي وليدي

رمالين الحق صحابو

كل غريب يرجع لبلادو

معدود للرجال يصبرو

ومعدودك يا لفرادي يغادرو

ويختم بشوقه للعلوة وأرضها وأهلها فيقول:

ياميمتي على مكتوبي

هذا شحال مجيناكم

راكم شرفا وعزاز علي

خليوني نزور احبابي..

قصيدة رائعة جدا وقد غناها عدد من الفنانين الشعبيين من قديم الزمان في حلقات الأسواق والساحات والأعراس والتجمعات والمناسبات العامة والخاصة

وأهمهم في هذا الزمان الفنان المزابي القديرالمسمى أحمد ولد قدور ..

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.