منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الهجرة النبوية..ألم وأمل (قصيدة)

د. عبد الملك العلي

0

رسولَ الهدى إني حسسْتُ بوجدها
وحزنٍ أذابَ الماءَ من جلمد الصخر

غداةَ دها أمَّ القرى ما أهالها
وحلَّ بواديها مُصَدِّعةُ الظهر

وإن أنسَ لا أنساكَ قمتَ مودعاً
تُقًدِّمُ عذرَ الحِب في موضع الحجر

كأنَّ حديثَ الوجد منكَ بقربها
تُهَدِّئُ روعَ الأرض من زفرة الصدر

كأنَّ جبالَ النور لاذت بصمتها
لوعدكَ إياها سترجعُ بالنصر

المزيد من المشاركات
1 من 31

أمكةُ قد ضاقَ الجنونُ بأهله
وكم بهتوه بالكهانة والسحر

وسارا وسار القومُ يتبعُ خطوَهم
وأنى لهم أن يبصروا البدرَ في ثور

رموه بفرسان الشكيمة والوغى
وناجزهم بالعنكبوت وبالطير

ولاحت لعينيه بساتينُ طيبةٍ
وقد راقَ سمعَ الكون أنشودةُ البدر

وصَحَّتْ وحلَّ الطيبُ والأنسُ أرضَها
كأنَّ الشذا الفواحَ في أفقها يسري

عَقَدْتَ بها للقاطنين وثيقةً
تُخَطُّ بماء الياسمين وبالدر

فما الدينُ إلا ألفةٌ وتسامحٌ
وسلمٌ وإحسانٌ وفيضٌ من البر

رسولَ الهدى أُرْسلْتَ للناس رحمةً
تُبَشِّرُ هذا الكونَ بالسلم والخير

تعيبُ على أهل التشدد حظَهم
وتُوصي بأخذ الدين باللين واليسر

رسولَ الهدى ضلَّ الحقيقةَ عصبةٌ
غووْا واستطابوا العومَ في حمأة الشر

حثالةُ قومٍ لم تسَعهم عقولُهم
فغالوا بوصف الناس بالشرك والكفر

رسولَ الهدى إنا على العهد أمةٌ
بكل دياجي الدهر ناصيةُ الفجر

نفيضُ على الدنيا سنىً وحضارةً
ونغزو تخومَ الشمس بالعلم والفكر

……..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.