منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

ما معنى السلوك إلى الله؟

عبد السلام حسني / ما معنى السلوك إلى الله؟

0

ما معنى السلوك إلى الله؟

بقلم: عبد السلام حسني

 

السلوك إلى الله ليس “سلاما داخليا” ولا “نشوة نفسية” ولا “عبارات رومنسية”، الأمر يتعلق بمعرفة الله، بعبادة الله، بلقاء الله بعد الموت، بالنظر إلى وجه الله يوم لقائه…

وذلك من منظور قرآني نبوي بالنسبة للمسلمين. فالمؤمن المسلم الذي يريد معرفة ربه وحسن شكره وعبادته لن يتسنى له ذلك إلا باتباع منهاج من عرف الله حق المعرفة ووحده حقا وشكره حقا وعبده حق العبادة، سيد المربين والمعلمين رسول الله صلى الله عليه وسلم. هو الجسر المسلك الواصل، الباب المؤدي لمعرفة الله ومحبته…

قد تجد في الأدبيات البودية والهندوسية والشمانية كلام رقيق وجميل، يتحدث عن الحب والاطمئنان والتأمل، وقد يلتبس ذلك مع مصطلحات قرآنية ونبوية وكلام العارفين من أولياء الله . غياب الجانب الأخروي يفرغ السلوك الروحي من معناه وجوهره، ويتحول إلى أشكال ورياضات يصل بها الممارس درجة من الوعي الروحي يعينه على ضبط المشاعر ومواجهة الضغوطات ومحبة الآخر والانفتاح.

المزيد من المشاركات
1 من 29

لكن ماذا بعد الموت؟ ماحظك من الله؟

يتبع…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.