منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

“معالم شيدت خلال شهر رمضان ” حدث في رمضان “الحلقة 21 “

محمد سكويلي  

0

يعد شهر رمضان المبارك بحق شهر البركات والإنجازات، ففيه ولد رجال وتوفي آخرون، وفيه فتحت بلاد واستعصت آخر، وفيه أقيمت دول وتلاشت آخر، وفيه شيدت معالم، وأسست منارات، وخلدت ذكريات، ودرست معتقدات وخرافات وإمبراطوريات، واليوم عن بعض المعالم التي شيدت خلال هذا الشهر سنتحدث، فما هي أهم المعالم والمنارات التي شيدها المسلمون خلال شهر رمضان؟ وما هي أغلى الذكريات التي كانت انطلاقتها في هذا الشهر؟ فعلى بركة الله تعالى نشرع متوكلين عليه، ومصلين على من لا نبي بعده.

أولا: بناء وافتتاح الجامع الأزهر بالقاهرة

وضع حجر الأساس لبناء الجامع الازهر، في 14 رمضان عام 359 هـ الموافق 970 م، في اليوم السابع من رمضان عام 361هـ تم افتتاح الجامع الأزهر، وأقيمت أول صلاة فيه، حيث انطلق صوت المؤذن من فوق مئذنة الجامع الأزهر في مدينة القاهرة بمصر. وللأزهر مكانة علمية ودينية لدى جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، تم إنشاؤه على يد جوهر الصقلي في عهد المعز لدين الله. اختُلف في سبب تسميته بهذا الاسم، ولكن الراجح أنه سُمي على اسم السيدة فاطمة الزهراء، رضى الله عنها. كان هدف الفاطميين في بادئ الأمر من بناء الجامع الأزهر هو نشر المذهب الشيعي في مصر، ولكن سرعان ما عادت مصر إلى المذهب السنى في عهد صلاح الدين الأيوبي، فكان الأزهر منارة من أكبر منارات المذهب السنى. وقد لعب الجامع الأزهر دورًا رياديًّا عبر التاريخ منذ إنشائه، فكان الجامع والجامعة، ومنه تنبعث الجيوش، ومنه تخرج الثورات الإصلاحية، وفيه يتربى قادة الأمة وملوكها، وكان للأزهر وعلمائه – ومنهم عمر مكرم – دور كبير في محاربة الاستعمار الفرنسي بقيادة نابليون بونابرت عام 1798م؛ حيث أشعل علماء الأزهر الثورة ضدهم من داخل الأزهر الشريف وتزعَّموا مقاومة الاحتلال، وعندما تحصَّن المصريون بالأزهر دخل نابليون بخيوله حصن الجامع الأزهر مما كان له بالغ الأثر في التعجيل بخروج الفرنسيين من مصر؛ حيث قامت ثورة القاهرة الثانية، كما كان له دور بارز في مواجهة الاحتلال البريطاني؛ حيث اشترك الأزهر في الثورة العرابية 1881م لمقاومة التدخل الإنجليزي، وكان أحمد عرابي ممن درسوا في الأزهر، وبعد الاحتلال البريطاني لمصر كان لشيوخ الأزهر دور كبير في إشعال الروح الوطنية ضد المحتل الإنجليزي، وتصديه لمحاولة زرع الفتنة الطائفية بين المسلمين والأقباط في مصر. لقد كان الأزهر صمام الأمان الذي فطن لمُحاولات المحتل.

ثانيا: انتهاء المسلمين من بناء مسجد القيروان

انتهى المسلمون من بناء مسجد القيروان في يوم 20 رمضان 55 هـجرية، وكان مقره في عاصمة إفريقية الجديدة، وكان الجامع حين إنشائه – على أغلب الظن – بسيطًا صغير المساحة، تستند أسقفه على الأعمدة مباشرة، دون عقود تصل بين الأعمدة والسقف.

المزيد من المشاركات
1 من 22

ثالثا: تأسيس أقدم مجمع اللغة العربية

في اليوم العاشر من شهر رمضان عام 1337 هـ تم تأسيس مجمع اللغة العربية بدمشق، ويعدّ أقدم مجمع للغة العربية في الوطن العربي إذ تأسس في عهد حكومة الملك فيصل سنة 1919 ميلادي للنهوض باللغة العربية، وكان له أثر كبير في تعريب مؤسسات وهيئات الدولة وتعريب التعليم وإنشاء المدارس الأولى في سوريا والدول العربية.

رابعا: انطلاق مسابقة تلاوة القرآن وطنيا في ماليزيا

في يوم 20 رمضان 1379 هـ انطلقت مسابقة تلاوة القرآن لأول مرة على المستوى الوطني في ماليزيا، وتعد مسابقة ماليزيا أقدم مسابقة رسمية لتلاوة القرآن الكريم في العالم الإسلامي ثمَّ تلتها بعد ذلك المسابقة الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره التي تقيمها المملكة في مكة المكرمة وتعد أول مسابقة رسمية في العديد من الدول الإسلامية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.