منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

رب رمضان لا يموت

محمد فاضيلي

0

رمضان راح..ونسأل الله تعالى أن لا يكون الآخر في عمرنا..

أيام معدودات مرت كالبرق الخاطف..فيا سعادة من صامه إيمانا واحتسابا، وقامه إيمانا واحتسابا، وتقرب إلى الله تعالى فيه بالفرض والنفل وسائر القربات..ويا شقاء من قضى رمضان في الغفلة والنوم والانغماس في الملذات والشهوات..فقيل له: رغم أنفك، رغم أنفك..

وقيل له: سحقا سحقا..

رمضان راح..لكن أثره وبركاته وفيضه ونفحاته تسري في كيان المومن، سريان الدم في العروق..فتملأ قلبه بالإيمان، وتشحنه بالقوة والعزيمة والحيوية التي تدفعه للاستمرار والثبات على الحق، والتزود للآخرة بأفضل الأعمال..

رمضان راح..لكن رب رمضان حي لا يموت..وهو يعبد في رمضان كما يعبد في سائر الشهور والأيام، فالثبات دليل على قبول العمل ، والانحراف سراب وتيه  وعذاب..

المزيد من المشاركات
1 من 32

فيا أيها المسلم..يا أيها الصائم القائم..اعبد ربك حتى يأتيك اليقين..لا تغتر بما جنيت وقدمت لنفسك في رمضان..واعلم بأن القناعة من الله حرمان..وأن الطاعات سبيل نيل رضى الله عز وجل والفوز بأعالي الجنان..

من افضل الطاعات الفرائض التي كتبها الله على العبد المسلم..يقول الله تعالى في الحديث القدسي:وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه”  وهي كثيرة جدا وأهمها الصلوات الخمس..من حافظ عليها قبلت سائر أعماله..

ثم النوافل..وهي كثيرة جدا..وجزاؤها نيل محبة الله عز وجل ورضوانه..يقول الله تعالى :” وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه”

من أفضل النوافل قيام الليل وذكر الله عز وجل والصدقات والصيام في الصيف وقراءة القرآن، وحفظه وتعلم أحكامه وتعليمها للناس والدعوة إلى الله تعالى بالحسنى، وخدمة المسلمين وقضاء حوائجهم..

الثبات، الثبات، أخي المسلم، فالصيام يشفع لصاحبه.. ومن كان رمضان خصمه يوم القيامة، فلا شفيع له ولا نصير..

رزقنا الله الثبات وحسن الخاتمة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.