منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

محمد سعيد رمضان البوطي في سطور

بقلم الدكتور عبد اللطيف بن رحو / محمد سعيد رمضان البوطي في سطور

1

محمد سعيد رمضان البوطي في سطور

بقلم الدكتور عبد اللطيف بن رحو

 

المبحث الأول: نشأة البوطي وتعليمه

المطلب الأول: نشأته

يعد العلامة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي رحمه الله من أجل علماء العصر ولد في سنة 1929م بقرية جيلكا التابعة لجزيرة بوطان، التي يطلق عليها بالعربية اسم جزيرة ابن عمر، الواقعة داخل حدود تركيا في شمال العراق.

المزيد من المشاركات
1 من 59

هاجر مع والده المرحوم ملا رمضان إلى دمشق، وله من العمر أربع سنوات. وفي سن السادسة تعلم قراءة القرآن الكريم على يد امرأة فاضلة، وختم تلاوته في خلال ستة أشهر. ثم انتقل إلى مدرسة ابتدائية أهلية خاصة، في زقاق القرماني بدمشق.

المطلب الثاني: تعليمه

تلقى البوطي العلم على والده الملا رمضان رحمه الله، فعلمه مبادئ العقيدة الإسلامية وموجزا من سيرة سيدنا محمد ﷺ، ثم أخذ منه علوم الألة من نحو وصرف.

ثم التحق بمعهد الشيخ حسن حبنكة رحمه الله، الذي سمي فيما بعد بمعهد التوجيه الإسلامي، فدرس العلوم الشرعية. إلى أوائل عام 1953، حيث التحق بكلية الشريعة في جامعة الأزهر. فحصل على الإجازة بها سنة 1956 م، وكان من الطلبة المتفوقين، ثم عاد إلى دمشق، حيث أعلنت وزارة التربية في نهاية ذلك العام عن المسابقة لوظائف التدريس في المدارس الاعدادية والثانوية. فاشترك، ونجح وبدأ من ذلك العام في سلك التدريس.

عين معيدا في كلية الشريعة بجامعة دمشق سنة 1960 م. وأوفد إلى كلية الشريعة من جامعة الأزهر، للحصول على الدكتوراه في أصول الشريعة الإسلامية، وحصل على هذه الشهادة عام 1965 م. عين مديرا في كلية الشريعة بجامعة دمشق في نفس العام، ثم وكيلا لها، ثم عميدا لها، ثم رئيسا لقسم العقائد والأديان بجامعة دمشق. اشترك ولا يزال في مؤتمرات وندوات عالمية كثيرة، وهو الآن عضو في المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية، في عمان وعضو المجلس الأعلى لأكاديمية أكسفورد.

 

المبحث الثاني: شيوخ البوطي ونشاطاته ومؤلفاته

مقالات أخرى للكاتب
1 من 5

المطلب الأول: شيوخه

تلقى البوطي العلم في بداية حياته العلمية على والده رحمه الله، الذي كان عالما بعلوم الشريعة الإسلامية، وعلوم الآلة وغيرها من العلوم الأخرى. كما درس على يد الشيخ حسن حبنكة، وكان عالما جليلا من علماء دمشق، ورئيس المعهد الإسلامي. وتتلمذ أيضا على يد الشيخ محمود المارديني، وهو أحد تلامذة الملا رمضان رحمه الله، وكان فقيها جليلا.

ومن العلوم التي تلقاها على والده رحمه الله، النحو والبلاغة كما درس عليه كتبا في المنطق، والمقولات العشر، ودرس عليه شرح جمع الجوامع في الأصول، وحفظ على يديه عقود الجمان للسيوطي.

المطلب الثاني: نشاطاته

يحاضر الدكتور البوطي، بشكل شبه يومي في مساجد دمشق وغيرها من المحافظات السورية. ويحضر محاضراته آلاف من الشباب والرجال والنساء.

كتب في عدة من الصحف والمجالات والموضوعات الإسلامية، وقضايا مستجدة، ومنها ردود على كثير من الأسئلة التي يتلقاها، والتي تتعلق بفتاوي أو مشورات تهم الناس، ويشارك في حل مشكلاتهم. يتقن اللغة التركية والكردية ويلم باللغة الإنجليزية. له موقع على الأنترنيت يتلقى فيه الأسئلة، كما يضم الموقع حياته ونشاطاته ومؤلفاته.

المطلب الثالث: مؤلفاته

– كلمات في مناسبات.

– شرح وتحليل الحكم العطائية.

-هذا ما قلته أمام بعض الرؤساء والملوك.

– دراسات قرآنية.

– المذهب الإقتصادي بين الشيوعية والإسلام.

– مشورات اجتماعية من حصاد الأنترنيت.

– يغالطونك إذ يقولون.

– الإسلام والعصر.

أوروبا من التقنية إلى الروحانية.

– كبرى اليقينيات الكونية.

-شخصیات استوقفتني.

-في سبيل الله والحق.

-منهج الحضارة الإنسانية في القرآن الكريم.

-تحليل النسل.

-حرية الإنسان.

– الله أم الإنسان.

-مع الناس.

-من وراء القرآن الكريم.

– اللامذهبية.

– تجربة التربية الإسلامية.

-سلسلة أبحاث في القمة.

– فقه السيرة النبوية.

– ضوابط المصطلح في الشريعة الإسلامية.

– سیامند ابن الأدغال.

– قضايا فقهية.

– من الفكر والقلب.

– هذه مشكلاتنا.

-على طريق العودة.

-هذه مشكلاتهم.

– على طريق العودة.

-هذه مشكلاتهم.

– حوار حول مشكلات حضارية.

-نقض أوهام المادية الأوهام الجدلية.

– محاضرات في الفقه المقارن.

-الجهاد في الإسلام.

– المرأة.

-الإنسان مسير أو مخیر.

– الحوار سبيل التعايش.

-السلفية.

-التغيير مفهومه وطوائفه.

-الإسلام ملاذ كل المجتمعات الإنسانية.

-عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها.

– مدخل إلى فهم الجذور.

– دفاع عن الإسلام والتاريخ.

-حقائق عن نشأة القومية.

– مموزين.

-هذا والدي.

قتل رحمه الله وهو يلقي شرحا لدرس الحكم العطائية بمسجد جامع الإيمان بيد غادرة يوم الخميس21 مارس 2013م وهو يناهز 84 سنة رحمه الله رحمة واسعة.

 

تعليق 1
  1. حفيظي زكرياء يقول

    رحم الله الشهيد وبورك صاحب المقال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.