منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

رمضان والغضب

محمد فاضيلي

0

من السلوكات الشاذة التي تحدث كثيرا، وخاصة في رمضان، وتنتج عنها نتائج وخيمة:

الغضب، الذي يذهب العقل، ويفتح باب الشيطان، الذي يدفع لارتكاب المعاصي والمحرمات.
وإن كان الغضب طبيعة بشرية، فإن الانفجار فيه، وعدم ضبط النفس مذموم ومرفوض، وقد أوصى رسول الله ص أحدهم بقوله: “لا تغضب”، وقال: “ليس الشديد بالصرعة، لكن الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب”
* سب رجل ابن عباس -رضي الله عنهما – فلما فرغ قال: يا عكرمة هل للرجل حاجة فنقضيها؟ فنكس الرجل رأسه واستحى
* وقال أبو ذر –رضي الله عنه- لغلامه: لِمَ أرسلت الشاة على علف الفرس؟ قال: أردت أن أغيظك. قال: لأجمعن مع الغيظ أجرا أنت حر لوجه الله تعالى
* وأسمع رجل أبا الدرداء – رضي الله عنه- كلاما، فقال: يا هذا لا تغرقن في سبنا ودع للصلح موضعا فإنا لا نكافئ من عصى الله فينا بأكثر من أن نطيع الله فيه.
* قال الأحنف بن قيس –رحمه الله تعالى – لابنه: يا بني إذا أردت أن تواخي رجلا فأغضبه، فإن أنصفك وإلا فاحذره.
* قال ابن القيم -رحمه الله تعالى – ” وأما الغضب فهو غول العقل، يغتاله كما يغتال الذئب الشاة، وأعظم ما يفترسه الشيطان عند غضبه وشهوته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.