منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

(5) التمني “دروس في البلاغة”؛ علم المعاني

محمد فاضيلي

0

تعريف:

التمني أسلوب إنشائي بلاغي يدخل في علم المعاني، وقد عرفه البلاغيون ب: طلب شيء محبوب في حكم المستحيل.

كقول الشاعر:

ألا ليت الشباب يعود يوما….فأخبره بما فعل المشيب

فتمني عودة الشباب طلب محبوب لكن يستحيل تحقيقه في الحياة.

للتمني أذاة واحدة وهي: ليت.. لكنه قد ينوب عنها أذوات أخرى، مثل: لو- لعل- هل- عسى…

أنواع التمني:

– التمني نوعان: حقيقي ومجازي.

– الحقيقي: ما كان مستحيل التحقيق، وّأذاته واحدة. وهي: ليت

– المجازي: هو شيء محبوب يتمناه المرء لكنه ممكن التحقق، ومنه:

– الترجي: والغرض منه التشويق والترغيب. وأذاته: لعل. كقوله تعالى:” يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون” وقوله:”كذلك نخرج الموتى لعلكم تذكرون”

– الرجاء: وأذاته:عسى- حرى-اخلولق، كقوله تعالى بلسان يعقوب عليه السلام:” عسى الله أن يأتيني بهم جميعا”

– الاستفهام: قد يخرج الاستفهام عن معناه الحقيقي إلى معنى بلاغي جميل، يصنف في أسلوب التمني المجازي، مثل قوله تعالى:” فهل إلى خروج من سبيل” وقول الشاعر: من لي بإنسان إذا أغضبته… وجهلت كان الحلم رد جوابه.

– النداء: قد يتحول النداء إلى تمني، مثل قول الشاعر:

فيا موت زر إن الحياة ذميمة…ويا نفس جدي إن دهرك هازل

– النهي: ويتحول النهي إلى تمني، مثل قول الخنساء:

أعيني جودا ولا تجمدا…ألا تبكيان الصخر الندى

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.