منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

رسالةٌ من قلبِ الموتِ … (قصيدة)

رسالةٌ من قلبِ الموتِ .../ ريما كامل البرغوتي

0

رسالةٌ من قلبِ الموتِ … (قصيدة)

بقلم: ريما كامل البرغوتي

 

وحين يطرق الشتاء الأبواب ويختبئ الناس وراء جدران بيوتهم وينعمون بالدفء وما لذ من الطعام لا بد أن نتذكر أن هناك من لا رغيف خبز يسد مسغبته ولا سقف بيت أو غطاء يحجب البرد عنه وهذه رسالته إليكم ….
******************************
رسالةٌ من قلبِ الموتِ …

خطواتُ فصلِ الصيفِ باتت راحلةْ
والدفءُ يمضي والمعيشةُ قاحلةْ
وأرى الرياحَ إلى الشتاءِ تجرُّني
وبرودةُ الأجواءِ تأتي قاتلةْ
لا أملكُ البيتَ الدفيءَ ولا أنا
أجدُ الملابسَ والجوارحُ ذابلةْ
فرشي ترابٌ والسماءُ ملاحفي
أجزاءُ جسمي للتجمُّدِ قابلةْ
أمّا طعامي فهو خبزٌ يابسٌ
لكأنَّ شيطانا يصوغُ سنابلَهْ
الجوع ينهشُني وبردُ مفاصلي
منشارُهُ يُهدي إليَّ معاولَهْ
وإذا يغيمُ الأفْقُ يُبدي برقَهُ
أو رعدَهُ فالموتُ شدَّ جدائلَهْ
أينَ المفرُّ إذا العوالمُ كلُّها
قد أنكرت ألمي وليست سائلةْ
في خيمةٍ قد قُطِّعت إِرَبا أنا
والثلجُ يفعلُ في الجوارِ فعائلهْ
ودمي تجمدَ في العروقِ برودةً
والناسُ في حضنِ المدافئِ قائلةْ
فلتسعفوا بالدفء بعض ملامح
بهتت ومن جوعٍ يعضُّ أناملَه
لهفي على الأطفالِ كيف تيبّست
أجسادهم بردا يبثُّ غوائلَه
هذي الرسالةُ من فقيرٍ معدمٍ
فلتوصلوا للمتخمين رسائلهْ
طرقَ الدروبَ ولم يلاقِ وسيلةً
والدّربُ همٌّ قد أضاعَ وسائلَهْ
للموتِ نرحلُ كلّما هبطَ الشِّتا
والموتُ يختمُ بالفقيرِ مراحلَهْ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.