منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الأضحية و صلاة العيد سؤال وجواب

الأضحية و صلاة العيد سؤال وجواب/ الأستاذ عبد الوهاب العمراني

0

الأضحية و صلاة العيد سؤال وجواب

إعداد: الأستاذ عبد الوهاب العمراني

1- ماهي الأضحية؟
الأضحية هي ما يتقرب به إلى الله تعالى بذكاته من أنعام مخصوصة بعد صلاة عيد الأضحى، أو اليومين بعده.

2- لماذا سميت بذلك؟
سميت بذلك لأنها تذكى يوم الأضحى وفي وقت الضحى.

3- ما هو حكمها؟
هي سنة مؤكدة غير واجبة.

4- ما هي أدلة مشروعيتها؟
من ذلك قوله تعالى في سورة الكوثر: (فصل لربك وانحر) ومعنى هذه الآية صل صلاة العيد وانحر أضحيتك، وقد ضحى النبي صلى الله عليه وسلم وواظب عليها ولم يتركها في جدب ولا خصب ولا حضر ولا سفر، وفي الحديث: قال عليه الصلاة والسلام: «ثلاث هن علي فرض ولكم تطوع» أخرجه البيهقي. وعد منها الأضحية. وفي حديث مسلم: «إذا دخلت العشر فأراد أحدكم أن يضحي فلا يأخذ من شعره ولا بَشَرِه شيئا».

5- ما هو أحب عمل إلى الله يوم العيد؟
هو ذبح الأضحية، فعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما عمل ابن آدم يوم النحر عملا أحبَّ إلى الله من إراقة دم، وإنه ليؤتى يوم القيامة بقرونها وأظلافها وأشعارها، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض، فطيبوا بها نفسا». أخرجه ابن ماجة.

6- ما تحصل به سنة الأضحية؟
تحصل السنة بذبح أضحية واحدة، وإن زاد فهي زيادة خير وله الأجر والثواب، فعن أنس رضي الله عنه قال: “ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين”. أخرجه مسلم.

7- من يؤمر بها؟
تسن في حق من توفر فيه شرطان: – القدرة بأن تكون عنده أضحية أو ما يشتريها به، أو عروض يبيعها ويشتري بها الأضحية من غير أن تجحف بماله داخل السنة. قال صلى الله عليه وسلم: «من كان له سعة ولم يضح فلا يقرب مسجدنا». أخرجه الحاكم وصححه – أن يكون غير حاج. ويضحي ولي اليتيم والسفيه عنهما من مالهما بالشرطين السابقين.

8- عمن تكون الأضحية؟
يضحي الرجل عن نفسه وعن أبويه الفقيرين وأولاده الصغار الذين تلزمهم نفقته، وأما الزوجة فتضحي عن نفسها ولا يؤمر الزوج بالضحية عنها، وإذا تطوع أجزأت، فقد أخرج البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت: “كنا بمنى فدخل علينا بلحم بقر، فقلنا ما هو؟ قالوا ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أزواجه”.

9- ما هو وقت الأضحية؟
وقتها هو يوم العيد واليومان بعده، ودليله قوله تعالى في سورة الحج: (ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام). سورة الحج، الآية: 26.

10- متى يذبح الناس؟
يذبح الناس بعد صلاة العيد وبعد أن يذبح الإمام أضحيته، ومن ذبح قبل صلاة العيد أو قبل ذبح إمام الصلاة فلا تجزئه ويعيدها، لقوله صلى الله عليه وسلم: «ومن ذبح قبل أن يصلي فليعد مكانها أخرى». فإن لم يذبح الإمام أضحيته بالمصلى انتظره الناس بقدر ما يعود إلى داره ويذبح ثم يضحون.

11- ما هو أفضل أيام الذبح؟
أفضل أيام الذبح اليوم الأول كله ثم الثاني ثم الثالث، ويبتدئ وقت الذبح في اليوم الثاني والثالث من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، ويستحب تأخيره حتى تحل النافلة.

12- ما هو نوع الأضحية؟
تشرع الأضحية ببهيمة الأنعام خاصة وهي الإبل والبقر والضأن والمعز، وأفضلها الضأن لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحي بالكبش، وقال: «ضحوا بالجذاع من الضأن» أخرجه أبو داود. والأفضل بعد الضأن المعز ثم البقر ثم الإبل؛ لأن المقصود طيب اللحم لا كثرته.

13- ما هو سن الأضحية الذي يجزئ؟
في الضأن تكفي الجذعة، والجذع ما أوفى سنة ودخل في الثانية، وفي غير الضأن لا بد من الثني، ففي المعز ما أوفى سنة ودخل في الثانية دخولا بينا كالشهر، وفي البقر ما أوفى ثلاث سنين ودخل في الرابعة، وفي الإبل ما أوفى خمس سنين ودخل في السادسة.

14- هل يجوز الاشتراك في الأضحية؟
الأصل في الأضحية أن يضحى عن كل نفس بأضحية، ولا يجوز الاشتراك في أضحية واحدة بين اثنين فأكثر يشتريانها بمالهما، ولو وقع بين الإخوة والزوجين فإنه لا يجزئ.

15- هل يجوز الاشتراك في أجر الأضحية؟

  • يجوز الاشتراك في الأجر وذلك في صورتين:

– الأولى: أن يشتري الأضحية شخص من ماله ويضحي بها عن أناس ينوي الأجر لهم واللحم له دونهم، وهذه الصورة جائزة بدون شروط، ويجوز أن تجعل بين سبعة أو أكثر أو أقل كانوا أقارب له أو أجانب سكنوا معه أم لا والدليل حديث عائشة السابق.

– الثانية: يجوز الاشتراك في أجر الأضحية وذلك بأن تكون لواحد يملكها فيضحي بها عن نفسه وعن غيره ممن يريد إشراكه في الأجر دون اللحم، ودليله حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه قال: كنا نضحي بالشاة الواحدة يذبحها الرجل عنه وعن أهل بيته ثم تباهى الناس.

  • ويشترط في هذه الصورة شروط ثلاثة:

أولا: أن يشرك معه قريبا من قرابته أو زوجته، ولا يجوز أن يشرك أجنبيا أو خادما أو أجيرا.

ثانيا: أن يكون ساكنا معه في داره.

ثالثا: أن يكون ممن ينفق عليه ولو تطوعا.

16- هل من مزيد توضيح لهذه المسألة؟

سئل شيخنا العلامة محمد التاويل رحمه الله عن حكم الاشتراك في الأضحية فقال:

إذا اجتمع شخصان أو أشخاص على أساس أن يقدم كل واحد منهم قدرا من المال يشترون أضحية واحدة يشتركون فيها ويقتسمون لحمها فيما بينهم هذا لا يجوز عندنا في الفقه المالكي، وهذا يشمل العائلة التي تكون لها ثروة مشتركة كأخوان يجلسان على مائدة واحدة أو أيتام لهما ماشية واحدة تركها أبوهم أو الزوج والزوجة في بيت واحد، إذا اشترك هؤلاء في ثمن الأضحية واشتريا به أضحية هذا لا يجزئ واحدا منهما.

والحل الذي يقدمه الفقه هو واحد يشتريها بماله الخاص ويشرك أهله في الأجر، الثمن يدفعه واحد والأجر بينهما، والأصل في هذا حديث أبي أيوب الأنصاري ض قال: كنا «نضحي بالشاة الواحدة يذبحها الرجل عنه، وعن أهل بيته، ثم تباهى الناس بعد فصارت مباهاة». قال مالك: “وأحسن ما سمعت في البدنة والبقرة والشاة، أن الرجل ينحر عنه، وعن أهل بيته البدنة ويذبح البقرة والشاة الواحدة هو يملكها، ويذبحها عنهم، ويشركهم فيها، فأما أن يشتري النفر البدنة أو البقرة أو الشاة يشتركون فيها في النسك والضحايا فيخرج كل إنسان منهم حصة من ثمنها ويكون له حصة من لحمها، فإن ذلك يكره، وإنما سمعنا الحديث أنه لا يشترك في النسك وإنما يكون عن أهل البيت الواحد”. الموطأ، كتاب الضحايا، باب الشركة في الضحايا وعن كم تذبح البقرة والبدنة رقم 10.

إذن شاة واحدة كان الرجل يضحي بها عن نفسه وعن أهله ولكن هي له وحده وهو الذي يملكها ويشرك أهله في الأجر بالشروط المعروفة في الفقه المالكي وهي:

  • أن يكونوا من قرابته.
  • أن يكونوا ساكنين معه في مسكن واحد.
  • أن ينفق عليهم.

أما إذا أراد أن يشرك معه أجانب كالجيران أو يشرك من لا ينفق عليه وإنما جاء في مناسبة العيد فهذا لا يجزئ أحدهم.

هذا التشريك يرفضه الفقه المالكي ولا يقول به ولا يقره.

هناك نوع من الإشراك وهي أن تكون الأضحية يملكها رجل واحد أو امرأة واحدة ثم يذبحها هو ويجعل أجرها لمن لا أضحية له، بمعنى أنه يتصدق عليهم بالأجر، والأصل في هذا حديث عائشة ض قالت: «أتيت بلحم بقر، فقلت: ما هذا؟ قالوا: ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أزواجه بالبقر». البخاري، كتاب الأضاحي، باب الأضحية للمسافر والنساء رقم 5548. وحديث جابر بن عبد الله، قال: شهدت مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الأضحى بالمصلى، فلما قضى خطبته نزل من منبره وأتي بكبش فذبحه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بيده، وقال: «باسم الله والله أكبر، هذا عني وعمن لم يضح من أمتي». أبو داود، كتاب الأضاحي، باب في الشاة يضحى بها عن جماعة رقم 2810.

إذن النبي ص ضحى من ماله الخاص عن الناس الفقراء الذين لا يملكون أضحية فوهب لهم الأجر، ولكن لم يشركهم في المال ولم يدفعوا حقهم في الثمن. هذا هو الحل في تعميم ثواب الأضحية على من لا طاقة لهم.

17- ماذا يشترط في الأضحية؟

يشترط فيها أن تكون تامة الخلقة سالمة من الأمراض والعيوب البينة.

18- ما هي العيوب التي ينبغي تجنبها في الأضحية؟

  • أولا: العيوب التي تمنع الإجزاء:

العوراء البين عورها، وهي التي ذهب بصر إحدى عينيها، ومن باب أولى العمياء.

المريضة البين مرضها، وهي التي لا تتصرف تصرف السليمة كالجرباء والمكسورة القرن إذا كان يخرج منه الدم.

العرجاء البين عرجها، وهي التي لا تسير سير أخواتها، ومن باب أولى مكسورة الرجل.

العجفاء التي لا تنقي، وهي الهزيلة التي لا شحم فيها أو التي لا مخ في عظامها.

البكماء وهي التي لا تصوت من غير أمر عادي، أما البكماء لسبب عادي كالناقة الحامل بعد أشهر من حملها فإنها لا تصوت هذه تجوز في الأضحية.

البخراء وهي التي يخرج من فمها رائحة كريهة.

الجدباء وهي التي يبس ضرعها كله.

الناقصة جزء منها كمقطوعة اليد أو الرجل أو الألية، وأما مقطوعة الخصية فإنها تجزئ. ومما لا يجزئ البتراء وهي التي لا ذَنَب لها أصلا أو مقطوعة ثلثه فأكثر، ومنه مقطوعة الأذن كلها أو أكثر من الثلث، ومنه الصمعاء جدا وهي الصغيرة الأذنين جدا، وكذلك مشقوقة الأذن أكثر من الثلث، ومنه مقلوعة سِنَّيْنِ فأكثر أو مكسورتهما لغير كبر أو إثغارٍ وهو إنبات الأسنان.

والدليل حديث أبي داود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أربع لا تجوز في الضحايا: العوراء البَيِّنُ عوَرُهَا، والمريضة البَيِّنُ مرضُها، والعرجاء الْبَيِّنُ ضِلْعُهَا، والعجفاء التي لا تُنْقِي.

  • ثانيا: العيوب التي لا تمنع الإجزاء:

هي العيوب الخفيفة التي لا تذهب جمالا ولا تنقص لحما ولا تفسده، ومن صورها:

المقابَلَةُ: وهي التي قطع من أذنها من قبل وجهها وترك معلقا.

المدابَرَةُ: وهي التي قطع من أذنها من خلف وترك معلقا.

الشرْقاء: وهي مشقوقة الأذن.

الخرْقاء: وهي التي في أذنها خرق مستدير.

والدليل حديث علي رضي الله عنه: “أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نستشرف العين والأذنين، ولا نضحي بعوراء ولا مقَابَلَةٍ ولا مُدَابَرَةٍ ولا خرْقاء ولا شرْقاء”. أخرجه أبو داود.

19- ماذا يستحب في الأضحية؟

يستحب أن تكون ذكرا لحديث أنس “أنه صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين”. والكبش ذكر الضأن. وأن يكون فحلا لا خصيا. وأقرن أي له قرون، لحديث أنس: “ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين أقرنين”. وبيضاء لحديث أنس: “ضحى بكبشين أملحين”، والأملح الأبيض الخالص البياض. وأن تكون سمينة لقوله تعالى: (ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب). سورة الحج، الآية: 30. وتعظيمها استسمانها واستحسانها. وأن تكون سالمة من العيوب اليسيرة التي لا تمنع الإجزاء.

20- ما هي الأفعال التي تطلب فيها؟

– إبرازها للمصلى وذبحها فيه، لحديث ابن عمر “أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يذبح أضحيته في المصلى”، وكان ابن عمر يفعله.

– أن يذبحه المضحي بيده صغيرا كان أو كبيرا ذكرا أو أنثى، وتكره الاستنابة لغير عذر، وتجوز لعذر لحديث أبي داود عن علي رضي الله عنه: “لما نحر رسول الله صلى الله عليه وسلم بُدْنَهُ، فنحر ثلاثين بيده، وأمرني فنحرت سائرها”. ويشترط في النائب الإسلام، ويكره استنابة المسلم الفاسق.

21- ماذا يقال عند الذبح؟

بعد أن يوجه الأضحية للقبلة وينوي يقول بسم الله والله أكبر، وإن شاء قال في الأضحية بعد التسمية: اللهم تقبل مني، وإلا فالتسمية تكفي، وأنكر مالك قوله: اللهم منك وإليك، وقال: هذه بدعة. وإن ترك التسمية ناسيا أكلت الذبيحة وعمدا لا تؤكل.

22- ما هي صفة الذبح؟

السنة شحذ المدية، وأخذ الشاة برفق، وتضجع على شقها الأيسر إلى القبلة ورأسها مشرف، وتأخذ بيدك اليسرى جلد حلقها من اللحي الأسفل بالصوف وغيره فيمده حتى تتبين البشرة وموضع السكين في المذبح حتى تكون الجوزة في الرأس، ثم يسمي الله ويمر السكين مرا مجهزا من غير ترديد، ثم يرفع، ولا يضرب بها الأرض، ولا يجعل رجله على عنقها، ولا يجرها برجلها.

23- ماذا يشترط في الذبح؟

يشترط أن يقطع المذكي جميع الحلقوم والودجين في فور واحد، والحلقوم هو القصبة الهوائية التي يجري فيها النفس، ولا يكفي قطع بعضه، والودجان هما عرقان في صفحتي العنق يتصلان بالدماغ. ولا يشترط قطع المريء المسمى بالبلعوم وهو عرق أحمر تحت الحلقوم متصل بالفم ورأس المعدة يجري فيه الطعام إليها، ومن شرط القطع أن تحاز الغلصمة وهي الجوزة كلها أو دائرة منها إلى جهة الرأس، فإن حيزت كلها لجهة البدن، أو حيز مقدار نصف دائرة لجهة الرأس فلا تؤكل على المشهور.

24- ما لا يشترط في الذكاة؟

لا تشترط الطهارة ولا العدالة ولا البلوغ ولا الذكورة لحديث جارية كعب بن مالك “أنها ذبحت شاة فسئل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «لا بأس بها كلوها».

25- ماذا يفعل بالأضحية؟

يستحب للمضحي أن يأكل من أضحيته، ويتصدق منها على الفقراء والمساكين ويهدي لأقاربه وأصدقائه، لقوله صلى الله عليه وسلم: “فكلوا ما بدا لكم وأطعموا”. ويجوز الادخار منها ما شاء.

26- هل يجوز بيع شيء من الأضحية؟

لا يجوز بيع شيء منها لا لحما ولا جلدا ولا صوفا ولا شعرا؛ لأنها قربة لله، ومثل البيع الإجارة كأن يستأجر أجيرا أو جزارا بشيء من أضحيته، لحديث على رضي الله عنه: «أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقوم على بُدْنِهِ، وأقسم جلودها وجِلَالَهَا، وأمرني أن لا أعطي الجزار منها شيئا، وقال: نحن نعطيه من عندنا». أخرجه أبو داود. ويجوز لمن وهبت له أضحية أو تصدق بها عليه أن يبيع ويتصرف فيها بما شاء؛ لأن حرمة البيع والإجارة خاصة بصاحب الأضحية، وأما المسكين فليست أضحية بالنسبة إليه.

27- هل يجوز إبدال الأضحية بغيرها؟

يجوز أن يبدل أضحيته، ولا يبدلها إلا بخير منها أو مثلها. ويكره إبدالها حية بما هو دونها، ويحرم إبدالها بعد الذبح لأن المبادلة نوع من البيع.

28- لماذا سمي العيد عيدا؟

سُمي العيد عيدًا لأنه يعود ويتكرر كل سنة فيفرح به المؤمنون. أو لكثرة عوائد الله تعالى على عباده في ذلك اليوم، وسمي عيد الأضحى لسنة الأضحية فيه. والفطر لأن الصائمين يفطرون فيه ويفرحون بفطرهم بعد شهر من الصيام.

29- ما هو حكم صلاة العيد؟

صلاة العيد سنة عين مؤكدة في حق الذكر العاقل البالغ المقيم، ومندوبة في حق النساء والصبيان والمسافرين لحديث البخاري عن أم عطية قالت: “كنا نؤمر أن نخرج يوم العيد، حتى تخرج البكر من خدرها، وحتى يخرج الْحُيَّضُ فيكن خلف الناس، فيكبرن بتكبيرهم، ويدعون بدعائهم، يرجون بركة ذلك اليوم وطهرته”.

30- كيف تصلى صلاة العيد؟

تسن صلاتها جماعة، لمواظبته صلى الله عليه وسلم على ذلك.

31- أين تصلى؟

تندب صلاتها بالمصلى، لحديث أبي سعيد: “كان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج يوم الفطر والأضحى إلى المصلى، فأول شيء يبدأ به الصلاة” أخرجه مسلم.
فإن كان عذر يمنع من المصلى صلوها بالمسجد.

32- ما هو وقتها؟

وقت صلاة العيد من حل النافلة للزوال، ويستحب تعجيل صلاة الأضحى، وتأخير صلاة الفطر، لحديث: أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى عمرو بن حزم: «أن أخر صلاة الفطر وعجل صلاة الأضحى».

33- هل يشرع الأذان والإقامة لصلاة العيد؟

لا يشرع لصلاة العيد أذان ولا إقامة، لحديث جابر قال: “شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم العيد، فبدأ بالصلاة قبل الخطبة، بلا أذان ولا إقامة”. ولا ينادى الصلاة جامعة.

34- ما هو عدد ركعاتها وتكبيراتها؟

هي ركعتان يكبر في الأولى قبل القراءة سبع تكبيرات بتكبيرة الإحرام، وفي الثانية قبل القراءة ست تكبيرات بتكبيرة القيام.

35- حكم من نسي تكبيرة من هذه التكبيرات؟

كل تكبيرة سنة مؤكدة، من نسي واحدة منها حتى ركع سجد لها قبل السلام، إلا المأموم فإن الإمام يحمل السهو عنه، ومن زاد واحدة سجد بعد السلام، ومن تذكره قبل الركوع كبر وأعاد القراءة، وسجد بعد السلام.

36- ماذا يقرأ في الركعتين؟

يستحب قراءتهما بسورة الأعلى في الركعة الأولى، والشمس في الركعة الثانية.

37- ما هي صفة القراءة في صلاة العيد؟

يجهر بالقراءة فيهما.

38- ماذا يفعل بعد الصلاة؟

بعد الصلاة يخطب الإمام خطبتين يعظ الناس، ويذكرهم، والخطبتان سنة، وتأخيرهما عن الصلاة مندوب.

39- حكم من فاتته صلاة العيد مع الإمام؟

من فاتته صلاة العيد مع الإمام أو تخلف عنها لعذر، ندب له صلاتها فذا لا جماعة، ولا تجوز صلاتها والإمام يخطب لما في ذلك من ترك الاستماع للخطبة.

40- ما هي صفة صلاة العيد؟

بعد أن يتطهر المسلم يتوجه للقبلة ويكبر تكبيرة الإحرام ثم يتبعها بست تكبيرات، ثم يقرأ سورة الأعلى ثم يركع ويتم أعمال الركعة الأولى، ثم يقوم للركعة الثانية ويكبر تكبيرة القيام ثم يتبعها بخمس تكبيرات ثم يقرأ سورة الشمس ثم يركع ويتم صلاته ويسلم.

41- إذا تعذر على المسلمين الصلاة بالمصلى وصلوا في بيوتهم ماذا يفعلون؟

يؤدون صلاة العيد في البيوت على الصفة المذكورة ويكتفون بذلك، ولا تلزمهم خطبة العيد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.