منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الفراق (خاطرة)

عبد الكبير البغدادي

0

لحظة الفراق لحظة ملعونة ممقوتة، وكيف لا تكون كذلك وهي التي تقطع أوصال اللقاء، وتفتك بحرارة القرب، وتنقبض معها النفس حتى يضيق الصدر عن استيعاب شموخها ورحابتها، وتلجم انطلاقتها، وتنزلها من عليائها وسموقها لتدفن تحت أكوام الهم والحزن وتذيقها أنواع الكدر سما زعافا تتلوث معه زرقة السماء، وتنتحب له البلابل، وليس في الأفق إلا غربان سود وظلام حالك بعضه على بعض…
آنذاك يتنفس المرء من ثقب إبرة، وتتردد زفراته تشق صروحا عظاما، ويرجع صداها عوسجا وعلقما يدميان القلب.آنذاك تستحيل قطرات الندى دموعا حرى وتؤسر الأماني وتكبل الذكريات، آنذاك يقيد اللسان وتنطق لواعج اللهفة والشوق والخوف و…
لحظة الفراق قطعة من ذاك الفراق الكبير، وما آلامها إلا شذرات من ذاك الكرب الجسيم الذي يصير معه المعسول حنظلا والحبيب عدوا.آه من تلكم اللحظات !!!ليت شعري أي إنسان ذاك الذي لا تحركه أو تأخذه النوازع وترميه بعيدا هناك حيث يفقد رسم خطواته، وتختلط اتجاهاته ، ويتوقف زمنه، وتتفتت أحشاؤه، وتتحرق أكباده، وتنوب عيناه في الكلام عن لسانه…
فواعجبا !! لذلكم السيل الذي تعجز أمامه همة الأقلام، وتخرس فصاحة البيان !!..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.