منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

حصار (خاطرة)

محمد فاضيلي

0

كنت أسمع عن الحصار في بعض مناطق التوتر في العالم وأتابع بقلق واهتمام حصار المسلمين في البوسنة والهرسك والتجاءهم لأكل أوراق الشجر ، ولم أكن أعلم اني سأحاصر في يوم من الأيام، بل خمسة عشر يوما، مع فارق بسيط اني حوصرت بسبب الامطار والسيول وليس الحرب…
حدث ذلك في شهر يناير سنة 1996
كنت آنها في قرية جبلية بنواحي الصويرة، اتقاسم المصير المحتوم في حجرة بسيطة مع زميل لي وبضعة تلاميذ بؤساء…
ما زلت أذكر ذلك الأحد الأسود، آخر يوم من شعبان…ورياح غاضبة ما رأيت مثلها من قبل ومن بعد، تهب منذ الصباح الباكر بأقصى قوة وأرعب صوت، لتقلع الأشجار والبيوت، وتفزع القلوب وترعد الفرائص، وتنذر بأيام أشد قسوة وأصعب قهر…
وفي الليل هدأت العاصفة/الزلزال، لتسلم الدور وتفتح المجال للسماء العنيدة كي ترعد وتزبد بأخطر أمطار رأيتها في حياتي…
ما زال المطر ينزل بكل قوته وجبروته وبدون انقطاع إلا دقائق معدودات، ولمدة أسبوعين كاملين، حتى جرت السيول في كل ناحية وصوب، بيضاء كالشمع، وما هي إلا ساعات حتى جرى النهر مدويا ومزلزلا الفضاء بأبشع صوت وأرعد صوت ليغلق كل المنافذ والطرق، التي تفتح القرية على العالم الخارجي، ويمنعنا من ارتياد السوق، ويحرم الأطفال من الدراسة…
رمضان والبرد القارس والسيول والمياه تنساب من السقف والفراغ ونذرة الطعام وفراغ قنينات الغاز…
ولم يكن لدينا غير الصبر…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.