منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

خيوط “سبايدر”-ضيف (قصيدة)

رضا نازه

0
ربطت ربيعا
كاد يذوي قبل أوانه،
بحصاد الصيف..
كوَت والكي آخر الدواء
المزيد من المشاركات
1 من 127
وأوله.. لعدو
يهاب وطء الأرض
وكم سل من السماء
في وجوه الضعفاء
من سيف مستعار وسيف..
هيهات
سيوفه خشب
مقالات أخرى للكاتب
1 من 13
حشوه قش
عجلٌ جسدٌ له خوار
من نكباء الهيف..
غائر لا محالة
عابر من أرضنا
عبور الطيف
ليبقى “سبايدر”-ضيف
يمد خيوط النار
خيوط النور
في ظلمة الجور
في حلكة الحيف
حتى تزول كأن لم تكن
ويبقى من لم يزل
في أرض جده
حيا، وفوق خده ميْتا
لا يخشى إلا الله
ولا ذئب هناك
تبقَّى ولا خوف
نم صغيري هانئا
كلنا عابرون هنا لكن
ليس الطفيلي الثقيل كالضيف

 

رضا نازه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.