منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الحلقة (14): “مرحلة اليأس”..

أحسن القصص-مصطفى شقرون

0

مر عامان ونصف.. والقس يعمل بجد.. يبشر ويوسع كنيستة.. وفي الوقت نفسه يسأل وأجيب بما يمن الله علي..

وكان آخر ما أودعه في مذاكرته وخطبه.. خطبة أخدت بلبه.. هي خطبة حجة الوداع التي قالها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في آخر عمره..

أرسلتها له مترجمة.. فلا زال إلى الآن يذكرها.. أحس الرجل حتما بنورها وصدقها وقوتها..

كأنه يسمعها مباشرة.. لأول مرة..

هذا هو الفرق.. اعتدنا في بلدان الإسلام الجغرافي الموروث على الجواهر فصرنا نراها أحجارا..

المزيد من المشاركات
1 من 77

عادة جارفة.. لا يمحوها إلا الليل والذكر الكثير ومجالس المؤمنين..

لنستمع لبعض مقاطع خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكأننا قرب موقف رسول الله نحاول النظر إلى وجهه الكريم وهو يخطب..

من هنا.. من على صعيد عرفة.. بدأ العهد الأول يوم الذر.. حين سألنا الله ربنا (ألست بركم) فأجبنا “بلى!”.. وهنا في عرفة.. أكمل الله تنزيل العهد الأخير (اليوم أكملت لكم دينكم.. وأتممت عليكم نعمتى.. ورضيت لكم الإسلام دينا)..

“أيها الناس اسمعوا مني أبين لكم فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا في موقفي هذا.

أيها الناس إن دماءكم وأعراضكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا – ألا هل بلغت اللهم فاشهد، فمن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها…

(…)

أما بعد أيها الناس إن الشيطان قد يئس أن يعبد في أرضكم هذه، ولكنه قد رضي أن يطاع فيما سوى ذلك مما تحقرون من أعمالكم فاحذروه على دينكم،

مقالات أخرى للكاتب
1 من 21

أيها الناس إنما النسئ زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاماً ويحرمونه عاماً ليوطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله ويحرموا ما أحل الله.

وإن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، وإن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق الله السماوات والأرض، منها أربعة حرم ثلاثة متواليات وواحد فرد: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان..

ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

أما بعد أيها الناس إن لنسائكم عليكم حقاً ولكم عليهن حق.

(…) فاتقوا الله في النساء واستوصوا بهن خيراً..

ألا هل بلغت….اللهم فاشهد.

أيها الناس إنما المؤمنون إخوة ولا يحل لامرئ مال لأخيه إلا عن طيب نفس منه..

ألا هل بلغت اللهم فاشهد.

فلا ترجعن بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض، فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا بعده: كتاب الله وسنة نبيه..

ألا هل بلغت… اللهم فاشهد.

أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب أكرمكم عند الله اتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى

ألا هل بلغت….اللهم فاشهد

(قالوا نعم – قال:)

فليبلغ الشاهد الغائب..”

كانت هذه مقاطع من خطبة حجة الوداع..

وكانت آخر ما أرسلت لآدم..

أوداع هو؟

بعد عامين ونيف..

لقد بدأ اليأس يدب إلي..

وبدأت الأسئلة.. والتبرير..

ربما أراد الله لحكمة أن يبقى القس على دينه.. الأمر له..

وبدأت محاسبة النفس..

– هل أخطأت في شيء؟

– هل قصرت في شيء؟

– هل بالغت في محاولة إقناع القس ليصبح منا؟

– هل نفرته؟

– هل هو من ذلك الصنف من البشر “الكلاميين” الذين يحبون النقاش للنقاش..؟ لا أظن أنه منهم..

ومرت الأيام ومرضت مرضا شديدا.. منعني -لأول مرة في حياتي- من الصوم والعمل أكثر أيام رمضان..

أخذت هاتفي فإذا بآدم بعد عدة شهور قد اتصل..

لم اتصل به.. ما كانت لي الرغبة في ذلك..

لقد تعبت..

الحلقة (1): “لا أعرف شخصية تدعى “ماري”

الحلقة(2): “ماذا قلت لخطيبتي؟”

الحلقة(3): سلمان الإفريقي

الحلقة (4).. “اختبار الصدق التام”

وهنا تدخلت النفس العجولة.. وبدأت ترافع: ماذا يريد بعد كل هذا؟.. لقد أجبته عن كل ما قد يدور في خلد أي راهب أو حبر.. كل ما يسأل عنه منتقد للإسلام.. من تعدد النساء إلى الحجاب إلى محرمات الأكل إلى الصلاة إلى تحريف الكتب وحفظ القرآن من التحريف وحتى الناسخ والمنسوخ وعلاقة العنف والإرهاب بالدين وما إلى ذلك من الأسئلة التي طرح.. وحتى الأسئلة الممكنة.. التي لم يطرح..

لم أتصل.. كان قراري أن أبتعد.. وأن أوقف الاتصال لمدة طويلة..

لولا أنه بعث برسالة قصيرة على هاتفي قال فيها:

“انظر الى بريدك”

فتحت البريد فإذا بي أقرأ:

“لقد أخذت قرارا وأريد أن تكون معي وقت تنفيذه”..

الحلقة(5): “صلاة الأنبياء في التوراة والإنجيل”:

الحلقة (6): “هل أخبرك رهبان الاستعمار أن اسم الرب في التوراة هو “الله”؟

اتصل فأجبت.. وسألني عن سفري المقبل.. فقلت له أني أتممت عملي ببلده.. وأني لا أخطط للسفر خصوصا وأنا مريض..

فأخبرني بأنه فكر مليا.. ولم تعد له حجة واحدة كي لا يسلم وأنه أرادني بجانبه حين يعلن إسلامه..

فقلت له سأدبر مسألة سفرك أنت إلى المغرب.. وستعلن إسلامك هنا..

فرحت زوجتي بالخبر.. وبناتي.. فقد كن يتابعن رحلة القس إلى الإسلام..

قصة دامت عامين ونصف.. حتى يئست.. وليس في الأمر عيب.. فالإنسان ضعيف يئوس قنوط..

وتذكرت بعدها أن مرحلة اليأس -لكن بعد بذل قصارى الجهد- هي إيذان بوقت نصر الله.. وأن اليأس بعد الكد والكبد.. إحساس ساور سادة البشر.. عليهم وعلى رسولنا الصلاة والسلام..

{حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ ۖ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ} (سورة يوسف – الآية 110). صدق الله العظيم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.