منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

آخِرُ قَشَّةٍ وَقُطبَةٍ

عمر هزاع

0

قالَتْ لِيَ الرِّيحُ:
(غَرِّتْكَ المَصابِيحُ!)
فَقُلتُ:
(أَبسِمُ..
لَكِن..
تَندُبُ الرُّوحُ..
//////////////
أَنا الغَرِيبُ..
عَلى جِنحَيكِ..
لِي وَطَنٌ..
وَذَبذَباتُ مَنافٍ..
لِي تَسابِيحُ..
//////////////
أَنا المُهَجَّرُ..
لِلأَشباحِ مَصيَدَةٌ..
هُنا..
هُنالِكِ..
لِلصَّيادِ (تَشبِيحُ)..
///////////////
وَقَفتُ..
أَطرُقُ..
وَالأَبوابُ ساخِرَةٌ!
وَما لَدَيَّ؛ وَقَد سُدَّتْ؛ مَفاتِيحُ!
////////////////
وَما لَدَيَّ سِوى الطَّعناتِ
فِي كَبِدِي
كَأَنَّها بَينَ أَضلاعِي أَراجِيحُ!
////////////////
فَبَعثِرِينِي..
إِذا ما ثُرتِ..
وَاكتَسِحِي رَملَ الدَّفاتِرِ..
إِنَّ المَتنَ مَشرُوحُ..
////////////////
خُذِي بِثَأرِكِ
– إِمَّا شِئتِ –
مِن قَلَقِي..
فَكُلُّ ما خَلَّفَتهُ الحَربُ مَسمُوحُ
///////////////
لَم يَترُكِ المَوتُ إِلَّا جُثَّةً..
عَبَثًا..
بِها أُحاوِلُ نَفخَ الرُّوحِ..
يا رِيحُ..
///////////////
لَرُبَّما..
خَدَعَتكِ العَينُ صامِدَةً!
لَكِنَّ قَلبِيَ؛ لَو حَدَّقتِ؛ مَذبُوحُ!
////////////////
ما زِلتُ أَصرُخُ..
لَكِن..
كُلُّ قافِيَةٍ زَفَرتُها..
صَوتُها المَبحُوحُ مَفضُوحُ..
////////////////
ما زِلتُ أُعلِنُ:
إِنِّي ثائِرٌ
وَدَمِي؛ فِي كُلِّ مِقصَلَةٍ حَمراءَ؛ تَصرِيحُ
/////////////////
لَقَد أَذَعتُكِ سِرِّي..
ما الضَّرُورَةُ فِي تَكرارِهِ؟
بَينَما يَكفِيكِ تَلمِيحُ!
////////////////
عارٍ..
وَأَعزَلُ..
هَذا العُمرُ..
كَيفَ بِهِ أُقاتِلُ الوَقتَ؟
وَالأَوقاتُ تَسلِيحُ!
///////////////
كَأَنَّما القَدَرُ المَحتُومُ
بِي – أَبَدًا – إِلى العَواصِفِ يُلقِي
حَيثُ..
لا نُوحُ..
////////////////
وَحَيثُ..
لا فُلكَ فِي دُوَّامَتِي قَذَفَتْ طَوقَ النَّجاةِ..
وَحَيثُ..
المَوجُ مَفتُوحُ..
////////////////
وَحَيثُ..
لَوَّحتُ لِلنَّاجِينَ:
إِنِّي فِي فَمِ الخِضَمِّ..
وَحَيثُ الرَّدُّ:
تَلوِيحُ!
////////////////
فَهَل يُعابُ غَرِيقٌ ما..
بِقَشَّتِهِ؟!
وَهَل يُلامُ؛ عَلى التَّقطِيبِ؛ مَجرُوحُ؟!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.