منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

ثلاثيات سورة الضحى

الدكتور صلاح الخالدي

0

 

سورة الضحى من أعظم السور المبشرة، التي تحمل المبشرات الواعدة…

وهي إحدى عشرة آية…

وهي مكونة من ثلاث ثلاثيات.. كل ثلاثية مكونة من ثلاث آيات.. فالمجموع تسع آيات..

لكن هذه الثلاثيات موضوعة داخل إطارين جميلين رائعين صافيين…

المزيد من المشاركات
1 من 18
  •  الإطار الأول: في الآية الاولى: (والضحى..)..
  • الإطار الثاني: في الآية الثانية: (والليل إذا سجى..)..

أقسم الله في الإطار الأول بالضحى..

ووقت الضحى ما كان بعد شروق الشمس.. وهو أصفى وأحلى وأروع ساعات وأوقات النهار.. وأقسم الله به لصفائه وروعته وجماله وارتياح النفس الانسانية له..

وأقسم الله في الإطار الثاني بالليل.. وقيده بوقت السجى (.. والليل إذا سجى..)..

ومعنى ” سجى الليل “.. دخل.. وبدأ ينشر ظلامه الساكن…

وهذا يكون بعد مغيب الشمس مباشرة.. وقبل ان يعم الظلام الفضاء، وتلف العتمة الجو…

وسجى الليل الذي يكون بعد الغروب مباشرة هو أصفى واروع وأجمل ساعات واوقات الليل.. وهو الوقت الرائق الحالم المؤنس..

مقالات أخرى للكاتب
1 من 2

لقد اقسم الله بأصفى اوقات النهار الرائعة عند بدايته..

واقسم بأصفى اوقات الليل الرائقة عند بدايته..

ومن منا لا يأنس بوقت الضحى.. . ومن منا لا يأنس بوقت الليل إذا سجى عند الغروب؟؟

اختار الله أصفى واروع وأحلى واروق وقتين.. وجعلهما اطارين رائعين.. ووضع داخل الصورة الحية ثلاث ثلاثيات…

اعرفتم احبابنا الاطارين الجميلين؟؟

لنقدم لكم الثلاثيات المصورة داخل هذين الاطارين….

  •  ثلاثية التبشير

تقوم سورة الضحى على ثلاث ثلاثيات.. وكل ثلاثية مكونة من ثلاث آيات..

الثلاثية الاولى: ثلاثية التبشير..

وهي في قوله تعالى: (مَا وَدعَكَ رَبكَ وَمَا قَلَى * وَللآخرة خَيرٌ لكَ مِنَ الاوُلَى * وَلَسَوفَ يعُطِيكَ رَبكَ فَتَرضَى)

بشر الله رسوله صلى الله وعليه وسلم ثلاث بشريات.. كل آية فيها بشرى له:

البشرى الاولى: (مَا وَدعَكَ رَبكَ وَمَا قَلَى..):

يبشره الله انه معه.. وانه لن يتركه.. فهو ما ودعه.. وما قلاه.. وما ابغضه.. وهذه بشرى عظيمة له…

البشرى الثانية.. في قوله تعالى: (وَللآخرة خَيرٌ لكَ مِنَ الاوُلَى)

يبشره الله بأن أواخر الاحوال والاشياء عنده خير له من اوائلها وبداياتها.. وهذه بشرى له بتأمين المستقبل.. فمستقبله خير له من ماضيه وحاضره.. وذلك بضمان الله له..

البشرى الثالثة في قوله تعالى: (وَلَسَوفَ يُعطِيكَ رَبُّكَ فَتَرضَى)

يبشره الله بدوام واستمرار عطائه له، وانعامه عليه.. حتى يرضيه.. ومن محبة الله له انه سبحانه يريد ان يرضيه…

وكم سعادة وسرور الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يتلقى هذه البشريات الثلاث من ربه الكريم سبحانه..

تابعونا يا احبابنا في باقي الثلاثيات…

  • ثلاثية الإنعام..

بعد التبشير يأتي التذكير بالفضل والإنعام..

وهي أهم ثلاث نعم أنعم الله بها على رسوله صلى الله عليه وسلم قال تعالى: (أَلَم يَجدِكَ يَتِيما فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالا فَهَدَى * وَوَجَدَكَ عَائِلا فَأغَنَى)

ذ كر الله رسوله صلى الله عليه وسلم بثلاث نعم.. كل آية فيها نعمة له:

  • النعمة الأولى: (ألم يجدك يتيما فآوى..): نعمة الإيواء والرعاية..
  • النعمة الثانية: (ووجدك ضالا فهدى..): نعمة الإيمان والهداية..
  • النعمة الثالثة: (ووجدك عائلا فأغنى..): نعمة العطاء والإغناء..

هذه من أهم وأجمل وأروع النعم التي أنعم الله بها على رسوله..

تابعونا يا احبابنا في باقي الثلاثيات..

  • ثلاثية التنفيذ

قلنا ان سورة الضحى تقوم على ثلاث ثلاثيات.. كل واحدة منها مكونة من ثلاث آيات..

تكلمنا عن ثلاثية التبشير.. ثم تكلمنا عن ثلاثية الانعام…

والآن نشير الى ثلاثية التنفيذ.. وهي ثمرة ونتيجة للثلاثيتين قبلها.. من باب شكر الله على ما اعطى وبشر وتكرم..

ثلاثية التنفيذ والشكر في الآيات الثلاثة الاخيرة:

قال تعالى: (فَأَما اليَتِيمَ فَلاَ تقَهَر * وَأَما السائِلَ فَلاَ تَنهَر * وَأَ ما بِنعِمَةِ رَبِّكِ فَحَدث)..

ما موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من نعم الله عليه.. التي وردت في آيات السورة السابقة؟؟

موقفه ان يشكر الله عليها.. وشكره بالعمل والتنفيذ..

عليه ان لا يقهر اليتيم وان لا يظلمه.. وان يتذكر كيف آواه الله عندما كان يتيما: (فأما اليتيم فلا تقهر)..

وعليه ان لا ينهر السائل، وان لا يرده.. بل يكرمه ويعطيه.. وأن يتذكر فضل الله عليه، عندما هداه عن ضلاله (.. وأما السائل فلا تنهر..)

وعليه ان يتحدث بنعم الله التي لا تحصى.. وان ينشرها.. وان يبقى ذاكرا وشاكرا لله المنعم المعطي الكريم..

بهذا يقابل نعم الله بالشكر.. وفضل الله بالذكر..

وهكذا تتكامل الثلاثيات الثلاثة لهذه السورة المبشرة المشرقة..

والحمد لله رب العالمين…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.