منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

عدد ركعات صلاة التراويح

أبوبكر الزايدي

0

س:كم عدد ركعات التراويح ؟ وهل ما يفعله الناس من صلاتها عشرين ركعة هو السنة لأننا نصليها ثمان ركعات؟
—————————–
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

أولاً:التعريف بصلاة التراويح

التراويح في اللغة: جمع الترويحة؛ يقول العلامة ابن منظور في لسان العرب (2/462، ط. دار صادر- بيروت): [التَّرويحةُ في شهر رمضان: سميِّت بذلك لاستراحة القوم بعد كل أَربع ركعات؛ وفي الحديث: صلاة التراويح؛ لأَنهم كانوا يستريحون بين كل تسليمتين. والتراويح: جمع تَروِيحة، وهي المرة الواحدة من الراحة، تَفعِيلة منها، مثل تسليمة من السَّلام] اهـ.

ثانياً:عدد ركعات صلاة التراويح

عدد الركعات ففيه أكثر من قول عند الفقهاء منها :

المزيد من المشاركات
1 من 26
  • القول الأول: عشرون ركعة وهو قول الجمهور الحنفية والشافعية والحنابلة وقول عند المالكية.
    • المذهب الحنفي:
      قال السرخسي رحمه الله تعالى:”فَإِنَّهَا عِشْرُونَ رَكْعَةً سِوَى الْوِتْرِ عِنْدِنَا وَقَالَ مَالِكٌ – رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى – السُّنَّةُ فِيهَا سِتَّةٌ وَثَلَاثُونَ” [المبسوط 2/144].
    • المذهب الشافعي:
      قال الإمام النووي رحمه الله تعالى:”أَمَّا حُكْمُ الْمَسْأَلَةِ فَصَلَاةُ التَّرَاوِيحِ سُنَّةٌ بِإِجْمَاعِ الْعُلَمَاءِ وَمَذْهَبُنَا أَنَّهَا عِشْرُونَ رَكْعَةً بِعَشْرِ تَسْلِيمَاتٍ..” [المجموع 4/31]
    • المذهب الحنبلي:
      قال البرهان ابن مفلح رحمه الله :”(وَهِيَ عِشْرُونَ رَكْعَةً) : فِي قَوْلِ أَكْثَرِ الْعُلَمَاءِ..” [المبدع في شرح المقنع 2/22]
  •  القول الثاني: ست وثلاثون ركعة وهو المشهور في مذهب الإمام مالك رضي الله عنه
    ففي المدونة :”وَهُوَ تِسْعَةٌ وَثَلَاثُونَ رَكْعَةً بِالْوِتْرِ سِتٌّ وَثَلَاثُونَ رَكْعَةً وَالْوِتْرُ ثَلَاثٌ..” [المدونة 1/287].
  •  القول الثالث : أحد عشر ركعة، وهو اختيار الإمام مالك لنفسه وقول بعض المالكية والحنفية وغيرهم.

قال العدوي في حاشيته على كفاية الطالب [….( ستا وثلاثين ركعة غير الشفع والوتر ) .
وهذا اختيار مالك في المدونة، وعنه الذي يأخذ بنفسي في ذلك الذي جمع عليه عمر الناس إحدى عشرة ركعة منها الوتر وهي صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ( وكل ذلك ) أي القيام بعشرين ركعة أو بست وثلاثين ركعة ( واسع ) أي جائز ( ويسلم من كل ركعتين ) ……].

قال النووي في المجموع: (ونقله عياض عن الجمهور أنها عشرون ركعة، قال العيني: وقيل إحدى عشرة ركعة وهو اختيار مالك لنفسه واختيار أبي بكر بن العربي).

قال الكمال بن الهمّام من الحنفية: (السنة في قيام رمضان إحدى عشرة ركعة مع الوتر في جماعة؛ وذلك لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- فعله ثم تركه خشية أن يُفرض عليهم).

ثالثاً: أدلة أصحاب القول المذاهب

مقالات أخرى للكاتب
1 من 5

أ- أدلة أصحاب القول الأوّل:

–  روى البيهقي في (معرفة السنن والآثار) عن السائب بن يزيد قال: (كنا نقوم في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعشرين ركعة والوتر).قال النووي في (الخلاصة) : إسناده صحيح كما نقله القارئ في (المرقاة) وابن الهمام في (فتح القدير).
– روى الإمام مالك في (الموطأ) عن يزيد بن رومان أنه قال : ( كان الناس يقومون في زمان عمر بن الخطاب رضي الله عنه بثلاث وعشرين ركعة)-أي :مع الوتر-وإسناده قوي كما نبه على قوته في (بذل المجهود).
– روى ابن أبي شيبة عن يحيى بن سعيد (أنَّ عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه أمَرَ رجلاً يصلي بهم عشرين ركعة) إسناده قوي.
– روى ابن أبي شيبة في مصنفه عن عبد العزيز بن رفيع قال كان أبي بن كعب رضي الله عنه يُصلي بالناس في رمضان بالمدينة عشرين ركعة,يوتر بثلاث) إسناده قوي كما في (بذل المجهود).

ب- أدلة أصحاب القول الثالث

1- حديث أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه سأل عائشة رضي الله عنها : ” كيف كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان ؟ فقالت : ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة… ” .رواه البخاري ( 1909 ) ومسلم ( 738 )
2- حديث زيد بن خالد الجهني قال: قلت لأرمقن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى ركعتين خفيفتين ثم صلى ركعتين طويلتين طويلتين طويلتين ثم صلى ركعتين هما دون اللتين قبلهما، ثم صلى ركعتين هما دون اللتين قبلهما ثم صلى ركعتين هما دون اللتين قبلهما ثم صلى ركعتين هما دون اللتين قبلهما ثم أوتر فذلك ثلاث عشرة ركعة. رواه مالك وعنه مسلم.
3- حديث جابر: أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في شهر رمضان ثمان ركعات وأوتر. رواه ابن نصر والطبراني.
4- حديث السائب بن زيد: أن عمر أمر أبي بن كعب وتميماً الداري أن يقوما للناس بإحدى عشرة ركعة. رواه مالك في الموطأ .

رابعاً :هل يمكن الجمع بين هذه الروايات المختلفة؟

  • الجمع بينهما ممكن باختلاف الأحوال:

– قال الحافظ ابن حجرفي الفتح:( والجمع بين هذه الروايات ممكن باختلاف الأحوال ويحتمل أن ذلك الاختلاف بحسب تطويل القراءة وتخفيفها فحيث تطول القراءة تقلل الركعات وبالعكس وبه جزم الداوودي وغيره قال: والاختلاف فيما زاد على العشرين راجع إلى الاختلاف في الوتر، فكأنه تارة يوتر بواحدة وتارة بثلاث). انتهى.

– قال السيوطي :(الذي وردت به الأحاديث الصحيحة والحسان الأمر بقيام رمضان والترغيب فيه من غير تخصيص بعدد ، ولم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى التراويح عشرين ركعة ، وإنما صلى ليالي صلاة لم يذكر عددها ، ثم تأخر في الليلة الرابعة خشية أن تفرض عليهم فيعجزوا عنها . وقال ابن حجر الهيثمي : لم يصح أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى التراويح عشرين ركعة ، وما ورد أنه ” كان يصلي عشرين ركعة ” فهو شديد الضعف .الموسوعة الفقهية ( 27 / 142 – 145 ).

– السّبكيّ المسألة بقوله : ( أَنَّ هَذَا أَمْرٌ يَسْهُلُ الْخِلَافُ فِيهِ ; فَإِنَّ ذَلِكَ مِنَ النَّوَافِلِ؛ مَنْ شَاءَ أَقَلَّ وَمَنْ شَاءَ أَكْثَرَ، وَلَعَلَّهُمْ فِي وَقْتٍ اخْتَارُوا تَطْوِيلَ الْقِيَامِ عَلَى عَدَدِ الرَّكَعَاتِ فَجَعَلُوهَا إِحْدَى عَشْرَةَ، وَفِي وَقْتٍ اخْتَارُوا عَدَدَ الرَّكَعَاتِ فَجَعَلُوهَا عِشْرِينَ، وَقَدِ اسْتَقَرَّ الْعَمَلُ عَلَى هَذَا ) ، ذكره في “شرح المنهاج” ونقله عنه السّيوطي في “الحاوي للفتاوي” 1/417.
وقال السّبكيّ قبل ذلك : ( اعلم أنه لم ينقل كم صلى رسول الله ﷺ تلك الليالي، هل هو عشرون أو أقلّ ؟ ).

الخلاصة

1- يجوز للمصلي أن يأخذ بأي الأقوال شاء فكلها صحيحة إن شاء الله تعالى.
قال ابن تيمية أيضًا في “الاختيارات” ص 64 ـ:(والتراويح إن صلاها كمذهب أبي حنيفة ، والشافعي ، وأحمد : عشرين ركعة أو : كمذهب مالك ستا وثلاثين ، أو ثلاث عشرة ، أو إحدى عشرة فقد أحسن ، كما نص عليه الإمام أحمد لعدم التوقيف فيكون تكثير الركعات وتقليلها بحسب طول القيام وقصره) .
2- الثواب إن شاء الله تعالى حاصل بأي عدد يصليه المصلي :

وجاء في “الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني” 1/317 قوله :[ ولما شاع في الأمصار تحديده بعشرين ركعة غير الشفع والوتر وكان يتوهم عدم حصول ذلك الثواب بأقل منها دفعه ـ أي ابن أبي زيد ـ بقوله : ( وإن قمت فيه ) أي في رمضان ( بما تيسر ) من الصلاة ولو أقل من عشرين ركعة ( فذلك ) الذي تيسر لك ( مرجو فضله ) أي ثوابه لاشتمال كل ركعة على قيام وسجود وقراءة : والله يضاعف لمن يشاء ) ورجاء الفضل من القيام القليل لا ينافي أن الكثير أكثر ثوابا].

والله تعالى أعلم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.