منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

انطلاق مشاريع الإصلاح مع مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

أحمد المتوكل / انطلاق مشاريع الإصلاح مع مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

0

انطلاق مشاريع الإصلاح مع مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

أحمد المتوكل

 

وكان ميلاد خير خلق الله

هاهي ذكرى مولد رسول الله، النوِر اللامع، والنجمِ الساطع تتجدد، ذكرى تذَكِّرنا بميلاد الإسلام، وبالمربي العظيم صلى الله عليه وسلم وهو يغرس شجرة الإسلام المباركة في أرض قاحلة جرداء ، ويرعاها ويتعهدها ويسقيها بعرقه الزكي، وبدمه النقي وبدماء الصحابة الطاهرة، حتى علا فرعها في السماء وآتت أكلها كل حين بإذن ربها.

وُلد المصطفى صلى الله عليه وسلم عام الفيل، سنة محاولة هدم البيت العتيق الشامخ، ولِدَ جوارَه من أسرة شريفةِ الأخلاق، طيِّبة الأعراق، وُلِد يتيما وعاش بين أقرانه كريما، عزيزَ النفس، طيبَ السجايا، موصوفا بالكمالات الخِلْقية والخُلقية، تتجلى عليه صفات الشخصية المتحضرة الراقية، ذات المعدن النفيس والقلب الأنيس، من صدق ووفاء ونبل وحياء، جامعا لصفات الطهر كلها نقاء وصفاء، مما أهَّلَه لتحمُّل رسالةِ السماء الخالدة الخاتمة العامة، يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم عن نفسه ولا يزكيها بل ما قال إلا حقا: ((إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم)) رواه مسلم.

المزيد من المشاركات
1 من 43

وروى الترمذي عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (( إن الله خلق الخلق فجعلني من خيرهم، من خير فِرَقِهم وخير الفريقين، ثم تخير القبائل، فجعلني من خير قبيلة، ثم تخير البيوت فجعلني من خير بيوتهم، فأنا خيرهم نفسا وخيرهم بيتا)) وهو حديث حسن.

انطلاق مشاريع الإصلاح مع ميلاد الرسول

لقد أراد رب العزة بنا خيرا إذا بعث فينا رسولا يذَكِّرنا بدين الله بعدما طمست الجاهلية معالمه، وبعدما تأصلت في نفوس الناس الأخلاقُ المنحطةُ، حتى كادت تُلحقهم بعالم الحيوان، ونأَتْ بهم عن صفات الإنسانية ، فظهر المصلح العظيم والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ليجدد الدينَ وليُحْييَ النفوس بالإيمان ، وليرُدَّ الإنسانية الحائرة إلى جادة الصواب ، ويضعَ أقدامها على سكة المنهج القويم والصراط المستقيم، المُوصِلِ إلى السعادة الدنيوية والرضوان الأخروي،  يقول رب العزة في امتنانه على عباده :{ لقد من الله على المؤمنين إذا بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم ُآياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين} سورة آل عمران 164.

وُلِد الرسول الكريم، فوُلدت مع مولده الرسالة الهادية، فخرج بها الكون من ظلمة ظلماء، وجاهلية جهلاء، إلى نور وضَّاءٍ عم الآفاق، وُلد المصطفى صلى الله عليه وسلم فانبعثت الأمة الخاتمة ببرنامج شامل كامل، هدفه تحرير الإنسان من العبودية لغير الله، ومن ظلم الإنسان إلى عدل الله وشرعه، ومن شؤم الجاهلية الحمقاء، إلى سماحة الإسلام وسعادته وأمنه، ولد الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم في بيئة مملوءة بالضلالات والشرك والوثنية، وعايش انحرافات الجاهلية وزيغان كثير من العرب عن الفطرة السوية، وانهماكهم في الإجرام والفسق من قتل للأبرياء ونهب للأموال، وهتك للأعراض ودوس للكرامات وشرب للخمور و غشيان للفجور وارتكاب للمظالم والشرور، فعاش الحبيب بعيدا عن ضلالاتهم، مائلا عن انحرافاتهم، متجنبا لمعتقداتهم، فما عُرف بفسق ولا فجور، ولا شهدته نوادي القمار والخمور، بل عُرف بالصدق والأمانة والاستقامة والعفة، ورحم الله من قال فيه:

خلقت مبرأ من كل عيب             كأنك خلقت كما تشاء

وقال عنه آخر:

أتيت إلى الأكوان والليل جاثم                فأشرقت الأيام  وهي مآثم

مقالات أخرى للكاتب
1 من 6

وحلَّت على الأقوام أسمي هداية             لتُشرِق جنات وتزهو ملاحم 1

أتيت والناس فوضى لا تمر بهم            إلا على صنم قد هام في صنم

والأرض مملوءة جورا مسخرة             لكل طاغية في الخلق محتكم

والخلق يفتك أقواهم بأضعفهم              كالليث بالبهم 2أو كالحوت بالبلم

ولقد  ُبعث المصطفى ببرنامج شامل للإصلاح،  يقوم على الهدم والبناء، هدم المعتقدات والأخلاق الفاسدة، وبناء النفوس على الإيمان والقيم الفاضلة التي ترفع قدر الإنسان وتحفظ سلوكه وكرامته، وأرسى قواعد النظام الاجتماعي على أساس التعاون والتكافل والتآخي والتناصح، ودَعَم قواعد الشورى ، وضَمِن حرية الرأي ورعى الحقوق وصان الكرامات ، فدعا الناس إلى التوحيد الخالص قائلا لهم: (( قولوا لا إله إلا الله تفلحوا))، وأمرهم بنبذ الأصنام، وغرَس في قلوبهم الإيمان بالآخرة و الاستعداد للقدوم على الله، والاعتبار بما جرى للأمم التي كذَّبت برسلها ، وحثهم على مكارم الأخلاق ، فاستجاب لدعوته أصحاب القلوب الحية والعقول الواعية، وآمنوا به وشدوا عضده وآزروه ونصروه ورفعوا راية التوحيد عالية، وبنوْا صرح الإيمان على بقايا الوثنية، وفتحوا البلاد وحرروا العباد من ربقة الكفر والجهل ومن استعباد الأقوياء والطغاة وخلصوهم من استرقاق و الأسياد، فبنوا دولة عظيمة وحضارة راقية لا تضاهيها قوة آنذاك، إنها دولة محمد صلى الله عليه وسلم، ولم يستجب لدعوته أصحاب العقول المطموسة والقلوب المنكوسة من المشركين وأهل الكتاب والمنافقين حيث وقفوا في وجه الدعوة الإسلامية وآذوا الرسول والمؤمنين وحاولوا طمْس الإسلام وإنهاء أمره، لكن الله  نصر جنده وأعز دينه وقهر أعداء الإسلام وأفشل محاولاتهم.

بُعث المصطفى فأشرقت شمس العلم والعدل والرحمة والسكينة على الكون كله، وشاع النور واختفى الظلم والجهل وانمحى الظلام وأُقبرت مظاهر الخشونة والقسوة والعنف، وضاقت هوة التمزق وتقلصَ التعصب والتمرد وزالت الفوارق الاجتماعية، وعم الأمان وأُقيم صرح العدل وأُقرت حقوق الله واحترمت حقوق الإنسان والحيوان، وانتشر صيت الدولة الإسلامية العادلة القائمة بالقسط، وسادت المحبة والتآخي، ورفرفت راية السلام على الأرض ، وعمَّ الرخاء والازدهار وزالت الفتن، وتحقق الأمان على الأعراض والأموال والأنفس، وأدَّى الرسول الحبيب رسالته على أكمل وجه.

وانتقل صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى شاهدا علينا وترك المسؤولية ثقيلة في أعناق المسلمين، ففرط بعضهم وضيع .

جاء دليل الركب  حين تحيروا                   وأنقذ من أشفى 3 على جرف هار                     

                         أنار الهدى للمهتدين ولم يكن                     من النور في أيديهم عشْر4 معشار

وخلَفه رجال أشداء أمناء أوفياء، ساروا على نهجه وما بدلوا تبديلا، وجاء بعدهم أناس لئام عُصاة غُواة همهم نيل حطام الدنيا ، وتحصيل الرئاسة والزعامة والملك، ضيعوا العهد وخانوا الأمانة، وأفسدوا الأمور ونشروا الفجور، واحتفظوا بالشكليات والمظاهر، وتركوا الأصول، وتمسكوا بالفروع إلى أن وصل الأمر إلى ما نراه اليوم.

 

الهوامش :

– 1 موضع اشتعال الحروب

– 2 البهم :  صغار الضأن

– 3  أي:  اقترب

– 4  جزء من عشرة أجزاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.