منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الدعوة (قصيدة)

محمد فاضيلي

0

همس سجي خافت ناداني

في صحوتي مستقرعا آذاني

مثل النسيم عادل في حكمه

باللين حسا، فاتحا أجفاني

يقول لي مستنهضا همتي

المزيد من المشاركات
1 من 43

يا سادرا في زمرة الغفلان

يلهو ويفني الدهر في لذاته

لا يرعوي أو يقتدي بالفاني

إن الحياة زهرة قد أوشكت

على الرحيل للزمان الثاني

العمر يمضي للفناء والبقا

والفوز بالفضل كما الرضوان

مقالات أخرى للكاتب
1 من 59

لكنه يبغي بدارا بالتقى

والغرف من منابع الإيمان

والدعوة الكريمة بالحسنى

لله حبا في بني الإنسان

الدعوة دين يقرب من

مجالس الأنس بالرحمان

معراج وترياق للعلا

مفتاح قصر شامخ الأركان

ستر يقيك القصم والأذى

ويحجب عنك لظى النيران

كداك الرسل في دعواتهم

للخير والبر والإحسان

نجوما بسمتهم يقتدى

أئمة في البذل والإتقان

يدعون للفضائل والعلا

والتوبة النصوح للديان

والذكر والمحبة والهدى

والهجر للرذائل والأوثان

رسول الله أوصى صاحبا

يدعى عليا سيد الخلان

قال إن الدعوة مكرمة

وخير من أحمر النعمان

أوصاه إكثارا في الدنى

من معارف الأهل والإخوان

كي ينال في الأخرى قرى

وكرامة من خلص الشفعان

والمرشد المحبوب علمنا

أن الدعوة من شعبة الإيمان

بها يحيى المرء منعما

بالعز والغنم والإيمان

وينصح الدعاة دوما بالأنا

ة والرفق بالفتى الظمآن

يا أيها الأحباب قوموا

لنصرة المظلوم واللهفان

ولتعلموا أن الأمة عطشى

للحب والعدل والإيمان

فقلت إنا للدعوة جند

وفارس يصول في الميدان

فهل من رفيق يحمل الهم

لقوم غابوا عن الأذهان

قوم يرتضون العيش في الهوى

والسبح في حمأة العصيان

غفل عن الرحيل والهدى

والقبر ونهمة الديدان

والبعث والحساب وهولهما

والنشر والصراط والميزان

والملك الغليظ وشدته

والخبط في مهيع الشيطان

حيث الخلاعة والخنا

والجرم والغرم بالإدمان

أي ربنا حقق لنا المنيا

واصرفنا لخدمة القرآن

والدعوة للخير والعلا

يا واسع الجود والإحسان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.