منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الاشتقاق الأكبر

محمد فاضيلي

0

الاشتقاق أخذ كلمة من كلمة تشترك معها في نفس الجذر، ونفس المعنى، وهو نوعان:

اشتقاق أصغر:

يتضمن الكلمات التي تشترك في نفس الجذر مع المحافظة على ترتيب حروفه، كالمصدر واسم الفاعل واسم المفعول واسم الهيئة واسم الآلة والصفة المشبهة واسم التفضيل وصيغ المبالغة وغيرها، فالجذر ” س ل م: نأخذ منه كلمة سليم وسالم ومسلم ومسالم وسلامة وسليمان وتسليم وتسلم واستسلام وغيرها..

والاشتقاق الأكبر:

عرفه ابن جني في كتابه خصائص اللغة العربية وأسرارها بقوله:” وأما الاشتقاق الأكبر فهو أن تأخذ أصلا من الأصول الثلاثية (الجذر الثلاثي) فتعقد عليه وعلى تقاليبه الستة معنى واحدا، تجتمع التراكيب الستة وما يتصرف من كل واحد منها عليه”
الاشتقاق الأكبر إذن يشمل الجذر الثلاثي بتقاليبه الستة، فيجمع كل ما تفرع عنها من كلمات في معنى واحد، وهي ميزة فريدة للغة العربية التي هي أصل اللغات وأفضلها واغناها رصيدا، وهي صنع الله الذي أتقن كل شيء..
وقد ضرب ابن جني أمثلة لهذا الاشتقاق الذي يسميه البعض بالاشتقاق الكبير..منها :
جذر ” ج ب ر ” بتقاليبه الستة: ج ب ر – ج ر ب- ب ر ج – ب ج ر- ر ب ج – ر ج ب:
وكلها تشترك في معنى واحد وهو: القوة والشدة:
جبر العظم: اي قوي واشتد
الجبر: الملك لقوته
رجل مجرب: إذا جرسته الأمور ونجذته فقويت منته واشتدت شكيمته: اي قوته
الجراب: لأنه يحفظ ما فيه، وإذا حفظ الشيء اشتد وقوي
الأبجر والبجرة: القوي السرة، ومنه قوله صلى الله عليه وسلم:” إلى الله أشكو عجري وبجري” اي همومي وأحزاني..وهي شديدة على النفس
البرج: والبرج لعلوها وقوتها
رجّبت الرجل اي عظمته وقويت امره
رجب: سمي بذلك لأنهم عظموه
رباجي: صفة للرجل المعجب بنفسه والمعظم لها..يقال: تلقاه رباجيا فخورا..

المزيد من المشاركات
1 من 22

ومن ذلك جذر: س ل م ومعه س م ل – ل م س – ل س م – م ل س – م س ل: وكلها تجتمع في معنى الإصحاب والملاينة، ومنها:
ثوب سمل:اي خلق والثوب حين يخلق يصبح لينا
السلامة: فيها مصاحبة وملاينة
املس: أي لين
لمس: مس شيئا لينا
نسمت الريح/ من النسيم إذا مرت مرا سهلا ضعيفا لينا..وهنا تم إبدال اللام نونا
جذر ق س و: ومعه ق و س – و ق س- و س ق – س ق و – س ق و: كلها تدخل في معنى الاجتماع والقوة:
القسوة: شدة القلب واجتماعه وقوته
القوس: لشدتها واجتماع طرفيها
الوقس: لابتداء الحرب لانه يجمع الجلد ويقويه
الوسق: للحمل وفيه قوة واجتماع
استوسق الأمر: أي اجتمع
والليل وما وسق: اي جمع
السوق: لانه يجمع المسوق اي البضائع مجتمعة..
ثم يقول: واعلم انه لا ندعي أن هذا مجتمع في جميع اللغة، كما لا ندعي للاشتقاق الأصغر انه في جميع اللغة…بل لو صح من هذا النحو وهذه الصنعة المادة الواحدة تتقلب على ضروب التقلب كان غريبا معجبا، فكيف به وهو يكاد يساوق (يجتمع مع) الاشتقاق الأصغر، ويجاريه إلى المدى الأبعد..

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.