منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

للأُسْدِ أنيابٌ لها ومغانمُ (قصيدة)

د. محمد كمال

0

……………..ما خابَ جَدُّ والعراكُ عزائمُ
في الارض كنْ مثل الأسود جسورة
……………..مَن عاش فيها لم تنلْهُ هزائمُ
وإذا ارتقيت إلى العلاء فكنْ به
…………….صقراً فلا تطأِ الترابَ قوائمُ
ما كلُّ مَن بلغَ السماءَ بمأمنٍ
……………..فَلَكمْ تداعتْ للسهامِ حمائمُ
فلكل نفس شيمةٌ وخليقةٌ
…………….إنَّ النفوسَ محاسنٌ ومكارمُ
لا تختبرْ عرضَ الدنا بنقيصةٍ
……………….للبدرِ وجهٌ ناصعٌ وتمائمُ
فإذا بك الدنيا تضيقُ بمفصلٍ
……………..دعْها لربِّك فهو ربٌّ عالمُ
وإذا سألت الله سلْه عظيمةً
……………..إنَّ الإجابةَ للعظيمِ عظائمُ
لا تجتزع أمراً وتخشى علةً
……………..فالظنُّ في قدَرِِ الالهِ مآثمُ
فارجُ الوسيلة في الجنانِ فإنَّها
………..قد فازها من جاء وهْو مزاحمُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.