منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

المسجد والتغيير في فكر الإمام عبد السلام ياسين رحمه الله

محمد فاضيلي

0

تحدث الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله عن المسجد ودوره في التغيير في كثير من كتبه، وبين كيف يجب استثماره وتحريره وإحياؤه ليقوم بدوره المركزي في حياة الأمة كما كان في عهد القرون الزاهرة، وليقوم بإعادة تأليف جماعة المسلمين المرشحة لمواجهة التغريب والبعد عن الله، وبناء دولة القرآن التي نظر لها في فكره المنهاجي، مشروع التغيير النفسي والاجتماعي،

وهو يرى بأن المسجد ينبغي أن يقوم بأدوار كبرى، نذكر منها:

أ- تجديد الدين:

ويتم ب:

  • تجديد الإيمان:
المزيد من المشاركات
1 من 91

فقد تلقى المسلمون الإيمان في المسجد من رسول الله صلى اله عليه وسلم، وورثه منه العلماء الأولياء الأمناء، المكلفون بغرسه في النفوس ببركة الصحبة، والمسجد أفضل مكان لتلقي الصحبة. يقول الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله:” الله عز وجل غالبا ما يهيئ لمن سلك سبيل التوبة أشخاصا ذوي قلوب صافية، والمسجد أمثل مكان للعثور على الصحبة المثلى.” الإسلام والحداثة ص241

والصحبة هي مفتاح الولوج لصرح الإيمان، التي جدرانه الذكر والصدق، وأهم برهان على صدق المؤمن محافظته على الصلوات الخمس في المسجد، لذلك نجد الأستاذ عبد السلام ياسين يدعو في حواره مع اللاييكيين إلى بيان برهان صدقهم في انتمائهم للإسلام وخدمتهم له بعمارة المسجد، فيقول: “توبة برهانها الأول الصلاة في المسجد، لأن الواحد منهم يزعم أنه مسلم، لكنه لا يرى في المسجد” حوار مع صديق أمازيغي ص168

  • الولاية بين المسلمين:

الولاية، اللحمة القلبية التي أساسها التحاب في الله والتوادد فيه والتجالس والتزاور والتناصح والتعاون والتناصر، تبدأ من المسجد وتنتهي إليه. يقول:” هذه العلاقات الوثيقة الصادقة المشاركة تؤسس وتبنى خارج الحلبة السياسية، وطيلة الوقت لا في المواسم الانتخابية.هذه العلاقة لا يقدر أن يؤسسها ولا أن يرفع بنيانها الانتهازيون ولا المنافقون ولا لصوص الأصوات الانتخابية، ذلك لأنها تبنى وتؤسس في المسجد، في صف الصلاة، في مجلس الوعظ، في حلقة العلم” العدل اإسلاميون والحكم ص509

  • تجديد الفهم والعلم:

يقول عن حلق الذكر والدروس المسجدية بأنها يجب أن تكون”مدارا لحياة الدعوة، وملتقى للوافدين التائبين، ومنطلقا لنشاط التعليم بين العامة، ولمحاربة الأمية الفكرية، في نفس الوقت الذي تحارب فيه الخرافة والجهل بالله ورسوله وكتابه ودينه. “في المسجد القروي الصغير وفي مسجد الحي السكني والعمارة السكنية، ينبغي أن تعقد حلق الوعظ وحلق الفقه المبسط والسيرة والعربية وحفظ القرآن وتجويده” إمامة الأمة ص175

ب- تنشيط العمل الاجتماعي:

مقالات أخرى للكاتب
1 من 81

المسجد في دولة القرآن لا يقتصر على الصلاة وحلق العلم، بل يمتد لهموم الناس ومشاكلهم وحوائجهم كما يهتم بأفراحهم وسعادتهم. يقول:” في المسجد يعرض هذا على الفقيه والواعظ والأخ الناصح مشكلة يجد لها رأيا، ويلمح هذا لحاجة فيأتيه العون، ويمرض ذاك فيدلف إلى بيته الإخوان، ويتأيم هذا فيجد من يزوجه، ويرحل ذاك فيتجند من يدبر له مأوى، ويحمل جنازة الآخر مؤمنون متطوعون.” العدل ص509

ج- تأليف جماعة المسلمين:

جماعة المسلمين أهل ا لمسجد المتحابون في الله المتواصون بالحق وبالصبر، المتأسون برسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبه في كل أمورهم، المهتمون بخلاصهم الفردي كما بهموم أمتهم، يقول:” جماعة المسلمين أهل المسجد ما هي حشد من المصلين الذين اعتادوا ارتياد بيوت الله لحضور صلاة وخطبة جمعة ثم يتفرق الجمع ويعود كل إلى الانسياق في الخضم الاجتماعي والهم الفردي والغيبوبة الدائمة عن مسؤولية المسلم والمؤمن…والمسلم التائب والمؤمنة الواعية المتحملة لمسؤوليات إيمانها ترعى ضرورة السعي على العيال، تنصرف إليه بهمة وأمانة، لكن لا يصرفها السعي اليومي عن المسؤوليات العامة، ولا يصرفها أداء حق رعيتها القريبة عن أداء حق الله وحق العباد على المسلمين والمؤمنين” حوار مع الفضلاء الديمقراطيين ص106

د- ثنائية الدعوة والدولة:

ويقصد بها أن يسهر رجال الدعوة (الدعاة والعلماء والمصلحون) على تربية الشعب ومنهم رجال الدولة المكلفون بتسيير دواليبها، وعلى المراقبة اليقظة لمؤسسات الدولة، ولا تنجح هذه المهمة إلا بتفعيل دور المسجد في التربية والتأهيل. يقول:” مؤسسة المسجد ومنبر الوعظ والجهر بكلمة الحق، والإشعاع الإيماني، ومغالبة أهوية الإعلام العالمي المخرب والتصدي لأهوائه والأمر بالمعروف بالكلمة المباشرة وحمل الناس عليه بالذراع القوية الحليفة، والنهي عن المنكر وزجر الناس عنه بقوة الحكومة الموالية، تلك مجالات رجال الدعوة، وتلك مواطن تأسيس، بل إعادة تأسيس دولة القرآن” العدل ص679

ه- تنظيم أمور الجهاد:

كان المسجد منطلق العمليات الجهادية ومكان تجمع المجاهدين وتنظيم خططهم الحربية، إلى أن، تمكن المستعمر ووكلاؤه من التحكم فيه وإفراغه من وظيفته الجليلة. يقول:” أقلق الاستعمار وحدة المسلمين في رفض القانون الجائر، وأقلقهم وأقض مضجعهم ربط المسلمين احتجاجهم بالمسجد ومعاني المسجد وخطبة المسجد وموعظة المسجد، وبلغ حنقهم على الاحتجاج ذروته أن رأوا الحركة الوطنية التي التحقت بخطباء المسجد تقوى وتشعر بتقويتها، وتعبر عن ذلك بالمظاهرات خارج المساجد.” حوار مع صديق أمازيغي ص247

و- تدبير الوقت:

يرى الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله أن حياة المسلم ينبغي أن ينضبط بالمسجد والصلاة، وأن في دولة القرآن ينبغي أن يعاد النظر في مواقيت العمل، وفي العطل الأسبوعية لتتلاءم مع مواقيت الصلاة والأعياد الدينية ومواسم الخير كرمضان، فتخصص عطلة في العشر الأواخر من رمضان إحياء سنة الاعتكاف، وتمدد عطلة العيدين لتكون مناسبة لإحياء صلة الرحم، وأن يبدأ العمل في جميع مؤسسات الدولة بعيد صلاة الفجر فتكون أعظم فرصة ليصلي المسلم الصبح في المسجد ويذكر الله تعالى، وأن يقسم وقت المسلم إلى فقرات متوازنة يشترك فيها العبادة والعلم والدعوة والسعي على العيال. يقول:” فحبذا لو تكون تلك السويعة المباركة موعدا في مساجد المدينة ومساجد المعامل ومساجد الإدارات للقاء المؤمنين وتجالسهم في الله للذكر والعلم والتذكير، إثرها مباشرة مع طلوع الشمس يبدأ النشاط اليومي لينتهي في ساعات مبكرة من المساء…ثم لنخصص آخر اليوم لتبليغ الدعوة وللتطوع في الخيرات، وللتعليم والتعلم.” في الاقتصاد ص139

ز- روح المسجد:

الأخلاق المسجدية الإسلامية من محبة وصفاء وطهارة وبذل وتضامن وغيرها ينبغي أن تعم جميع مجالات الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والعلمية وغيرها، يقول:” فمع أسبقية التربية وإفشاء روح المسجد وتعبئة الواعظ المتقي في المسجد، يكون العدل والشورى معقد الآمال.” في الاقتصاد ص239

ويقول عن الإعلام:” ما يكون لوسائل الإعلام الإسلامية أن تكون مسجدا، لكن روح المسجد وإيمان المصلين في المسجد وشورى أهل المسجد ينبغي أن تتقمص الفنون والمسرح وفسحة اللهو التي يحبها عامة الناس، وتنافسنا عنها برذيلتها الهوليودية شبكات الإباحية، لتنقل وسائل الإعلام الإسلامية رسالة الإسلام صافية ترفل في حلل من الجمالية الإسلامية وزينة الله التي أخرج لعباده” الشورى والديمقراطية ص88

ويقول:” ‘إن اتصال أمراء المسلمين بالعامة في دولة القرآن وتنظيم مجالس الإيمان في المسجد وتجمعات الدعوة بالأعداد الوافرة والاحتفال يجب أن تتسم بسمة الآداب الشرعية، فإذا نقلت إلى الشاشة وامذياع، نقلت معها تلك الآداب، ونقلت وقار المسجد وسكينة عمار المساجد” إمامة الأمة ص204


المقال مختصر لمقال الدكتور رشيد عموري بعنوان: التصور المنهاجي لدور المسجد في فكر الإمام عبد السلام ياسين..نشر في مجلة منار الهدى/ الكتاب الثالث من الصفحة 43 إلى:58

التصور المنهاجي لدور المسجد في فكر الإمام عبد السلام ياسين

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.