منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الوباء القديم (قصيدة)

الدكتور عبد المالك بومنجل

0

يسيرٌ ما فعلتِ بنا “كُرونا” ××× وإنْ ظنَّ الغُلاةُ بكِ الظنونا

فإنّا قبلُ قد ذُقنا طويلا ××× من الأدواءِ والبلوى فُنونا

لقد حلَّ الوباءُ بنا قديما ××× وأنشبَ في مرابعنا قُرونا

وقد أهوى بنا الفيروس أرضا ××× وأقعدنا، فنحن المُقعَدونا

نزلنا من رُبى شرفٍ تولّى ××× إلى دَرَكٍ نؤلِّفُهُ مُتونا

وننشُرُه قصائدَ خالداتٍ ××× مُعنْتَرةً ومُشْبَعةً دُهونا!

فالاستبدادُ يُشبعُنا هواناً ××× فنألَفُهُ ونُشبِعُهُ سُكونا

وروحُ الذلِّ تصنعُنا صخورا ××× يشيدُ بها العُتاةُ لهمْ حُصونا

وخلفَ الجهلِ نقبعُ لا نُبالي ××× بما صنعَ الأراذلُ يمكُرونا

يبيعونَ البلادَ بِشسْعِ نَعْلٍ ××× إلى الغازي، ويُهدون الغُصونا

إلى الحامي مناصبَهمْ عسى أنْ ××× يدومُ لركْبِهم ما يركبونا

فهم أبدا، ولا شَرفٌ لديهم ××× يبيعون الذِّمامَ ويشترونا

إذا هبّت رياحُ العزمِ ناموا ××× وغاصوا في الرداءة يشخرونا

وإن مَطرتْ حقول النفط قاموا ××× إلى الخيراتِ، قاموا يَنهبونا

ونحنُ على المسافة محْضُ وَهمٍ ××× نُصفِّقُ للذين ولِلَّذونا

ولا ندري بأنَّ القومَ باعوا ××× جزائرَنا، لمن ملأَ البطونا

وأنَّ القومَ قد شبعوا ثراءً ××× ومن خبزِ الرداءةِ أشبَعونا

 

ألم ترهُمْ قُبيلَ الفجرِ دسّوا ××× مخالبَهم وراحوا يفتكونا

بضوء الفجرِ لاحَ ولم يُعطِّرْ ××× من الأرضِ الجذورَ ولا الغصونا

سَطَوا بدم الغزاةِ على زِمامٍ ××× سقاهُ الطهرَ قومٌ مُكرَمونا

ومدّوا ليلَهم في كل شبرٍ ××× فما تركوا القلاعَ ولا الحصونا

وعاثوا بعدُ في دمنا فسادا ××× شربنا مُرَّهُ دنيا ودينا

نطوفُ على الموائد كاليتامى ××× ونحنُ الأغنياءُ بما هُدينا

فنأكلُ من ضلالِ الشرقِ حينا ××× ونشربُ من ظلامِ الغربِ حينا

وفي كلٍّ يُحرِّكنا الندامى ××× إلى الحَلَكِ البهيم ليُغرِقونا

غرِقنا في المهازلٍ والمآسي ××× ونادمْنا التخلَّفَ مُكرَهينا

ولمّا أنْ صحا شعبي قليلا ××× وأوشكَ أن يُعِزَّ لهُ جبينا

سطا رَتْلُ الغزاةِ على صباحٍ ××× تراءى للسُّراةِ المُدلِجينا

فدمّرَ حُلمَ أرواحٍ تسامتْ ××× إلى العلياءِ، بل فاضتْ حنينا

وهاجَ بنا إلى حربٍ ضَروسٍ ××× غرِقنا في الدماءِ بها سنينا:

يُقتِّلُ بعضُنا منهمْ بَنِينا ××× بلا حرجٍ، ويقتُلُنا بَنونا !

فنخسرُ كُلُّنا، ونظلُّ أسرى ××× نصفِّقُ للغزاةِ الرابحينا !

لقد، والله، أشبعَنا وباءً ××× وُلاةٌ فاسدونَ ومُفسدونا

رمَونا في لظى لَهَبٍ غَشومٍ ××× وغاصوا في المَراتِعِ ينهبونا

ولمّا صاحَ صائحُنا: كفاكم ! ××× هرِمنا، فارحلوا عنّا، دَعونا !

أرَوْنا في النهارِ سَرابَ فَجْرٍ ××× وظلوا في الليالي يمكرونا

وها إنّا على قدَرٍ نُوالي ××× كُرونَتَهمْ بما فعلتْ “كُرونا”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.