منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

صلاة التوبة

 ادريس الويسة

0

1-تعريفها:

صلاة التوبة هي من صلوات التطوع والنوافل التي يغفل عنها الناس، ومن الصلوات المهجورة كذلك، وتكون بصلاة ركعتين في الليل أو النهار في غير أوقات النهي والكراهة. بعد إسباغ الوضوء وصلاة ركعتين تستغفر الله عز وجل لذنوبك…

 2-دليل ثوبتها:

” عن أبي بكر رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقول: “ما من رجل يذنب ذنبا ثم يقوم فيتطهر ثم يصلي ثم يستغفر الله إلا غفر الله له” ثم قرأ هذه الآية[1]: ” و اللذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم “[2].

3-معاني التوبة:

المزيد من المشاركات
1 من 70

التوبة في اللغة العربية هي الرجوع عن الذنب وتركه بالكلية والندم على ما فعلته، فمن ندم فقد تاب، ومن تاب الله عليه فقد غفر له، ورجع عليه بفضله وأنقذه من المعاصي، و وفقه للتوبة و الإقلاع عن الذنوب.

أما في الاصطلاح: فقد قال الأصبهاني: رحمه الله: التوبة في الشرع ترك الذنب لقبحه والندم على ما فرط منه والعزيمة على ترك المعاودة وتدارك ما أمكنه أن يتدارك من الأعمال بالإعادة فمتى إجتمعت هذه الأربعة فقد كمل شرائط التوبة[3]

4شروط التوبة:

شروط التوبة بدون تفصيل يمكن ذكرها على الشكل التالي:

  • الندم على ما فات
  • النية أن لا يعود إلى الذنب في ما بقي عليه من عمره.

ج- الإقلاع وترك المعصية في ساعتها إن كان متلبسا بها.

د- تعجيل التوبة والإكثار من الاستغفار.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 2

ح- رد المظالم الى أهلها.

ط- الإكثار من الطاعات والحسنات لمحو السيئات. قال تعالى: “إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين” [4]

5صيغ الاستغفار

صيغ الاستغفار كثيرة ومتنوعة وعلى المسلم أن يختار منها ما يناسبه، وإن استعملها كلها فهو أفضل بقصد موافقة سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم في جميع الصيغ التي وردت عنه في الاستغفار، وأفضل الصيغ هي: سيد الاستغفار فهذه الصيغة يجمل بالمسلم الإكثار منها بالليل والنهار لأنها جامعة للصيغ الأخرى ولأن فيها معاني العبودية والافتقار إلى الله عز وجل و الاعتراف بالذنب وطلب المغفرة، وجمعت ما تفرق في الصيغ الأخرى، فمن قالها بقلب خالص ثم مات دخل الجنة سواء قالها بالليل أو النهار. وصيغ الاستغفار نذكرها مع أحادثها كالتالي:

أـ عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: إن كنا لنعد في المجلس لرسول صلى الله عليه وسلم ” رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم ” مئة مرة. “[5]

بـ عن زيد مولى النبي صلى الله عليه وسلم رضي الله عنه، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: “من قال: “استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم و أتوب إليه، غفر له وإن كان قد فر من الزحف ”

ج- عن عبد الله رضي الله عنه،” أن رسول الله صلى الله عليه وسلم،” كان يعجبه أن يدعو ثلاثا ويستغفر ثلاثا” “[6]

د- عن أبي موسى، رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه كان يدعو بهذا الدعاء ” اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي واسرافي في امري، وما أنت أعلم به مني اللهم اغفر لي جدي وهزلي وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي اللهم اغفر لي كل ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير” [7]

ح- عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رجلا قال: يا رسول الله، سمعت دعاءك الليلة، فكان الذي وصل إلي منه أنك تقول: ” اللهم اغفر لي ذنبي ووسع لي في داري وبارك لي فيما رزقي “[8]

ط- عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: ما دنوت من نبيكم: صلى الله عليه وسلم، في صلاة مكتوبة أو تطوع إلا سمعته يدعو بهؤلاء الكلمات الدعوات لا يزيد فيهن ولا ينقص منهن:” اللهم اغفر لي ذنوبي وخطياي، اللهم أنعشني[9] وأجبرني[10] واهدني لصالح الأعمال و الأخلاق، فإنه لا يهدي لصالحها ولا يصرف سيئها إلا أنت”[11]

ي- عن عائشة رضي الله عنها قالت. سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم. قبل أن يتوفى يقول:( اللهم اغفر لي و ارحمني وألحقني بالرفيق الأعلى )[12]

ك- سيد الاستغفار

عن شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال.سيد الاستغفار أن تقول:(اللهم أنت ربي لا إله إلا انت خلقتني وأنا عبدك و ابن عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت) قال: من قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة)[13]

6- فضائل التوبة

فضائل التوبة توضح لنا أن الإنسان لابد له أن يتعرض للخطأ فإذا أخطأ فعليه أن يصلح خطأه ويتوب إلى الله عز وجل لأن باب التوبة مفتوح دائما ولا يغلق أمام العبد إلا عند الغرغرة أو طلوع الشمس من مغربها وما دام باب التوبة مفتوحا فهذا الأمر يبعث الأمل في نفوس الناس ويرغبهم في الإقبال على الله وتجديد الصلة بالله سبحانه

فهو التواب الرحيم الذي يقبل توبة عبده إذا تاب إليه واستغفره.

ونذكر هنا بعض الأحاديث النبوية الشريفة التي تدل على ما قلناه:

أ-عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:” لو أخطأتم حتى تبلغ خطياكم السماء ثم تبتم، لتاب الله عليكم.”2

ب-عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” كل بني آدم خطأ، وخير الخطاءين التوابون.”[14]

ج-عن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” يا أيها الناس توبوا إلى ألله فإني أتوب إليه في يوم مئة مرة”[15]

د-عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: إن العبد إذا أخطأ خطيئة نكت في قليه نكتة[16]، فإذا هو نزع[17] واستغفر وتاب سقل قلبه، وإن عاد زيد فيها حتى تعلو قلبه الران وهو الذي ذكر الله ” كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون”[18])[19]

ح-عن عبد الله بن مسعود، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” التائب منه الذنب كمن لا ذنب له “7

ط-عن ابن مسعود، رضي الله عنه قال: قيل له: أنت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:” الندم توبة. قال: نعم )8

7– كيفية صلاة التوبة:

انطلاقا من حديث أبي بكر، رضي الله عنه، الذي ذكرناه سابقا دليلا لصلاة التوبة، فإن كيفية صلاة التوبة تكون على الكيفية التالية:

أ-إصباغ الوضوء و إكماله وإتقانه.

بـ صلاة ركعتين من غير الفريضة.

ج-الإكثار من الاستغفار بأي صبغة من الصيغ التي ذكرنا سابقا، وهذ الإكثار أخذناه من الأحاديث الشريفة التالية:

-عن الأغر المزني، رضي الله عنه، قال: قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب في اليوم مئة مرة.”[20]

-عن أبي هريرة رصي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ” والله إني لاستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكتر من سبعين مرة”[21]

-عن أبي موسى رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: “إن الله عز وجل يبسط

يده بالليل ليتوب مسيئ النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيئ الليل: حتى تطلع الشمس من مغربها)3


[1]– ال عمران الآية “135”

[2]– رواه الامام احمد وهو الحديث الثاني في مسنده، وأبو داود رقم 1521 والترمذي في الصلاة رقم 363 وابن ماجة 1395

[3]المفردات في –غريب القران للراغب الأصفهاني 83.

[4] سورة هود الآية “114”.

[5] خرجه الترمذي رقم 3434. وابن حيان رقم 927.

[6] -أخرجه ابو داود رقم 1524 وابن حبان رقم 329.

[7] -أخرجه الامام البخاري رقم 6398، والإمام مسلم رقم 2719.

[8] أخرجه الترمذي رقم 3500، والنسائي رقم 9828.

[9] انعشني اي ارفعني

[10] أجبرني أي أعزني

[11] -أخرجه الطبراني رقم 7811

[12] – اخرجه الامام البخاري رقم 6306

[13] -أخرجه ابن ماجة رقم 425 و الدارمي رقم 2769.

[14]-أخرجه ابن ماجة رقم 4248.

[15] -أخرجه الامام مسلم رقم 2702.

[16] أي نقطة

[17] نزع أي رجع أو قلع

[18] سورة المطففين.

[19] أخرجه الترمذي رقم 3334وابن ماجة رقم 4244.

7 أخرجه ابن ماجة رقم 4250

8 أخرجه ابن ماجة 4252 وابن حبان 612

[20] -أخرجه الامام مسلم رقم 2702.

[21] أخرجه الامام البخاري رقم 670

3 أخرجه الامام مسلم 2759

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.