منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

القصة وأركانها

محمد فاضيلي

0

تعريف القصة:

  • أ- لغة:

ذكر ابن منظور في لسان العرب مجموعة معاني للفظ

“قص” منها قوله:

ويقال قصصت الشيء أي تتبعت أثره شيئا بعد شيء ومنه قوله تعالى”وقالت لأخته قصيه”: أي اتبعي أثره.

المزيد من المشاركات
1 من 37

والقصة في نظره هي الخبروالحديث، والقصص(بالفتح) الخبر المخصوص وضع موضع المصدر، والقصص(بالكسر) جمع قصة، واقتصصت الحديث رويته على وجهه.

وأصل القصص كما يقول أبو هلال العسكري هو اتباع الشيء، وسمي الخبر الطويل قصصا لأن بعضه يتبع بعضا، فيقول: وإذا استطال السامع الحديث قال: هذا قصص.

  • ب- اصطلاحا:

وفي الاصطلاح هي جنس أدبي نثري يقوم على السرد الحكائي ويعول على بعض العناصر الفنية الأساسية من شخصيات وأحداث وسرد وحبكة وحيز زماني ومكاني، وهي أنواع منها القصة القصيرة والقصة الطويلة والقصة القصيرة جدا والأقصوصة والرواية والحكاية وغيرها.

ويعرف الدكتور إدريس الناقوري الرواية بقوله:

“والرواية تجربة فنية تنقل الحياة، تسجل تجارب الناس العاطفية والاجتماعية والنفسية والسياسية..ترسم الوجود البشري وتصف العلاقات والنزاعات وتصور تفاعل الإنسان مع الطبيعة والواقع، وتصور صراعه ضد الشر، وتطلعه إلى الخير والحق والجمال”

“ولكنها قبل كل شيء هي تجربة فنية وتفاعل مع اللغة، مع الأدب وصناعته..إنها معاناة حقيقية يخوضها الكاتب من أجل إعادة صياغة الحياة وفق تصوره الخاص”.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 81

أنواع القصة:

تعددت أشكال وأنواع القصة، وقد صنفت حسب الرؤى والتوجهات الفكرية والفلسفية والعقائدية التي انطلق منها كتابها وأرادوا توصيلها للقارئ، فظهرت القصة الرومنسية والقصة الواقعية والوجودية والقصة التاريخية والإسلامية والشعبية وغيرها، وكذلك حسب الأداء الفني والتقني والأسلوب السردي للقصة بغض النظر عن أفكارها كالقصة الشخصية والدرامية وقصة الحدث والقصة التسجيلية وغيرها.

كما ظهر ما يسمى بالقصة الفكرية أو ما يسمى بالقصة الأطروحة التي تهيمن فيها فكرة أو أطروحة ينتصر لها الكاتب، ويطغى بها على الأحداث والشخصيات.

أركان القصة:

للقصة مجموعة أركان لا بد من توفرها لكل عمل قصصي، أهمها:

– الشخصيات: الشخصية ركن أساسي في القصة، لأنها صانعة الأحداث والمرويات، وقد اهتم الرواة والقصاصون برسم ملامحها الظاهرية والخارجية وتفاعلاتها الباطنية، وصراعها من أجل البقاء، وتلعب الشخصيات دورا هاما في البناء الفني للقصة.

– الحدث: هو الفعل الذي تقوم به الشخصية داخل السياق القصصي، أو هو الحادث والظرف الذي تواجهه الشخصية، حيث يدفع الكاتب شخصياته إلى الفعل والحركة والاصطدام بمجموعة من الأحداث ليضمن لعمله سيرورة حكائية مقبولة.

– السرد: أو الحكي، وهو العنصر المحوري في القصة..هو الأسلوب الحكائي، الذي يقدم الشخصيات ويروي الأحداث ويصف الحيز المكاني والزماني..

– الحبكة: هي الطريقة الفنية التي التي يركب بها الكاتب حواديثه ليجعلها متسلسلة مرتبطة أولها بوسطها بآخرها، وتسير في خط مستقيم إلى أن تصل إلى النهاية.

– الحيز، وهو مكان وزمان القصة، إذ أن الأحداث تقع في أزمنة وأمكنة متعددة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.