منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الدراسات المعاصرة في السنن الاجتماعية: مراجعة استراتيجية نقدية

د. جمال الحمصي

0

رغم التطور الحاصل في التأصيل والتأليف المستقل لفقه السنن الإلهية في المجتمعات عند المعاصرين بالمقارنة مع جُلّ جهود الأقدمين المتناثرة (كهوس، 2021)، لا تزال الحاجة ماثلة بل ومُلحّة في العالم العربي والإسلامي المعاصر لتحقيق نقلة نوعية في مضمون هذا الفقه الأكبر والإستراتيجي وانعكاساته على تطوير برامج السياسة العامة بمختلف ميادينها: التعليمية والإجتماعية والاقتصادية والتنموية.

اذ لابد من مراجعة عميقة لهيكلية ومنهجية البحث في السنن الالهية الاجتماعية وكذلك مضامينها وآثارها العملية المحدودة على الواقع العربي المعاش (العظم، 2021) في ظل الأزمات المتعددة التي رافقت وباء كورونا 2020 وقبله.

ما هي أبرز التوجهات الرئيسية والمتطلبات الأساسية والخطوط الإرشادية لتحقيق نهضة سننية في هذا الفقه الأكبر ؟

هذه الخلاصة الموجزة ترى بأن أي تطوير جوهري وتراكمي في المعرفة السننية وفي فقه السنن الإلهية في المجتمعات يتطلب تبني القواعد البحثية الهامة التالية:

  • وضع أولويات وأجندة استراتيجية، متوافق عليها، للأبحاث السننية لها صلة وثيقة بتحديات الأمة ورخائها وبقائها. فمواضيع مثل قوانين نهضة المجتمعات، والهوية والحوكمة العامة، وصنع المستقبل العربي واستشرافه، وفقه السنن العمرانية وسنن بناء الدول والأمم، وسنن الشورى والتدافع المجتمعي، لها برأي هذا الكاتب أولوية على غيرها.
  • التراكمية وعدم التكرار، بمعنى ليس فقط الانطلاق من الدراسات السابقة والتنويه لها وتقييمها بعمق ودون تحيز، بل أيضاً البناء عليها والإضافة الجوهرية لها.
  • هنا التساؤل البحثي التالي: “ما هو الجديد والإضافة والمساهمة الأصلية في هذا البحث أو المؤلَّف؟” أساسي في التقييم والتطوير والإبداع.
  • التخصص وتحديد المجال، بمعنى تحديد وتقييد نطاق البحث في موضوع محدد وعدم العمومية. فعلى سبيل المثال، العديد من الدراسات المعاصرة السابقة تخصص جزءاً ليس باليسير لإعادة عرض مفهوم السنن وخصائصها دون تجديد. كما انها لا تحدد بدقة وحدة التحليل في البحث السنني المتخصص: هل هو الفرد أم الجماعة أم المجتمع المحلي؟ أم الدولة أم الأمة؟ أم الحضارة الإسلامية أم العالم ككل؟
  • الترابط وتعددية التخصصات. ويقصد بذلك: الإنطلاق من قطعيات القرآن والسنة والسيرة النبوية، وربطها بعد ذلك بمعطيات العلوم الاجتماعية والتاريخ وبفلسفة العلوم الاجتماعية وفلسفة الوجود الاجتماعي في إطار ما أصبح يعرف بالتكامل المعرفي (أنظر: ملكاوي، 2011، رجب، 1996).
المزيد من المشاركات
1 من 14

فالبحث السنني يجب أن ينطلق من مجموع النصوص القطعية ومن ثم يربطها بمفاهيم العلوم الاجتماعية الحديثة ونماذجها. ولهذا الربط فوائد عديدة لا تقتصر على التخاطب المثمر مع الآخر في الغرب، بل تتجاوز ذلك الى إبراز المزايا التنافسية لفقه السنن الاجتماعية مقابل العلوم الاجتماعية المعاصرة التي لم تحسم معظم القوانين التجريبية العليا والمطّردة والعالمية في المجتمع والوجود والإقتصاد والسياسة (Beed and Beed, 2000).

  • قابلية التطبيق والتسخير في عمارة الأرض وبناء المجتمعات، والتنزيل على أمثلة وحالات عملية (مثال: نهضة العالم العربي والتصدي لوباء كورونا). اذ لابد أن يكون للبحث السنني مضامين وترابط مع السياسة الشرعية العامة وأيضاً مع فقه المقاصد العامة للشريعة.
  • تحديد المنهجية المعتمدة في البحث السنني بصورة صريحة ودقيقة وعلاقتها بمنهجية البحث في العلوم الاجتماعية الوضعية المعاصرة (انظر: الحمصي (2019) حول منهجية مقترحة ومقارَنة).
  • البحث الصارم عن القوانين الربانية العليا (يسميها البعض القوانين الكونية أو الطبيعية) في العالَم الاجتماعي وفي الحياة الاجتماعية.

وهنا لابد من الإجابة على التساؤلات التالية من منظور فقه السنن الاجتماعية:

  • كيف نتصور العالَم والواقع الاجتماعي ؟
  • كيف ندرس العالَم الاجتماعي؟ وما منهجيته؟
  • كيف ننظم ونتصرف في العالَم الاجتماعي من منظور السياسة العامة؟

هذا يشمل قضايا مثل:

هل السنن الالهية مستقلة عن فهم وتأويل وتحيزات الباحث السنني؟ هل تتباين السنن بين أهل السنة والشيعة؟ هل كافة السنن الربانية في الخلق هي سنناً سببية؟ ما المتغير التابع والمتغير(ات) المستقلة في السنن السببية؟ ما الترابط والتدافع الحاصل بين السنن المؤثرة في سياق محدد؟ ما امكانيات الاستثناء (أو المحاباة المقيّدة) في بعض السُّنن وما هي حجيتها وشروطها.

مثال محتمل للدراسة:

  • دعوة خاتم الأنبياء ألا تهلك أمته عامة كاستثناء لقانون الهلاك والسقوط للمجتمعات الظالمة.
  • مثال آخر: مناقشة مسألة: هل تتحقق نهضة المجتمعات العربية دون تغيير ما بأنفس أفرادها؟ (الحمصي، 2020).
  • تطوير منهجية عمل الفريق في تأصيل فقه السنن الاجتماعية واتزيله وتطبيقه. مثل تأسيس مراكز ريادية للفكر والدراسات Think Tanks متخصصة في فقه السنن النهضوية.
  • وكذلك إعداد الأبحاث المشتركة (وتعاونوا) وتبني “أوقاف” علمية على صورة كراسي وبرامج بحثية وجامعية ذات جهود بحثية متناسقة ومتكاملة ومتقدمة.

بعض المراجع المختارة:

فيديو على منصة يوتيوب: عناية الفكر الإسلامي بالسنن الإلهية (2021). أ.د. رشيد كهوس.

فيديو على منصة يوتيوب: حالة البحوث في السنن الإلهية (2021). م. عليا عبد الرحمن العظم.

رجب، ابراهيم (1996) التأصيل الاسلامي للعلوم الاجتماعية: المفهوم والمنهج والمداخل والتطبيقات. دار عالم الكتب: الرياض.

ملكاوي، فتحي (2011) منهجية التكامل المعرفي: مقدمات في المنهجية الإسلامية. المعهد العالمي للفكر الإسلامي.

الحمصي، جمال (2019) علم القرآن التنموي: أعظم عشرة قوانين حاكمة لنهضة المجتمعات والدول. جمعية المحافظة على القرآن الكريم. عمان: الاردن.

الحمصي، جمال (2020) هل تتحقق نهضة المجتمعات العربية دون تغيير ما بالأنفس؟. موقع أكاديميا البحثي.

Beed, C. and Cara Beed (2000) Is the Case for Social Science Laws Strengthening? Journal for the Theory of Social Behaviour. Vol 30, Issue 2.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.