منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

عتبةُ الأبدية..

محمد عناني

0

ماذا تخبئين من أسرارٍ، أيتها الأعالي..وماذا عن خبايا الأزمنة القديمة.. صخرة تنتصب في عناد.. شجرةٌ تحكي عن أرواح السلف.. طائر يغني.. لحنُ الأبدية تعزفه السماءُ المرصعة بالنجوم.. وطيور السمان كانت تأتي في ليالي الصيف البهيجة..
ماذا تقول الحقول، عندما تهب الرياح الخفيفة لنيسان، فَتَتَموجُ الزروعُ.. وتمرح الأشجار.. و الوديان الحبيبة.. حيث ترقد الذكريات المنسية.. وتستيقظ الآن في كلماتٍ للنسيان..
لكل شيء صداه وشذاه..
ترابٌ.. سماء.. نجوم.. اِبتسامة طفلة.. شغب طفل.. زهرة تتفتح.. سَحَر.. فجر يتنفس نسيما.. قلب يخفق بحب سماوي..
هناك ممر.. يؤدي إلى ممر.. إلى بوابة الأبدية.. يغازل الشاعر جمالَ الله.. توقاً إلى اللانهائي.. يبتهل المؤمن ويصلي في سره..
كل منهما يحدسُ أن من يمضي إلى الأبدية لا يعود..
يعودان معا للاِحتفال بالحياة..
كل منهما يطلق مراسيه في يد الله..
الصلاة والغناء حنين الروح إلى موطنها..
العمل والحب..
العمل الجماعي من أجل الأجمل.. يباركه الله..
والحب؟!
الله خير أسمى.. جمال فوق الوصف.. حب بشساعة الكون..
من لا يحب ( الحبَّ).. لايعرف شيئا عن جماله..
ومن لا يحب الأجمل لوطنه.. فقد كفر..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.