منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

تقرير الدورات التكوينية: منهجية البحث العلمي وتقنياته من الماستر إلى الدكتوراه

عبد الله الأنجري

0
الفهرس إخفاء

تقرير عن الدورات التكوينية التي نظمها فريق البلاغة المنتمي لمختبر تكامل المناهج في تحليل الخطاب بكلية اللغة العربية جامعة القاضي عياض بمراكش حول:

منهجية البحث العلمي وتقنياته من الماستر إلى الدكتوراه

من 27 أبريل إلى 29 ماي 2021

نظم فريق البلاغة المنتمي لمختبر تكامل المناهج في تحليل الخطاب سلسلة دورا ت تكوينية طيلة ثلاثة أسابيع امتدت من يوم الثلاثاء 27 أبريل  2021 إلى غاية الاثنين 29  ماي 2021، في سبع دورات تكوينية أطرها ثلة من الدكاترة المتخصصين في مجال البحث العلمي وتقنياته.

 الثلاثاء 27 أبريل 2021: الجلسة الافتتاحية.

المزيد من المشاركات
1 من 85

افتتح الدكتور أحمد قادم عميد كلية اللغة العربية جامعة القاضي عياض مراكش هذه الدورة بالشكر والثناء للقائمين على هذه المبادرة وعلى رأسهم منسقة التكوين الدكتورة وردة البرطيع، ثم ذكر بالبرنامج قبل أن يحيل الكلمة إلى الأستاذ الدكتور بلعيد بوكادير نائب رئيس جامعة القاضي عياض الذي أشاذ بالمجهودات التي تبذل على أعلى مستوى من أجل تطوير البحث العلمي، من خلال خلق مجموعة من المؤسسات التي أسندت إليها مهمة مواكبة البحث العلمي وتطويره، مع الرفع من الميزانية المخصصة لذلك، إيمانا منها بأهمية البحث العلمي باعتباره رافعة لمواجهة كل التحديات. كما ثمن المتدخل هذه المبادرة التي أقدمت عليها كلية اللغة العربية لمرافقة الطالب من سلك اكتساب المعرفة إلى سلك إنتاج المعرفة.

الدكتورة وردة البرطيع منسقة التكوين رحبت في كلمتها بالطلبة الباحثين نيابة عن فريق البلاغة التابع لمختبر تكامل المناهج في تحليل الخطاب، وعبرت عن امتنانها للسيد نائب رئيس الجامعة، والسيد عميد الكلية على دعمهما لكل الجهود المبذولة، قبل أن تعرض برنامج التكوين الذي سيمتد في سبع حلقات.

الدورة الأولى: كتابة بحث لنيل شهادة الدكتوراه وفق الشروط العالمية

المؤطر: الدكتورة فاطمة السلامي

المسير: أحمد قادم

عبرت الدكتورة السلامي في البداية عن أهمية البحث العلمي في تحسين التصنيف الدولي، وأشارت إلى أن شروط جودة البحث العلمي تختلف باختلاف الموضوع بين العلوم الإنسانية والعلوم الدقيقة، وباختلاف طبيعة المقاربة، إلا أن أغلبها يسلك هندسة متفقا عليها.

وفي حديثها عن الهندسة الخارجية للبحث العلمي، أشارت الدكتورة السلامي إلى جملة من المقومات الأساسية تتعلق بغلاف البحث وصفحات التقديم ثم الفهرس ومقدمة البحث، إضافة إلى الأبواب والفصول والنتائج، وأخيرا لائحة المصادر والمراجع والملاحق.

وفي المحور الثاني من مداخلاتها، فصلت الدكتورة السلامي في محتويات هذه الهندسة، وما ينبغي أن يركز عليه الطالب الباحث الساعي إلى إخراج أطروحته في أحسن حلة شكلا ومضمونا.

الدورة الثانية: 29 أبريل 2021 نشر المقالات العلمية: المعايير والآليات

المؤطر: الدكتور عبد الفتاح شهيد

المسير: الدكتور كمال زماني

مهد الدكتور شهيد لمداخلته بتقديم عن ماهية النشر العلمي وأهميته في مسار الباحث، معتبرا أن النشر العلمي هو تتويج لعمل بحثي كبير، كما توقف عند مفهوم المجلات العلمية المحكمة المتخصصة في مجال علمي محدد، وكذا أنواعها وشروط النشر فيها وقيمتها العلمية.

ركز المتدخل في محاضرته على المراحل التي يقطعها المقال منذ كتابته إلى غاية نشره، وأكد على أن مرحلة الكتابة ينبغي أن يلتزم فيها الطالب بأخلاقيات البحث العلمي المعروفة، ثم اختيار المجلة التي تناسب موضوع المقال، بعد ذلك تأتي مرحلة التقييم التي تسند إلى هيأة التحرير اعتمادا على المعايير التي وضعتها المجلة، قبل أن تبث فيه لجنة التحكيم التي قد توصي ببعض التعديلات، ليعود المقال إلى صاحبه من أجل الأخذ بهذه التعديلات وإدراجها في الدراسة، حينها يكون القبول النهائي، وبعدها مرحلة النشر.

الدورة الثالثة: السبت فاتح ماي 2021: البحث الجامعي وضرورة التكامل المعرفي: الواقع والمأمول

المؤطر: الدكتور عبد الله العلمي

المسير: الدكتور عبد العزيز الحويدق

قسم الدكتور عبد الله العلمي مداخلته إلى محورين أساسيين:

  • المحور الأول: البحث الجامعي والتكامل المعرفي: محاولة لتشريح الواقع.
  • المحور الثاني: البحث الجامعي والتكامل المعرفي: بسط لرؤية التكامل.

في المحور الأول، أكد المؤطر أن الخروج من مشكلة الهدر الجامعي في مجال البحث رهين بالتكامل المعرفي بين العلوم والمعارف، مشيرا إلى أن من مميزات النظام الجديد (الباكالوريوس) إعادة هيكلة الجامعة المغربية وفق أسس تراعي التكامل بين المعارف والعلوم، وتسهم في انفتاح التخصصات على المعارف الإنسانية، وتعيد وحدات خاصة بالتكامل المعرفي والانفتاح الثقافي…هذا التكامل المفقود وما خلفه من ضياع فكري وتبديد لجهود وطاقات الشباب أسهم في تخريج أفواج من العاطلين عن العمل.

وفي المحور الثاني دعا الباحث إلى ضرورة العمل على تحقيق التكامل بإنشاء مختبرات مشتركة بين الكليات تستقطب باحثين متميزين في مجال الفكر والعلوم الإنسانية والعلوم والتقنيات، تنبري لمشاريع تواجه معضلات المجتمع، وإعادة هيكلة الشعب بدمج بعض العلوم استشرافا لتكامل العلوم والمعارف.

الدورة الرابعة: الخميس 06 ماي 2021: قواعد الهوامش والتوثيق في البحث العلمي

المؤطر: الدكتورة عتيقة السعدي

المسير: الدكتورة وردة البرطيع

استهلت الدكتورة السعدي مداخلتها بتحديد ماهية الهوامش والتوثيق لغة واصطلاحا، قبل أن تتطرق إلى محور يتعلق بأغراض الهوامش، وأهمها الإشارة إلى المرجع الذي استقى منه الطالب مادته، وتقديم إيضاحات إضافية بتفصيل ما ورد مجملا في المتن أو تحقيق موضع.

وفي محور آخر أشارت الدكتورة المتدخلة إلى طرق الترقيم في الهامش، وبعض العيوب التي ينبغي تلافيها في التهميش، وأهمها التعليقات الغامضة، والمبالغة في استخدام الهوامش، وتثبيت الأمور التافهة. وفي المحور الموالي توقفت المؤطرة عند أشكال التهميش وأهمها نظام هارفرد، حيث يتم وضع الهامش بين قوسين في المتن، بينما يبقى الشكل الأشهر والمعتمد في البحوث والأطاريح هو الذي يتم في الجزء الأسفل من الصفحة معزولا بخط أفقي عن المتن.

لتنتهي بعد ذلك إلى طرق التوثيق، وفيها تحدثت عن أساليب تدوين المراجع في الهامش، وهيئة التهميش، وكذا الألقاب العلمية، قبل أن تقدم نماذج تطبيقية عن طريقة التهميش من جميع أنواع المصادر والمراجع العربية والأجنبية، مع الوقوف على جميع الحالات والإشكالات التي يمكن أن تعترض الطالب الباحث في التهميش والتوثيق. ويبقى الأهم هو ما تم الاتفاق عليه بين الباحث والأستاذ المشرف.

الدورة الخامسة: السبت 8 ماي 2021: بحوث الدكتوراه: بعض الاستشرافات

المؤطر: الدكتور عادل عبد اللطيف

المسير: الدكتور رحال البرطيع

انسجاما مع عنوان الدورة، قدم الدكتور عادل عبد اللطيف مجموعة من التوجيهات هي عبارة عن صوى يهتدي بها الباحث في طريق إنجازه لرسالة الدكتوراه، نجملها في الآتي:

  • الدكتوراه هي أعلى شهادة جامعية، والبحث فيها ينبغي أن يشكل مجهودا قويا وعملا نوعيا وجادا، ويجب أن يقدم قيمة مضافة للعلم وللمجتمع.
  • للطالب الباحث في سلك الدكتوراه وضعية اعتبارية في المجتمع، لذا عليه أن يقدم الجديد في مجال بحثه.
  • يجب على الطالب أن يحافظ على القيمة العلمية لشهادة الدكتوراه حتى لا تصبح عرضة للابتذال، وهذا رهين بجدية الطالب وبإخلاصه في عمله.
  • إنجاز أطروحة الدكتوراه مسلسل بحثي متواصل، وليست المناقشة إلا تتويجا، لذلك فهي مرحلة ينبغي استثمارها بالاستفادة من التكوينات العلمية، والتدرب على المهارات البحثية، والمساهمة في التنظيم، وحضور الندوات المنتجة …
  • لا بد من انخراط الطالب في مختبر، في فريق، أو في بنية بحث، ليستأنس بالعمل الجماعي
  • اعتبار الطالب يأتي من احترامه لمشرفه وتقديره له وللطاقم الجامعي
  • زمنيا، الأطروحة تنجز في ثلاث سنوات، يمكن تمديدها لسنة رابعة وخامسة وسادسة، ويبقى الخيار الأفضل هو إنجازها ما بين ثلاث أو أربع سنوات.
  • الكم ليس دائما هو الفيصل في تقويم جودة الأطروحات، لذلك ينبغي تجنب الحشو والإطالة وتوخي النوعية والتميز
  • ينبغي للطالب الباحث أن ينفتح على اللغات ومهارات الحياة والرقمنة، والعدة البيداغوجية.
  • بعد المناقشة يجب على الطالب تنقيح أطروحته وفق توجيهات وملاحظات اللجنة والعمل على نشرها.

الدورة السادسة:الاثنين 10 ماي 2021: إشكالية تعدد المناهج وبناء الأطاريح الأكاديمية

المؤطر: الدكتور شرف العرب الداودي

المسير: الدكتور سعيد العوادي

أشار الدكتور الداودي في مستهل مداخلته إلى أن عرضه ينبني على محورين أساسين هما المعرفة وتدبير المعرفة، بمعنى سؤال المعرفة وسؤال منهج معرفة هذه المعرفة. قبل أن يؤكد على ضرورة إعادة النظر في المناهج باعتبارها رؤية في الوجود والكون، لذلك ينبغي اعتبار المناهج لا تتأسس من فراغ، فهي محكومة برؤية فلسفية وبتصور فكري وبمشروع ثقافي. فقد أضحت المناهج لغة كونية حيث تتلاقح أنماط الثقافة ومكوناتها ومفاهيمها.

ولما كان التفاعل بين المناهج أمرا حتميا، فإن هذا التفاعل يقوم على ثلاثة أشكال:

  • التفاعل التناظري
  • التفاعل الانفتاحي
  • التفاعل النقدي

لينتقل المتدخل بعد ذلك إلى الحديث عن المواصفات العلمية لإجرائية المناهج، حيث لا بد لأي معرفة منهجية من طريقة في تحليل وتفسير الواقع والعمل على استشراف تأويله وفق مبادئ اشتغال مستنبطة من نظم معرفة منقحة ومكيفة ابستمولوجيا. كما أن المعرفة لا تصبح علما إلا إذا حددت تصورا وموضوعا ولغة خاصة تتمثل في اصطلاحاتها ومفاهيمها، ثم إن المعرفة النظرية أصبحت أكثر انفتاحا، وأكثر عقلانية، وأكثر قبولا للمراجعة.

بناء على ذلك، فإن نجاعة أي منهج ترجع بالأساس إلى الخضوع للمواصفات العلمية التي تنبني على ابستمولوجية المعرفة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الدورات التكوينية عرفت حضورا وازنا من الطلبة الباحثين من جل الجامعات المغربية وبعض الجامعات العربية، كما شهدت تفاعلا كبيرا بين المتابعين والأساتذة المؤطرين.

الدورة السابعة: السبت 29 ماي 2021 : إشكالية المنهج في إعداد بحوث الدكتوراه باللغة العربية (الدورة كانت حضورية بكلية اللغة العربية)

المؤطر: الدكتور حسن الطالب

المسير: الدكتور عبد العالي قادا

أكد الدكتور حسن الطالب أنه سيستند في مداخلته إلى تجربته الطويلة في مناقشة الأطاريح الجامعية، ليقدم أهم الخلاصات التي ستفيد الطالب الباحث خصوصا في مرحلة الدكتوراه، علما أن لكل أطروحة وضع خاص بها، مشيرا إلى أن أهم ما يجب الحرص عليه هو خاصية الملاءمة بين المنهج والنصوص، والملاءمة بين الأفكار، ثم الملاءمة بين الجهاز المفاهيمي وأسس تنزيلها. بعد ذلك ناقش المتدخل مراحل البحث خطوة خطوة:

مرحلة اختيار الموضوع، وهي مسألة حاسمة جدا، وذات الباحث أمر لا يمكن إلغاؤها في اختيار موضوع البحث، ويعتبر سلك الماستر هو المحك الحقيقي الذي تبرز فيه ذات الباحث وشخصيته.

مرحلة صياغة إشكالية البحث، ويجب صوغها بعناية بعد مشاورات واستشارات مع المشرف وأساتذة آخرين، كما ينبغي أن تكون شخصية الباحث حاضرة بقوة.

مرحلة صوغ الفرضية، فلا بد أن تكون هناك مشكلة تستوجب الحل، ولا بد أن ينطلق البحث من فرضية، وهذا يفرض على الطالب أن يمتلك تصورا عن بحثه، ومن خصائص فرضية البحث العلمي أن تكون قابلة للتحقق، وأن تكون مرتبطة بالمشكلة المراد حلها.

مرحلة جمع المصادر: صياغة الفرضية مرتبطة بمصادر البحث، ولا بد من امتلاك ثلاث أدوات: الحصيلة الإجمالية لما تم الاطلاع عليه حول الموضوع، الإلمام بمناهج البحث ومفاهيمه، امتلاك ثقافة علمية وأدبية واسعة.

وتبقى المصادر هي العمود الفقري للبحث.

مرحلة التصميم، حيث يكون في البداية أوليا، ويجب أن يكون محكما بعد توسيع الاستشارة حتى تكون أبوابه وفضوله يفضي بعضها إلى بعض، ويكون التلاحم المنطقي بين الفصول، وكل فصل ينتهي بخلاصات، مع الحرص على التوازن بين الفصول وتماسك الإطار النظري مع التطبيق.

الدورة انتهت بحفل تكريم على شرف الدكتور بلعيد بوكادير نائب رئيس جامعة القاضي عياض، اعترافا بمجهوداته وإسهاماته الفاعلة، وكذا دعمه المتواصل لكل المبادرات التي تقدم عليها كلية اللغة العربية بمراكش.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.