منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

لحنُ الخلودِ (قصيدة)

ريما كامل البرغوتي

0

ألقُـوا قميصَ الذّكرياتِ بمهجتي
يرتـدَّ قلـبـي من شـذاه بصـيــرا
أضحى فؤادي فارغـًــا متصدعًـا
واليـمُّ … شاطئُــهُ بـدا مهجــورا
قدّتْ سيوفُ الهجرِ حلوَ ستائري
إربًــا وكانـت في الوصالِ حريرا
يا شوقُ ماذا قد سكبتَ بجعبتي
دعني أنـم … بعد الدموع قريرا
وارحـل بأهدابِ العذابِ مُصاحبًا
وجـدًا جريحًـــا لم يسـاوِ نقيــرا
ارسم على جُدُرِ اللقــاءِ ملامحي
وامسحْ حروفًــا خانـت التّعبيـرا
واضربْ على أذُنِ التّذكُّــرِ وقـرةً
يكفيـك في فيضِ الجوى تبذيرا
يـا قلبُ خبّرْ كيف خادعَك الهوى
مثـلَ القطاةِ وقعـتَ فيــه أسيـرا
مـا كنـتَ يومًــا تجتويـك شِراكُهُ
عبـدًا تراه … وكنـتَ أنت أميــرا
والآن تنثـرُ في الغـيـــابِ لآلـئًـــا
زادت جفونـي الهاطلاتِ سعيــرا
هـاتِ القميـصَ لعـلّ في مكنونِـهِ
ريحًـــا تُولِّـــدُ فـي ظلامـيَ نـورا
يـا ليت شعري هل أبعثـرُ أحرفي
فتصيـرَ في عمـقِ الفضاءِ طيـورا
وتعـودَ من أسـفــارِهــــا ريّــانـــةً
بصدى النجومِ ليستحيلَ سطورا
تروي عجائبَ ما رأتْ من قصتي
لأكـونَ لحـنًـــا بالخلــودِ جديـــرا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.