منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الحلقة11: الفعل ودلالاته

هكذا علَّمتني (الأفعال) في اللغة العربية. ذ/المصطفى مسالي.

0
  • تعلمت أن الفِعْل بالكسر: حَرَكَةُ الإِنْسانِ، والحياة إنما هي حركة سالك إلى مسلوك إليه؛ والفعل ما كان خبرا في مخاطبة العبد مع الحق، والمقصود به الفعل الذي يقوم به العبد في مجاهدة نفسه وذلك بخرق عوائدها للظفر بالمطلوب، وليس المطلوب غير الله عز وجل، فكيف تُخْرق لك العوائد وأنت لم تخرق من نفسك العوائد كما يقول أهل التربية، وأهم العوائد الشاقة على النفس حب الرياسة والجاه والمال، فيخرقها بالذل والفقر والنزول بها إلى أرض اللاشيئية والعجز؛ والعجز كنز والشعور بالضعف قوة وأنا خير منه عنوان الخِذلان؛ والله عز وجل أعلم بما خلق، وإنه سبحانه أشار إلى أصل البلاء ومباءَة الداء وعش الآفة: ألا وهي النفسُ وسلطانها المانعُ العبدَ عن الهُدَى، الصارفُ له عن العبودية لربه عز وجل، التائه به في الشهوات والأنانية، وسُكْرِ الهَوَى، وضلال العقل، وأسْرِ العادة. من استيلاء سلطان النفسِ يتولد الأشَر والبطرَ، وينشأ التكاثر والتناجُشُ (وهي الـمُزَايدة) في الدنيا، ويكون التحاسد والتباغض والبغي، فادفن وجودك في أرض الخمول، فما نبت مما لم يدفن لا يتم نتاجه كما يقول ابن عطاء الله السكندري رحمه الله، والمقصود بالخمول كل ما يسقط جاهها ويكسر فرعونيتها، ويحط قدرها عند الناس، وقد قال أهل التربية: “كلما سقط السالك في عين الخلق عظم في عين الحق وبالعكس”، فإذا صار الذل والضَّعَة والعجز والانكسار عنده أحلى من العز فقد ملك نفسه، ومن ملك نفسه ملك الوجود بأسره ووصل إلى حضرة ربه. قال بعضهم: انتهى سير السائرين إلى الظفر بنفوسهم، فإن ظفروا بها وصلوا؛ وما الظفر بها سوى إسقاطها وفقدها، ومن فقد وجد، لكن الرجل المحوقل الصالح في نفسه معرض عن الدنيا مقبل على ربه من بُوَيْبٍ، بينما المجاهد الصالح المصلح يدخل من أبواب، ونصيب العباد من الدنيا فرادى عملهم الصالح، ونصيبهم من الدنيا إلى الآخرة يضاعف ويعلو درجات إن اندرج العمل الصالح الفردي في جهاد جماعي..ولفريد الدين العطار في منظومته التحفة: منطق الطير:

الناس يخشونك…وأنا أخشى نفسي…

فما عرفت منك إلا كل خير…وما عرفت من نفسي إلا كل شر…

  • تعلمت أن اللغة نصفان: أسماءٌ وأفعال، والفِعْل: عمل، حركة، وحدث؛ يقول ابن سبعين: الفعل: “هو أثر من مؤثر”، وتكون الأفعال لوصف الحركة ودرجاتها وأنواعها، وهذا النصف المتعلق بالأفعال هو النابض الطافح بالمعاني دوما، الدائب التغير ، والذي يستدعي تأملا لفهمه، ومقدار فطنة وذكاء لفهمه، ومقارنة، فكأن الحياة هي الحركة، وديننا يُعُلي من الحركة ويجعل لها قيمة واحترام، وعليها تعويل، ويقوم منها دليل إذا رجع الصادق فروى خبر ما رأى في حركته؛ وذلك قوله تعالى: “قُلْ سِيرُواْ فِى ٱلْأَرْضِ ثُمَّ ٱنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَٰقِبَةُ ٱلْمُكَذِّبِينَ”؛ فهو أمر بحصول حركة وانتقال: هجرة؛ فكل الحضارات الكبرى عبر التاريخ الإنساني الطويل نشأت على إثر هِجْرات؛ وكل الشعوب التي تمسكت ببيئتها الأصلية ورفضت الهجرة انقرضت؛ فالهجرة فعل وحركة من ضيق الدنيا إلى سعتها، وهو أمر أيضا بحصول سياحة، ثم يتضمن أن يرجع الرائد بخبر جولته فيكون الاعتبار؛ وآيات القرآن الكريم تشير إلى الحركة المباركة في صورتها الضخمة الحاسمة، أو الصغيرة الجزئية؛ أو الإبطاء وضعف التحرك، وقد جمعها الله في مشهد واحد في قوله تعالى: “يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ خُذُواْ حِذْرَكُمْ فَٱنفِرُواْ ثُبَاتٍ أَوِ ٱنفِرُواْ جَمِيعًا وَإِنَّ مِنْكُمْ لَمَنْ لَيُبَطِّئَنَّ”؛ ومنه تعلمت أن النفرة الجماعية نادرة وهي في المواقف والأيام الحاسمة، ولحكمة أشار الله تعالى إلى نفرة الثُّبات، وهي جمع ثُـبَـة، وحكي أنها فوق العشرة من الرجال؛ وحكمته في ذلك أنها العمل اليومي الذي لا ينقطع؛ وفيها إشارة مهمّة إلى اتخاذ أسلوب تحرك “الثُّبَات” من الدعاة، كفرق عمل متجانسة، وكلجان متخصصة؛ أما الإبطاء؛ ومعناه: يُبطئ غيره أي يثبطه ويحمله على التخلف؛ ولذلك عُدّ الإبطاء عن التحريك والتخذيل ووسوسة الوقوف نفاق. وتعلمت من حركة الفعل وقواعده، أن المزاولة والمحاولة والمعالجة قوانين لكل حركة ناجحة؛ تتقن التخطيط؛ فإن الاقتحام لا يسوغ في كل حين وفي كل ظرف؛ “وقال رجل لآخر عَيَّره بالجُبْن: والله ما كنتُ جَبَاناً ولكني زَاوَلْتُ مُلْكاً مُؤَجَّلاً”؛ كما ورد في لسان العرب.
  • تعلمت أن الفعل يُعرف بِقَد والسين وسوف وتاء التأنيث الساكنة، ومنه أدركت أن الفعل الذي يتوصل به إلى الله، ويحصل به الوصول إلى حضرة الأنس، يعرف بقد التي تفيد الجزم والتصميم وهو العزم على البر والتقوى والجزم والتصميم بدوام السير حتى يصل أو يموت، فبهذا يحصل للسالك الوصول، فقد قال أهل التربية أن من أهم شروط السالك: حسن الخدمة، وحفظ الحرمة، وتعظيم النعمة، ونفوذ العزيمة؛ وهو تصميم العزم على السير إلى الوصول؛ فإذا كل أو ضعف جدد العزم حتى يصل. وفي ذلك يقول الشاعر:

دَبَبْتُ للمجدِ والساعون قد بلغوا

المزيد من المشاركات
1 من 52

جَهْدَ النفوس وألقَوا دونه الأُزُرا

وكابدوا المجد حتى ملَّ أكثرُهم

وعانقَ المجدَ مَن أوفى ومَن صَبَرا

لا تــحسَبِ المجدَ تمرًا أنتَ آكلُه

لـن تبلغَ المجد حتى تلعَق الصَّبِرا

فإذا خاف على نفسه الملل والرجوع نفّس لها شيئا ما بترك المجاهدة، وسوف لها بالراحة والبشارة بالوصول، وإليه، ويعرف الفعل أيضا بالسين وسوف: ويحتمل أن يكون على حذف المضاف، أي يعرف بترك السين وسوف، أي بترك التسويف، فيكون إشارة إلى المبادرة وانتهاز الفرصة قبل فوات الوقت، وإليه أشار ابن الفارض رحمه الله بقوله:

وجُـذَّ بسـيف العزم (سوف) فإن تجُـدْ *** تجِدْ خيرا فالنفس إن جُدْتَ جَدَّتِ

مقالات أخرى للكاتب
1 من 5

ويعرف الفعل أيضا بتاء التأنيث؛ ومنه أن حضور الحق في المرأة أقوى؛ والمرأة مشتقة من المروءة؛ وهي اكتمال الرجولة؛ وما لا يتم الواجب/سلوك الطريق إلا به فهو واجب؛ وما لا تتم الرجولة إلا به فهو أوجب الواجب. وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ، وَعَلَيْهِ الْتُكْلَانُ.

(يتبع)

الحلقة 1:ألف الإلباس

هكذا علَّمتني (الأسماء) في اللغة العربية! الأسماء: صحيح ومعتل -ذ.المصطفى مسالي

الحلقة 2: واو الوسواس

هكذا علَّمتني (الأسماء) في اللغة العربية! الأسماء: صحيح ومعتل-المصطفى مسالي

الحلقة 3: ياء اليأس

هكذا علَّمتني (الأسماء) في اللغة العربية! الأسماء: صحيح ومعتل- المصطفى مسالي

الحلقة 4: معارف ونكرات

هكذا علَّمتني (الأسماء) في اللغة العربية! الأسماء: صحيح ومعتل- المصطفى مسالي

الحلقة 5: دعوة للسمو

هكذا علَّمتني (الأسماء) في اللغة العربية! الأسماء: صحيح ومعتل- المصطفى مسالي

الحلقة 6: الفعل اللازم

هكذا علَّمتني (الأفعال) في اللغة العربية! الأفعال: لازم ومتعدّ. ذ/المصطفى مسالي.

الحلقة 7: الفعل المتعدي

هكذا علَّمتني (الأفعال) في اللغة العربية! الأفعال: لازم ومتعدّ. ذ/المصطفى مسالي.

الحلقة 8: الفعل الماضي

هكذا علَّمتني (الأفعال) في اللغة العربية! الأفعال: ماض ومضارع وأمر. ذ/المصطفى مسالي.

الحلقة 9: الفعل المضارع

هكذا علَّمتني (الأفعال) في اللغة العربية! الأفعال: ماض ومضارع وأمر .ذ/المصطفى مسالي.

الحلقة 10: فعل الأمر/المستقبل

هكذا علَّمتني (الأفعال) في اللغة العربية! الأفعال: ماض ومضارع وأمر. ذ/ المصطفى مسالي

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.