منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

نقول لمن أسا دهرا وداعا

حسن الوفيق / نقول لمن أسا دهرا وداعا

0

نقول لمن أسا دهرا وداعا

حسن الوفيق

 

جاءت فكرة القصيدة من أحد الإخوة، عندما رفع على الفيس، بيتين شهيرين، من رائعة شوقي: وما نيل المطالب، مع تغيير كلمتين، دعوة للنضال، من أجل الحقوق. كان اقتباسا جميلا، دفعني إلى صياغته شعرا، ثم امتدت المحاولة، لتشمل بقية القصيدة، أحافظ فيها على الشطر الأول، وأجدد الشطر الثاني، مع تغيير الرَّوِّي، ما عدا في البيت الأول الذي تغير بالكامل، وكان من الضروري، حتى يوافق تصوري.

 

وكان بيانه القرآن روحا

وكان جهاده أرقى دفاعا

 

المزيد من المشاركات
1 من 85

وعلمنا بناء المجد حتى

زرعنا الأرض حبا لا صراعا

 

وما نيل المطالب بالتمني

ولكن ينزع الحق انتزاعا

 

وما استعصى على قوم منال

إذا الإصرار صار لهم شراعا

 

تجلى مولد الهادي وعمت

مقالات أخرى للكاتب
1 من 5

على الدنيا بشائره تباعا

وأسدت للبرية بنت وهب

أمينا صادقا أعطى وراعى

 

لقد وضعته وهاجا منيرا

كشمس لا نظير لها شعاعا

 

وقام على سماء البيت نورا

يضيء جماله قمما وقاعا

 

وضاعت يثرب الفيحاء مسكا

وعم أريجه الأجوا وذاعا

 

أبا الزهراء قد جاوزت قدري

أروم من المديح بك اجتماعا

 

وما عرف البلاغة ذو بيان

ولماَّ يستقي منك انتفاعا

 

مدحت المومنين فزدت قدرا

وزدت بمدحك اليوم ارتفاعا

 

سألت الله في أبناء ديني

بجاهك سيدي ألقى سماعا

 

وما للمسلمين سواك حصن

إذا ما الظلم عمهمُ وشاعا

 

كأن النحس حين جرى عليهم

علا في الأرض يملأها جياعا

 

ولو حفظوا سبيلك كان نورا

من الطوفان يكفيهم قلاعا

 

بنيت لهم من الأخلاق ركنا

ومنهاجا وقد تركوه ضاعا

 

وكان جنابهم فيها مهيبا

بها سادوا القلوب كما البقاعا

 

وإن عدنا إلى الإحسان جمعا

على المنهاج حبا واتباعا

 

فإنا الغالبون بذاك حتما

نقول لمن أسا دهرا وداعا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.