منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

حكم التسويق الشبكي

الدكتور أحمد الإدريسي/ حكم التسويق الشبكي

0

حكم التسويق الشبكي

الدكتور أحمد الإدريسي

 

خلاصة عمل شركات التسويق الشبكي أو الهرمي هي:

إقناع الشخص بشراء سلعة أو منتج على أن يقوم بإقناع آخرين بالشراء ليقنع هؤلاء آخرين أيضاً بالشراء وهكذا، وكلما زادت طبقات المشتركين حصل الأول على عمولات أكثر، وكل مشترك يقنع من بعده بالاشتراك مقابل العمولات الكبيرة التي يمكن أن يحصل عليها إذا نجح في ضم مشتركين يلونه في قائمة الأعضاء. وقد ذهب جمهور العلماء وخبراء الاقتصاد “المسلمين”، إلى المنع والتحريم وذكروا أدلة كثيرة.

وعللوا التحريم بما يلي:

المزيد من المشاركات
1 من 51

– فيه نوع من القمار والميسر ولو بشكل غير مباشر.

– فيه الربا بنوعيه؛ ربا الفضل وربا النسيئة.

– فيه المخاطرة والغرر؛

– وجود الغش والتدليس في المعاملة، من خلال المبالغة والتهويل بفوائد السلعة المروجة، أو إغراء المشتركين الجدد بالعمولات الضخمة التي سيجنونها من اشتراكهم.

فالتسويق الشبكي الذي يشترط فيه أن يشتري المشترك سلعة أو منتجا من منتجات الشركة، ويروج لها بالطريقة المذكورة، لا يجوز الاشتراك فيه.

والله تعالى أعلم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.