منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

( ماذا أقول..)

محمد عناني

0

ماذا أقول لكم يا أصدقائي.. وأنا تعودت الإطلالةَ عليكم؛ كدرٌ غامضٌ في الروح..  ونبضُ الإبداع يكاد يتوقف..

هنا حيث الإسمنتُ والبشرُ والحجَرُ والحَجْر..

مشهد البحر لا يتغير..

ماذا أقول؛ من اِغترابٍ إلى اِغتراب.. هنا االصخب والعنف.. حتى اللذة مؤلمة.. والمتعةُ جرحٌ بليغ.. والحب المتغلغل في الدم ينتفض..

نداء الكينونة المنسية.. حِدَّةٌ مؤلمةٌ للأحاسيس.. فهل مُقدر ألاّ نحقق ذواتنا أبدا.. المجدُ للسماء.. والهاويةُ من نصيب البشر..

المزيد من المشاركات
1 من 36

وأنا أرددُ دائما؛ للحبِّ وحده أن يتولى القضاء..

والعرافة قالت لأمي ذات صباح قديم؛ منذورٌ إبنكِ ليتحمل وِزْرَ ما لم يفعل.. منذور لذلك..

وليكن؛ سأهديكم هذه الكلمة؛

أيتها الطفولة الهاربة.. أيتها البراءة المقدسة.. سريعا تمرين.. وسريعا تسقطين في آبار الزمن.. ولا تبقى لنا غير الرائحة والذكرى..

وأنت يا أيام الفتوة والشباب.. أنت يا مرتعَ الحب والأحلام.. إني أتطلع إلى السماء مستغرباً.. لست أعرف.. علي أن أرحل مع نسائم الفجر الأولى.. وأنسج الوطن باكيا.. أبكيه بهدوء شيخٍ جلله الوقار.. لأن زمنَ التمرد قد ولَّى..

ما هذا الذي يرجُّ الكيان.. أرغب بلغة السماء.. لأترجمك أيتها الأرض..

وأنت، يابلادَ الظلال، بلادَ الأرواحِ والأشباح؛ ماذا تخبئينَ لي..

مقالات أخرى للكاتب
1 من 15

وأنتِ يا أمي.. أنت التي ترقد عظامكِ تحت التراب.. وروحك تسبح في البرزخ.. زمن الحب العظيم قد ولى..

نحن عراة فوق قمة جبل.. في بلادنا التقى البحران.. وأرضنا تجود بسخاء.. ونحن نحن.. فماذا إن فاقمَ قلقُ النظُمِ الاِجتماعيةِ قلقَ الوجود..

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.