منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

حين انتهيت من بناء قاربي جف البحر (خاطرة)

حين انتهيت من بناء قاربي جف البحر (خاطرة)/ محمد فاضيلي

0

حين انتهيت من بناء قاربي جف البحر (خاطرة)

بقلم: محمد فاضيلي

نعم.. لقد جف البحر، ورحل إلى حيث لا يدري.. بل إلى حيث لا أدري..ربما تبخرت مياهه في السماء وجابت الفضاء الرحب مزهوة بقوة لا تملك منها شيئا، وتحولت إلى كتل هوائية تداعبها الريح..ربما سافرت في الزمن الهارب من شقوة الوجود، وراحت بعيدا بعيدا، لتبحث لها عن مستقر آمن ليس فيه موج اوتيار او جاذبية..

الشط العاقر يندب حظه التعيس، وأهل الشط يهيمون في السراب، ويجوبون اليابسة في مسيرات ليس لها قرار..القارب يئن حزينا، ويلعن القدر الذي حرمه لذة الزهو والانتصار وركوب الأخطار..أي حظ عاثر أصابه في ذاك الأصيل الغابر..

شباب يائس يحلم بغد أفضل، قد تدثر بدثار الخيبة والإحباط..الأمل اليائس قد فقد بريقه وخانه اللمعان..

وحدي أسير على الرمال..بلا رؤية او هدف أو وجهة..بقايا طحالب تعبث بها الرياح..منظر الغروب لم يعد له سحر أو جاذبية..الشعراء ما عاد يتبعهم احد..

شيطان الشعر يغط في نوم عميق..صاح وهو يصارع من أجل الانعتاق إلى زمن الحقيقة المر: أيها الناس، إني راحل إلى حيث يعلو الشعر ويحترم القريض..وداعا أيها الشعراء..وداعا..فما عاد يفهمكم أحد..بل ما عدتم تفهمون أنفسكم ولا ما تنظمون..ولا عدتم تنظمون ما تفهمون..أيها المتنبئون الجدد..ايها المداحون الملاحون..قد رحل البحر وتهشمت المجاذيف..ولن تجدوا من يحثو في وجوهكم التراب..

وحدي أسير على الشط..تائه أنا..يائس أنا..هائم أنا..اسير ثم اعود إلى القارب الذي بنيته بعرق الجبين، وسرق مني النضارة والحيوية ووهج السنين..اريد ان أبحر على امواج القريض الصاخبة..اتحدى الصعاب..سندباد أنا..بحري أنا..شاعر أنا..فأين الامواج..وأين الجذافون..وأين التواقون لرحلة الحرية والخلاص..إني اتوق للسفر والظفر والنهل من المعين..لكني وجدت الزورق بلا موج ولا مجذاف.. فأطلقت لقلبي العنان كي يسير على هواه ووهم الأمواج..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.