منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

ذئب البشر(قصيدة)

ذئب البشر(قصيدة) / الشاعر حسن الوفيق

0

ذئب البشر(قصيدة)

الشاعر حسن الوفيق

 

من ديوان “النصر آت” للكاتب والشاعر حسن الوفيق

يمكنكم الاطلاع عليه وتحميله من الرابط التالي

ما هذه الأحقاد في

طبع الذئاب من البشرْ؟

ذئب يُؤَمِّن[1] جاره

ويزيد في عمق الحفرْ

همسا يقول لنفسه

(لا فزت إن حاز[2] الظفر)

من قال إني صادق

في حبه مهما صدر؟

إني أود خرابه

حقدا لأني مُحْتَقَر

فمتى سأُجْهِض نُجْحه[3]

يا سُكْرَ روحي إن عَثَر[4]

لا تسألوني عني خُطىً

شيطانها سري القذر

إني أموت ونزعتي[5]

أَكْل الضحية في سقر[6]

أهي القلوب إذا قست

تفضي إلى هذي الصور

أم أن بعض الناس من

ذهب وبعضا من حجر؟

مهلا يراعي[7] إنني

نفسي يُهددني الخطر

من ذا يظن بأنه

صافٍ إلى حد الطُهُر[8]

وغريمه[9] شَرٌّ ضرا

وة[10] خبثه لا تنحصر

والنفس طفل ضائع

إن لم تُهَذَّب في الصغر

 

من ديوان “النصر آت” للكاتب والشاعر حسن الوفيق

يمكنكم الاطلاع عليه وتحميله من الرابط التالي


[1]  أَمَّنَ فلانا: جعله في أمن

[2]  حاز الشيء، حاز على الشيء: ضمّه وملكَه، حصل عليه وناله

[3]  نجَحَ يَنجَح، نَجْحًا ونَجاحًا ونُجْحًا

[4]  عَثَرَ الفرس: زَلَّ، كَبا والمقصود: تَعِسَ، شَقِيَ

[5]  نَزْعة: مَيْل، اتِّجاه فِطري أو نفسي إلى شيء

[6]  سَقَر: اسم من أسماء جهنم

[7]  اليَراع: القصب، وهو الأصل، واحدته يراعة. ويطلق على القلم

[8]  الأصل: طَهَرَ يَطْهَر ويَطْهُر، طُهْرًا

[9]  الغريم: الخصم

[10]  ضَرَاوة: شراسة، شدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.