منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

حكم المرأة إذا لم تكن على علم بوفاة زوجها حتى انتهى زمن عدتها

عبدالله بنطاهر التناني / حكم المرأة إذا لم تكن على علم بوفاة زوجها حتى انتهى زمن عدتها

0

حكم المرأة إذا لم تكن على علم بوفاة زوجها حتى انتهى زمن عدتها

للشيخ عبدالله بنطاهر التناني

 

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه.

سائل يسأل: المرأة إذا علمت بعد انتهاء زمن العدة بأن زوجها توفي؛ هل عليها العدة أم لا؟

الجواب وبالله التوفيق:

المزيد من المشاركات
1 من 44

المرأة تبتدئ العدة من تاريخ الوفاة أو الطلاق إذا كانت على علم به، أما من مات زوجها أو طلقها ولم يبلغها الخبر حتى مضت مدة العدة ففيها قولان:

القول الأول: أنها لا عدة عليها ولا إحداد، وإذا لم تعلم حتى مضى جزء من العدة فإنها تعتد بما تبقى لها من الأيام(1)، وهو الصحيح الذي عليه الجمهور من الصحابة والتابعين والمذاهب الأربعة(2) وقد بين ذلك من قال:

ألاَ قُلْ لِمَنْ تَأْتِيكَ تَسْأَلُ عِــــــــــدَّةً      لِمَوْتِ مَغِيبٍ أَوْ طَــــــــلاَقٍ وَلَمْ تَدْرِ

فَإِنْ فَاتَ قَبْلَ الْعِلْمِ مِقْدَارُ عِــــــــدَّةٍ     فَيَكْفِيهَا ذَاكَ حَــــلَّ بُضْعُهَا عَنْ خُبْرِ

وَإِنْ فَاتَ شَيْءٌ مِنْهَا تَمْكُثُ مَا بقي     مِنَ الْعَدَدِ الْمَعْلُومِ فِي مُقْتَضَى الذِّكْرِ

وقد نظمها أيضا أبو عبد الله محمد باي بلعالم(د1930م/ت1430ه/2009 م)، علامة الجزائر فقال:

وتبتدي العدة من وقت الطلاق     أو بعد موت الزوج فورا باتفاق

مقالات أخرى للكاتب
1 من 16

وحيثــما الخبر عنها أخـــــــرا       فما مضى يحســـب منها لا مرا

وإن تكن بعد انقضــاء أخبرت        فما عليها حـرج حيــــــث انتهت

وأصل ذلك عند المالكية ما في المدونة الكبرى أن مالكا سئل: أرأيت المرأة إذا بلغها وفاة زوجها من أين تعتد؛ أمن يوم بلغها أو من يوم مات الزوج؟ فقال: «من يوم مات الزوج» قيل: فإن لم يبلغها حتى انقضت عدتها أيكون عليها من الإحداد شيء أم لا؟ قال: «لا إحداد عليها إذا لم يبلغها إلا بعد ما تنقضي عدتها».

وقال مالك أيضا فيمن طلق امرأته وهو غائب، فلم يبلغها طلاقها حتى انقضت عدتها: «إنه إن ثبت على طلاقه إياها بينة كانت عدتها من يوم طَلَّقَ، وإن لم يكن إلا قوله لم يصدق، واستقبلت عدتها ولا رجعة له عليها»(3).

القول الثاني: أن عدتها تبدأ من يوم يبلغها الخبر، رُوي ذلك عن علي، وبه قال الحسن البصري وقتادة وعطاء؛ ورد هذا القول بأن الله تعالى علق العدة بالوفاة والطلاق لا بالعلم بهما(4).

والراجح الذي به العمل ما عليه الجمهور وهو القول الأول. والله أعلم وهو سبحانه الموفق للصواب


(1) فتح الباري لابن حجر: 1/41.
(2) تفسير القرطبي: 3/182.
(3). المدونة الكبرى لمالك: 5/429.
(4) تفسير القرطبي: 3/183.
*من كتاب أجوبة وفتاوى فيما استجد في العصر من النوازل والقضايا*

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.