منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

هل تعتبر الكدرة والصفرة في المذهب المالكية من العادة الشهرية عند النساء؟

عبد الله بنطاهر التناني السوسي

0

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هديه ورشده.
وبعد؛ فكثيرا ما يسأل النساء عن دم الكدرة والصفرة الذي يأتيهن قبل العادة الشهرية أو أثناءها أو بعدها؛ هل يعتبر ذلك حيضا أم لا؟

والجواب والله الموفق للصواب:

الكُدْرَة هي: سائل يشبه غُسَالة اللحم ليس بأبيض ولا أسود بل متوسط بينهما، والصفرة سائل كالصديد الأصفر؛ وكثير من النساء يعانين من هذا المشكل، وفيه عند المالكية ثلاثة أقوال، نقلها الشيخ خليل في كتابه “التوضيح” فقال:

1) “المشهور: أن الصفرة والكدرة حيض اعتمادا على حديث عائشة رضي الله عنها الذي رواه مالك في موطئه(1).

2) وقد قيل: إنها لَغْوٌ؛ اعتمادا على حديث أم عطية في الصحيح، قالت: «كنا لا نَعُدُّ الصُّفْرَةَ والكُدْرَةَ على عهد رسول اللهﷺ شيئا»(2).

المزيد من المشاركات
1 من 85

3) وقد قيل: إنها إِن كانت في أيام الحيض فهي حيض، وإلا فهي استحاضة”(3).

والأخير هو مذهب الحنفية والحنابلة وقول عند الشافعية(4).

وبناء على المشهور عرف المالكية الحيض بأنه: دم أو صُفْرَةٌ أَوْ كُدْرَةٌ(5) خرج بنفسه من قُبُلِ مَنْ تحمل عادة(6)؛ وهو القول الراحج عند الشافعية(7).

الخلاصة: يجب أن نعلم أن أقوال العلماء المختلفة في مسألة واحدة هي حلول متعددة لمشكل واحد ورحمة وسعة، وليست نزاعا وخصاما؛ وعليه فإن القول الأخير هو الأرفق بالنساء، والأوفق للدليل، والأوسط في الحكم؛ بمعنى أن الصفرة والكدرة في أيام الحيض لها حكم الحيض تترك له المرأة الصلاة والصوم، فإن طهرتْ ثم رأت كدرة أو صفرة في غير أيام الحيض لم يعتبر ولم يُلْتَفَتْ إليه؛ فلا تترك الصلاة ولا الصوم؛ قال البناني: “وهذا لعبد الملك بن الماجشون وجعله المازري والباجي المذهب”(8)؛ اعتمادا على رواية أبي داود لحديث أم عطية وفيها: «كنا لا نَعُدُّ الصُّفْرَةَ والكُدْرَةَ بعد الطهر شيئا»(9)…
والله أعلم وهو سبحانه الموفق للصواب


الهامــــــــش:

(1) نصه: «كان النساء يبعثْنَ إلى عائشة بِالدِّرَجَةِ (الخرقة) فيها الكُرْسُفُ (القطن)، فيه الصفرة من دم الحيضة، يَسْأَلْنَها عنِ الصلاة؟ فتقول لهن: لا تَعْجَلْنَ حتى تَرَيْنَ القَصَّةَ البيضاء. تريد بذلك الطهر من الحيضة. الموطأ: كتاب الطهارة: باب طهر الحائض: (ح189).
(2) صحيح البخاري: كتاب الحيض: باب الصفرة والكدرة في غير أيام الحيض: (ح326).
(3) التوضيح في شرح مختصر ابن الحاجب للشيخ خليل: (1/239).
(4) المبسوط للسرخسي: (2/18)، والمغني لابن قدامة: (1/242)، والمهذب للشيرازي: (1/79).
(5) الصفرة كالصديد الأصفر، والكُدْرَة كغُسَالة اللحم؛ ليس بأبيض ولا أسود بل متوسط بينهما.
(6) ضوء الشموع شرح المجموع للأمير: (1/262)، والشرح الكبير للشيخ الدردير وحاشية الدسوقي: (1/167)، وحاشية الصاوي على الشرح الصغير بلغة السالك لأقرب المسالك: (1/207).
(7) المهذب للشيرازي: (1/79)، البيان في مذهب الإمام الشافعي للعمراني: (1/350 و351)
(8) المنتقى للباجي: (1/119)، وشرح التلقين للمازري: (1/344)، وحاشية البناني على شرح الزرقاني على مختصر خليل: (1/236)، وحاشية الصاوي على الشرح الصغير: (1/207).
(9) سنن أبي داود كتاب الطهارة: باب في الْمرأة ترى الْكدرة والصفرة بعد الطهر: (ح307).

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.