منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

أَسْوَأُ النَّاسِ سَرِقَةً

أَسْوَأُ النَّاسِ سَرِقَةً / ذ.أحمد المتوكل

0

أَسْوَأُ النَّاسِ سَرِقَةً

ذ.أحمد المتوكل

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أَسْوَأُ النَّاسِ سَرِقَةً وفي رواية أحمد: ((أَشرُّ النَّاسِ سَرِقَةً)) الَّذِي يَسْرِقُ مِنْ صَلاتِهِ، قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَكَيْفَ يَسْرِقُ مِنْ صَلاتِهِ؟ قَالَ: لا يُتِمُّ رُكُوعَهَا وَلا سُجُودَهَا، أَوْ قَالَ: لا يُقِيمُ صُلْبَهُ1فِي الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ))2.

إذا كانت سرقة مال أو متاع من مِلْك الناس جريمة حرَّمها الشرع الإسلامي الحنيف واستقبحتها المجتمعات البشرية قديما وحديثا، وعاقبت عليها الشرائع الإلهية والقوانين الوضعية، وتعتبر نقصا من مروءة الفاعل وقدحا في شخصيته وإزراء بقدره، وإسقاطا لعدالته، ورَدَّا لشهادته، وتمريغا لسمعته في الحضيض، فإن سرقة المسلم من صلاته وانتقاصَه من فرائض دينه يعتبر جريمة شنعاء ارتكبها في حق نفسه، ومنكَرا فظيعا أتاه في علاقته بربه، وهي أقبح وأكبر أنواع السرقات على الإطلاق، فـ”ترك إقامة الصُّلْبِ في الركوع والسجود جعله الشارع من أشرِّ أنواع السرق، وجعل الفاعل لذلك أشر من تلبَّسّ بهذه الوظيفة الخسيسة التي لا أوضَعَ ولا أخبث منها تنفيرا عن ذلك وتنبيها على تحريمه”3.

يقول العلامة يوسف القرضاوي معلقا على هذا الحديث: “وإنما كان (الذي يسرق من صلاته) أَسْوَأُ النَّاسِ سَرِقَةً، لأن السارق يسرق من غيره، وهذا يسرق من نفسه، ثم هو يسرق ما لا يجوز أن يُسرق بحال: يسرق روح الصلاح، وهو الخشوع والطمأنينة وإتمام الركوع والسجود، ولا معنى للصلاة بغيرها” اهـ 4.

المزيد من المشاركات
1 من 25

لقد اعتبر الرسول صلى الله عليه وسلم السرقة من الصلاة أقبح أنواع السرقة وأشنعها وأفظعها، لأن إثم سرقة الأموال والماديات أهون بكثير من إثم سرقة الفرائض الربانية والواجبات الدينية والشعائر الشرعية، وأيسر في نظر الشرع من سرقة الإيمان واختلاس الإحسان وترك الإتقان، ولأن كل مسروق يمْكِنُ أن يُستَرَدَّ أو يُعَوَّض، أما ما سُلب من إيمان وما ضاع في الصلاة من أركان فيَصُعب أن يسترده الإنسان، ويستحيل أن يعود الوقت والزمان ليمْكِنَ القيام به، ولأن من أخَلَّ بفرائض الدين وضيَّع أركانها فهو لما سواها أشد تضييعا، وهذا مقياس شرعي مهم جدا لتقييم أعمال الناس من خلال النظر في كيفية أداء واجباتهم الدينية.

إن المصلي الذي يُنْقصُ من صلاته يكيل بمكيالين، يسرِقُ من صلاته، ولا يقبل أن يسرق أحد أمواله وأمتعته. قال ابن مسعود رضي الله عنه: “الصلاة مكيال، فمن أوفى استوفى، ومن طفف فقد علم ما قال الله في المطففين: {ويلٌ للمُطففين}.

وعدم أداء فرائض الله – من قِبَلِ المسلم- تامة كاملة فيه سوء أدب مع الله، لأننا نرضى أن يسبغ علينا نعمه كاملة تامة وفي كل وقت وحين، في الوقت الذي نؤدي حقوقه وواجباته ناقصة غير تامة.

إن الصلاة طريق موصل إلى عالم الفوز والفلاح في الدارين إنْ نحن أقمناها على حقها وأدّيناها كما طُلب منا، وإن أخللنا بفرائضها وتعمَّدنا أن نُنْقِص من ركوعها وسجودها ولم نطمئنَّ ولم نعتدل فيها، فنحن سارقون من صلاتنا بأنفسنا، نُعَرِّضُ صلاتنا للبطلان، وأنفسنا يوم القيامة للحساب والعقاب والخسران والنيران.

إن المُنصف العاقل لا يرضى أن يكون سارقا ولا مسروقا، والمسلم الصالح الفطن يعلم أنه محاسب على صلاته، بل هو يدرك أنها أول ما يحاسب عليه من أعماله كلها، فيحرص أن تكون تامة ومقبولة عند ربه تضمن له الفوز والسعادة في الآخرة، فيتقنها ويؤديها كاملة بخشوعها وأركانها  وبضوابطهاعلى الوجه الصحيح المليح، ويقف أمام ربه ويعلم أنه مرَاقَبٌ منه ولا يخفى عليه من أعماله شيء فيحسنها ويُجمِّلها.

إن أداء بعض العبادات – من قبل كثير من المسلمين- بغير روح ولا إتقان يفقدها أثرها الروحي على المستوى الفردي، ويحول دون تحقيق فوائدها المتعددة على المستوى الاجتماعي.

لقد طلب الإسلام من المؤمن أن يحرص على الإتقان والإحسان أثناء أداء عباداته كلها، لأنهما الركنان المطلوبان في العبادة، وهما المحققان للإخبات لله والخضوع الكامل له، وهذه هي الرتبة العالية من الدين والجزء الأكثر عمقا وأهمية في الشريعة الإسلامية.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 2

لذا ينبغي الانتقال من التركيز على المظاهر الشكلية للعبادة إلى التأكيد على الجانب الخفي فيها وهو الإخلاص والصدق والإتقان، لأن إغفال هذا الجانب يجعل العبادات فارغة من محتواها الروحي والأخلاقي لا أثر لها في على الفرد والمجتمع، الشيء الذي يفسر استمرار بعض الظواهر السلبية القبيحة في سلوك أفراد المجتمع رغم أدائهم لفرائض الدين.


1 الصُلْبُ: فقار الظهر من الكاهل إلى أسفل الظهر.

2 رواه الطبراني والإمام أحمد في كتاب باقي مسند الأنصار باب حديث أَبِي قَتَادَةَ الأنصاري، قال في مجمع الزوائد: ورجاله رجال الصحيح.

3 نيل الأوطار محمد بن علي الشوكاني (2. 311).

4 فتاوى معاصرة ليوسف القرضاوي (3. 538)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.