منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

أيها الفضلاء

محمد فاضيلي / أيها الفضلاء

0

أيها الفضلاء

 

من مخبر فضلاء القوم في وطني
من ينبذون فساد الغاصب الوثن
من يرفضون ظلام العيش في بلد
يستأثر الجبر بالخيرات والمنن
يعطي الدنية للأشرار في سفه
يرضي طغاة العدى في السر والعلن
والشعب يرزح في البأساء مصطبرا
يرجو قيام صلاح الدين من زمن
والبعض يرفل في النعماء منشغلا
عن أهله، تاه في الملهاة والفتن
لا أمر يعنيه أو شوقا يخالجه
للسبح في ملكوت العدل والفطن
يا طالب العدل إن الهم مشترك
بين الكرام، وقد تاقوا إلى عدن
العدل حلم شعوب الكون قاطبة
والحق مطمحها، والأمن لم يصن
والعلم نور خليق أن يحررنا
من ظلمة الجهل والإقلال والعفن
من لي بتنمية تفتك رقائبنا
من سطوة الغاشم المزهو بالمؤن
من يحمل الهم للأوطان يعمرها
بالحب والبذل الإتقان والفنن
من للفقير رماه الدهر في مقل
والعاديات لها نقر على الأذن
من يمسح الدمع في خد اليتيم سوى
صدر حنون وحضن طاب محتضن
يا صاحب الفضل إن الخطب مستعر
والشرخ زاد، وهام القلب في حزن
الظلم فاح، ومد الجبر ساعده
يقتات في حكمه بالكره والضغن
بالفرقة يعتلي عرش البقاء مدى
عيش الهنا والمنى في الجو محتقن
والسمع والطاعة العمياء والصمت، إذ
إزهار عرش الطغاة بالصمت مرتهن
يا أيها الفضلاء الطامحون إلى
عتق البلاد، وكنس الظلم والدخن
إن المطالب تقضى بالنضال ولا
ينزاح وكر الخنا بالجبن والوهن
والنصر بالعون إن شاء القدير فمن
ينظم في حزب باري الكون يؤتمن
والشرط يكفله الموعود مصطحبا
من ذاق طعم الهدى من علمه اللدني
من قام بالليل يبكي ذنبه ندما
والذكر في الخلوات مورد المنن
والصدق في طلب الإحسان منزلة
شوق المحب يجافي لذة الوسن
والبذل والعلم والأعمال إن صلحت
والقصد بالرفق والسمت الزكي الحسن
منهاج أحمد نور يستضاء به
شمس الخلافة تمحو جبرة الدرن
هاذي رؤى خادم القرآن مرشدنا
ياسين مشروع إحياء سناه سني
يدعو خيار الزمان للحوار على
أرضية تنظم الأفكار في فنن
مستقبل الوطن الغالي يقاسمهم
عزا وجاها يجاري دورة السنن
فليعقد الفضلاء طوع أمرهمو
ميثاق أحرار يصاغ في علن
ميثاقهم وطني النبع والهدف
أفضال مرماه للإنسان ترتهن
إيمانهم أن قلع الظلم مكرمة
تجنى ثماره بالإشراك والعون
الله يحفظ أهل المغرب الحر من
كيد العدى والردى على مدى الزمن

 

من ديوان “يا شاعرا” يمكنكم الاطلاع عليه وتحميله من الرابط التالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.