منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

 (5) النفوذ السياسي | جنود التوراة

الدكتور مصطفى العلام

0

امتد النفوذ الديني للجماعات الدينية اليهودية المتطرفة إلى المؤسسات السياسية، ففي حزيران ـ يونيو 1947م أصدر” بن غوريون” وثيقة، يتم بموجبها تنظيم العلاقة بين القيادة السياسية والدينية، واستنادا إلى هذه الوثيقة “يتعهد قادة إسرائيل المستقبليون بضمان حصر الأحوال الشخصية بالمحاكم الشرعية ” الحاخامية ” والاعتراف بيوم السبت والأعياد اليهودية كأيام عطلة واستراحة، واحترام القوانين الغذائية في مؤسسات الدولة، والحفاظ على استقلالية غلاة المتزمتين في مجال التعليم ” [1].

كما أن  هذا النفوذ السياسي لغلاة المتزمتين اليهود حاضر بقوة حتى في صياغة الدستور الإسرائيلي، الذي يعد دستورا دينيا وليس مدنيا، على الرغم من ادعاء حكامهم على أن إسرائيل أكبر’ دولة’ ديمقراطية في الشرق الأوسط، فهذا أحد ممثلي الجماعات الدينية اليهودية المتطرفة  في الكنيست الإسرائيلي يعلنها صراحة ” لا يصلح دستور ما ولا يمكن اعتباره ساري المفعول إلا إذا تطابق والتوراة تماما.وستكون كل محاولة أخرى في إسرائيل انتهاكا للشريعة ” [2].. ولا يكتفي أفراد الجماعات الدينية اليهودية المتطرفة بالاستشهاد بنصوص التوراة وأساطيرها في عالم السياسة والمصالح، بل تستشهد أيضا بأقوال فقهاء اليهود في العصور الوسطى. ويعتقد هؤلاء أيضا أن أي تنازل عن هذه الشرائع الدينية إنما هو خروج عن الملة يستوجب القتل ، حتى ولو كان من القادة السياسيين البارزين » لقد ذكر السيد” رابين” أن العهد القديم ليس بسفر لتسجيل ملكية الأراضي، وأن القداسة لا ترتبط بالأرض بقدر ارتباطها بالقيم . إن “رابين” تنازل بمنتهى السهولة عن أرض الوطن. وكان حديث “رابين” مليئا بكل ما يدل على تنصله من القيم الأبدية لشعب إسرائيل، الذي تعد إسرائيل جزءا لا يتجزأ من ذاته… لقد كتب الفقيه اليهودي “سعديا جاؤون” الذي عاش في ظل الخلافة العربية إن أمتنا ليست بأمة إلا بسبب تمسكها بشرائعها. إن كل من يتنصل من تعاليم التوراة التي نزلت على موسى يتنصل عن شعب إسرائيل وعن أرض إسرائيل »[3]. وقد كان مصير ” رابين” التصفية الجسدية من قبل غلاة الجماعات الدينية اليهودية المتطرفة، بعد توقيعه في 15سبتمبر 1993 اتفاقية بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية بعد مفاوضات سرية في أوسلو.


الهوامش

[1] ـ كارولين فورست وفياميتا فيز:العلمانية على محك الأصوليات اليهودية والمسيحية والإسلامية،ترجمة:غازي أبوعقل ،مراجعة:مروان الداية، دار بترا للنشر والتوزيع دمشق ،الطبعة الأولى2006، ـ ص284

[2]. – دومنيك فيدال:العوامل السياسية للنفوذ الديني في إسرائيل،مجلة أكت،نيسان أبريل 1992

المزيد من المشاركات
1 من 92

[3] ايمانويل  هيمان :الأصولية اليهودية ،ترجمة سعد الطويل،مراجعة أحمد الرفاعي،مطابع الهيئة المصرية للكتاب 1998،،ص11

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.