منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

معايير تصميم الصف المقلوب

معايير تصميم الصف المقلوب/ ياسين الزنوتي

0

معايير تصميم الصف المقلوب

ياسين الزنوتي

مفهوم استراتيجية التعلم المقلوب؛ الفصول المقلوبة

نشأة الفصل المقلوب

الأسس النظرية للتعلم المقلوب

مبررات استخدام استراتيجية الفصول المقلوبة

أهمية استخدام استراتيجية الفصول المقلوبة

دور المدرس والمتعلم في استراتيجية الفصول المقلوبة

 

ومن المهم أن نعلم أن دمج التقنية بحد ذاتها لا يحقق استراتيجية التعلم المنعكس ،  لذا يجب التعرف على الأساسيات أو  المعايير التي يقوم عليها الفصل المقلوب الفعال ، وهي كما وضعتها مجلس إدارة شبكة التعلم المقلوب FLN أربعة ركائز وهي[1]:  

1- البيئة المرنة:    

تسمح بتنوع طرق التعلم، وتعطي المعلم الحرية لإعادة تصميم العملية التعليمية لاستيعاب دروس جديدة، ولدعم العمل الجماعي أو الدراسة المستقلة، وتعطي الحرية للطالب ليختار متى وأين يتعلم؟

  • وأركانها:

أ- تؤسس مساحة كافية من الوقت للتفاعل والتفكير في التعلم حسب الحاجة.

ب- تهتم باستمرار مراقبة الطلبة ورصدهم لإجراء التعديلات حسب الوضع.

ت- تزويد الطلبة بالطرق المختلفة لتعلم المحتوى وإتقان المهارات.

2- ثقافة التعلم :

النموذج التقليدي يركز على أن المعلم هو المحور العملية التعليمية ، وهو الأساس في مصدر المعلومات .على النقيض الفصول المقلوبة ، فيصبح المتعلم هو محور العملية التعليمية ، فالمعلم يكرس وقته في التعمق لخلق فرص تعليمية غنية ، ونتيجة لذلك يقوم المتعلمون ببناء المعرفة ، كما يشاركون في تقييم تعلمهم فيصبح التعلم ذا معنى.

  • وأركانها :

أ- الفصول المقلوبة تعطي الطلبة فرصة للانخراط في أنشطة ذات معزى

ب-جعل هذه الأنشطة في متناول جميع المتعلمين من خلال الفروق الفردية والتغذية الراجعة.

3- المحتوى المقصود

يفكر مربو الفصل المقلوبة باستمرار حول كيفية استخدام نموذج التعلم المقلوب لمساعدة المتعلمون في  تطويرهم لفهم المفاهيم ،والطلاقة الإجرائية ،ويستخدم المربون المحتوى المقصود لتحقيق أقصى قدر من الوقت في الفصول الدراسية ، واعتماد أساليب يكون محورها الطالب ، وتوظيف استراتيجيات التعلم النشط ، وهذا يتوقف على مستوى الصف والموضوع أركانها ثلاثة :

  • يصل المتعلمون بأنفسهم للمفاهيم
  • المدرس يصنع أشرطة الفيديو والمحتويات ذات الصلة أو يتولى الإشراف عليها.
  • جعل المحتوى قابلا للوصول لجميع الطلبة .

4- مهنية المدرس

يحرص المدرسون في الفصول المقلوبة على التواصل مع بعضهم بعضاً لتحسين عملية تعليمهم ويتقبلون النقد البناء، ولا يسمحون للفوضى أن تسيطر على صفوفهم .

كما يحرص بعض مدرسي الفصول المقلوبة على أن تكون أدوارهم أقل بروزاً في الفصول المقلوبة. وأركانها :

  • المدرس يجعل نفسه متاحاً لجميع الطلبة والأفراد، والمجموعات الصغيرة، ويدعم التغذية الراجعة في وقتها حسب الحاجة.
  • إجراء التقويم في أثناء وقت الدراسة، من خلال الملاحظة وتسجيل البيانات لإعطاء تعليمات في المستقبل.
  • يتحمل المدرسون المسؤولية لتحويل الممارسة للجودة والإتقان .

 

حدد بيرجمان وسامز[2]  أربع مراحل لإنتاج محاضرات في الفصول المقلوبة هي:

– مرحلة تخطيط الدرس: يجب تحديد الهدف من الدرس، وتقرير إذا ما كان الفيديو هو الأداة التعليمية المناسبة، وإذا كان الفيديو الأداة المناسبة نستمر في المراحل الآتية:

– مرحلة تسجيل الفيديو : تسجيل الفيديو يعتمد على جلوس المعلم أمام الحاسوب، أو السبورة البيضاء، وباستخدام الميكروفون، وكاميرا الويب مع الكتابة على الحاسوب، وببساطة يشرح المعلم الدرس دون جمهور، وفي أثناء الشرح ينبغي على المعلم التوقف لتصحيح الأخطاء التي من المتوقع أن يقع بها الطلبة.

– مرحلة تحرير الفيديو: يرى البعض أن عملية تحرير الفيديو مضيعة للوقت، ولكنها تتيح للمعلم إزالة الأخطاء من شريط الفيديو كما تسمح للمعلم بتسليط الضوء، وتعزيز بعض النقاط بالملامح البصرية، التي من الممكن أن تساعد الطالب في فهم الدرس.

– مرحلة نشر الفيديو: ينشر المعلم الفيديو على مواقع الإنترنت، وقد يوفره على أسطوانات للطلبة الذين لا يستطيعون الدخول للإنترنت، وهذا يتوقف على توافر التكنولوجيا لدى الطلبة.

وحدد أوزي ست خطوات للفصل المقلوب وهي[3] :

  1. تحديد الدرس ووضع خطاطته: يتم تحديد موضوع الدرس ووضع خطاطة تحدد أهدافه، ونوع الكفايات التي يستهدف إكسابها للمتعلمين. والقيام بترجمة الكفايات إلى مجموعة من الأنشطة يجسدها الدرس، مع وضع بعض المعايير المساعدة على التحقق من استيعاب التلاميذ للمفاهیم الرئيسية في الدرس.

  2.تنفيذ الدرس عبر نموذج الفصل المقلوب: وذلك ببناء محتوى الدرس على شكل عناصر من المعلومات التي تحيط بموضوعه، استعدادا لتسجيله مع العلم أنه ليست هناك طريقة محددة التسجيل الفيديو، ومن الممكن تنفيذ الدرس بالبوربوينت ثم تسجيله في فيديو.

3.صياغة محتوى الدرس في عرض قصير (5 – 15 دقيقة) وتسجيله سمعيا أو مرئيا، ثم نشره على الانترنت أو على منصة تعليمية معروفة، وإبلاغ التلاميذ به لمشاهدته خارج الفصل الدراسي بالطبع.

  1. مشاهدة التلاميذ للدرس سواء عبر مقاطع الفيديو التي أعدها المدرس إن وجدت أو وسائط أخرى (کتب، مقالات، إلخ). يتم ذلك في البيت أو المكتبة أو غيرها من الأماكن. ضرورة تأكد المدرس من مشاهدة التلاميذ للفيديو وسيتضح ذلك في مقدار انخراطهم في المناقشة مع زملائهم بعد العودة إلى الصف أو قيام المدرس بوضع أسئلة تقييمية لمحتوى الدرس في نهايته يجيب عليها التلاميذ قبل عودتهم إلى الصف.
  2. التطبيق في الصف: عند عودة التلاميذ إلى الفصل يتم توزيعهم في مجموعات صغيرة لتداول وتبادل المعلومات المتعلقة بالمفاهيم الأساسية في الدرس ومناقشتها. يكون المدرس حينئذ قريبا منهم ومشاركا أحيانا في نقاش المجموعات ويتدخل في النقاش وحل الخلافات إذا اقتضى الأمر.
  3. تعميق فهم الدرس: يتم جمع التلاميذ ورجوعهم إلى نظام الفصل العادي ويحفزهم المدرس للوصول إلى بناء خلاصات للدرس والتعبير عنه، إذا أمكن، برسوم وخرائط ذهنية، وطرح تساؤلات واستنتاجات تنبني على الابداع وعمق الفهم للوصول بالدرس إلى مستوى عميق من الفهم أو الميتا – معرفة.

ويتخلل هذه الخطوة الأخيرة عملية التقييم التي لا ينبغي أن تكون عملية روتينية، وإنما اللجوء من حين لآخر إلى مؤشرات تدل على الفهم والاستيعاب، عوض استخدام التقييم التقليدي الذي ينفر منه المتعلمون.

وبناء عليه نقترح ست خطوات للإعداد للفصول المقلوبة في مادة التربية الإسلامية وهي:

-التخطيط : من خلال معرفة الدروس المرد قبلها ، والأهداف التعليمية المراد تحقيقها ، ووضع خطة للعمل.

-التسجيل: عبر تسجيل الفيديو التعليمي أو إعداد الدرس بأحد الأدوات التقنية

-المشاركة: مشاركة الفيديو والمحتوى التعليمي مع المتعلمين وإخبارهم بـأنه سيتم مناقشته داخل الفصل.

-المناقشة : تتم مناقشة المحتوى الدراسي مع المتعلمين ويتعمق أكثر في الموضوع.

– العمل: يتم تقسيم المتعلمين لمجموعات صغيرة ، وإعطاء كل مجموعة مهام معينة للعمل عليها.

-التقويم : تتم مراجعة مهام المتعلمين ، وتشجيعهم على المناقشة وتقديم الآراء.

– رسم توضيحي 4: يوضح كيفية تفاعل المتعلم والمدرس في الصف المقلوب


[1]  شبكة الفصول المقلوبة (2014)،the four pillard of FLIP متاح على http://flippedlearning.org/definition-of-flipped-learning/

[2]جونثان بيرجمان ،آرون سامز ، ، التعلم المقلوب بوابة لمشاركة الطلاب ، مصدرسابق ، 37-44

[3] أحمد أوزي ، بيداغوجية الفصل المقلوب ، مصدر سابق ص 56-57

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.